واجهة مدونة الاحسان

الاسماء الحسنى:
***بسم الله الرحمن الرحيم***وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (180) ***سورة الاعراف*** الله *** الرحمن*** الرحيم *** الملك*** القدوس*** السلام *** المؤمن*** المهيمن *** العزيز*** الجبار *** المتكبر*** الخالق**** البارئ*** المصور *** الغفار *** القهار*** الوهاب *** الرزاق *** الفتاح *** العليم *** القابض *** الباسط *** الخافض*** الرافع *** المعز*** المذل *** السميع*** البصير*** الحكم *** العدل*** اللطيف *** الخبير*** الحليم *** العظيم *** الغفور*** الشكور *** العلى*** الكبير*** الحفيظ*** المقيت*** الحسيب*** الجليل*** الكريم *** الرقيب*** المجيب *** الواسع *** الحكيم*** الودود*** المجيد*** الباعث *** الشهيد *** الحق*** الوكيل*** القوى*** المتين *** الولي*** الحميد*** المحصى *** المبدئ *** المعيد*** المحيي*** المميت*** الحي*** القيوم*** الواجد *** الماجد*** الواحد*** الصمد*** القادر*** المقتدر*** المقدم*** المؤخر*** الأول*** الأخر *** الظاهر*** الباطن*** الوالي*** المتعالي*** البر*** التواب*** المنتقم*** الغفور *** الرؤوف *** مالك الملك ذو الجلال و الإكرام *** المقسط *** الجامع *** الغنى*** المغنى *** المانع*** الضار*** النافع*** النور *** الهادي *** البديع *** الباقي*** الوارث *** الرشيد*** الصبور*** الاسماء السبعة*** لاإله الاالله*** الله***هو***الحق*** الحي***القيوم***القهار***
أذكار الطريقة الرحمانية/خنقة سيدي ناجي/ ولايةبسكرة/الجزائر:
زاوية الشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه *** خنقة سيدي ناجي ولاية بسكرة الجزائر/ بسم الله الرحمن الرحيم ...المعقبات بعد الصلوات الخمس ...الطريقة الرحمانية...استغفر الله العظيم الذي لااله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه ونسأله التوبةوالمغفرة...اللهم صل وسلم على سيدنا محمدوعلى آله وصحبه وسلم عليه(03 مرات)ثم تقرأ آية الكرسي ... ثم تذكر سبحان الله ( 33 مرة)والحمد لله( 33 مرة ) والله أكبر (33 مرة)...لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ...اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وسلم(10 مرات )ثم تختم بقراءة الفاتحة ....الميثاق -الورد -بعد صلاة الصبح والعصر...أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..... بسم الله الرحمن الرحيم...الصلاةوالسلام عليك يانبي الله...الصلاةوالسلام عليك يارسول الله...الصلاة والسلام عليك ياخير خلق الله...فأعلم أنه لااله الا الله ...ثم تذكر...لااله الاالله(300مرة)...الله(33 مرة) بعد صلاة الصبح والعصر ثم تقرأ دعاء...ثبتنا يارب بقولها وانفعنا يارب بفضلها ...واجعلنا من اخيار اهلها، ...يامن لا مثل له في الذات والصفات...اغفر لنا ما مضي واصلح لنا ما ياتي،...بجاه محمد صاحب الشفاعة ...يامن له هذا الملك وله ملك الباقي ،...لاتجعل فينا محروما يارب ولا شقي...بجاه محمد السابق اللاحق ...مولانا مولانا يا سامع دعانا ...بجاه محمد لاتـقطـع رجـا نــــــا...رب أحينا سعداءوأمتنا شهداء ،...ولا تخالف بنا عن طريقة الهدى...آمين آمين آمين يارب العالمين(03 مرات)... آمين يارب العالمين...ثم تقرأ دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه ...الصلاةوالسلام عليك يانبي الله...الصلاة والسلام عليك يارسول الله...الصلاة والسلام عليك ياخير خلق الله... ثم الصلاة الكاملة...اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صـلاة أهل السموات والارضين عليه اجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين ( 03 مرات ) ثم تختم بقراءة الفاتحة... دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه :
دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحـفـيـظ بن محمـد بن احمـــد الخنقي رضـي الله عـنـه ***** بإسمك يا الله رب ابتديـــت *** عـلى النبي محـمـد صلـيــــت*** ثم السـلام مستمرا دائمـــــــــا *** على الحبيب المصطفى مـعظــــمــــا*** الله يارحــــمان يــــــا رؤوف *** ألطـف بعبدك المسئ الـضعـيـف*** وجد عليه ثـــــم تب تكرمــا *** وأرحمه إنــــــك رحـــــيم الرحـمــــا*** يــاربنا ياسامــــــع الأصـوات *** أسبل علينا الستـر فيمـــا يـأتـي*** وأحجب علينا صولة الظـلام *** وأكفنا شر الحــــــــاسد المـــثـــــام*** وأجعل مكائدهم في نحورهـم *** وأكفنا يامولانا مــن شـــــرورهـم*** وأدخلنا فـــي حصنك المنـيع *** وأكـنـفـنا بكـنـفـك المــــــريـــــــــع*** اللـه يا اللـه يـا مـــجـيـــــب *** أجب دعاء المظطر يـــــا قـريـــب*** وأحـفـظ صدورنـا من الخـنـاس*** و ولــــــــي أمرنا على الأنفــاس*** ولا تكلنا قــط لأ نفوســــنـــــا *** طرفــــــــــة عين أو أقل مــولانــا*** لأننا نحن عبيد ضعـــــفـــــــاء *** وأنت ارحــم الـــــراحمين رؤوفـــــا*** ياربنا يـا واسـع الغـفــــــــــران *** أنت الـــــــــكريم مالك الإحسـان*** أعل بنا على أمــــــرالمعـــا نــــد *** مــــــــــن هو لإخواننــا ذوحســد*** ولا تولي أمــــــــــــره عليـــنــــا *** بـــــــــل رده عليه لا إليــــــــــنــــا*** ياحي يا قيوم يا جبــــــــــــار *** أقهــــــــر أعداء نـا أيـا قــــهــــــار*** وأجعل عنادهم عليهم حـــسرة *** وزد نـــــا به في الإيــمان قــــــــوة*** وول أمــرهم عليهم ندمـــــــــا *** حـتى يكـــــــاد يـبرز لهم عـــــمـــا*** وأسجن شيطــــانهم ولا تــولــه *** على الإخوان وأكفنا من غـلـه*** وأقهر علينا كــل جبار عـــنيد *** مهمـــــا أراد نـــــــا بـشــــر قـيــــد*** ثقف لسانـــــه عند المقـــــال *** وكــــف يــــــده عند التعــــــــا لي*** يــا بر يــــا رحـيم يـــا وهـــاب *** هب لعـبيدك دعـــــــاء يـجـــــاب*** وهب لــــنا علما وحكمة مـــــعـــا *** يكن لـنا في الحال معا مـســرعـــــا*** ولا تحجب علينا سـر الحـكـــــم *** وأجعـله صـحـــوا لأبصـــارنــا يــم*** وأفجي سحاب مشـكـلات بصــري*** حتى نشاهد شمــــوس حـاضـــري*** وأعـطنـــــــا مــــن فضلك العميم *** وأسقنا من سرك الـــــــــعـظـــــيم*** الله يــــــا فـــــتاح يــــــــا رزاق *** أرزق عبيدك رزقـا يســـــــاق*** وأفتح لــــه في الرزق ما يشـــــاء *** رزق الأشـباح عـنده ســـــــــواء*** مدارنا عـــــــــلى رزق الأرواح *** به الـتـنـعـم والعــيـش الصــــــاحـــي*** يا فوز مـــــــــن عاش به تمتعــــا *** دام سروره في الــــداريـــن مـــعـــــا*** يارب بالمختــــــــــار سيد البشر *** أدم حضورنا معك يـــــاقـــــديـــر*** وألزم وقوفنا ببــــــــــابك العــلي *** ولا تخـيب الرجــــــاء يا أزلــــــــي*** وأكتبنا في جمـــــلة أوليـــــــائــــك *** الداخـلـيـن تحت كـبـريــــــائـــــك*** بالإسم الأرفع المرفع الـــمجــــيـــــر *** أصلح أمورنا ياعالــم يا خــبـــيـــــر*** ياربنا يــــا ربنا أنت الكـــــــــريـــم *** أعـف علينا يا جواد ياحـليــــــــم*** وأسبل علينا ســــــترك المجـــملا *** ولا ترد كـفي صفـــــــرا مـحــــولا*** وأغفر لـــــنا وأرحمنا يا تــــواب *** نحن و الحاضرين و الغــيـــــابــــــوا*** وأمـــــنـــن بمغفرتك للمسلمــــين *** واغفر يا رب هـفوات الوالديــــــن*** وأقبل تنصل نــــاظــــم الأبيــــات *** عـبيدك المــــقـر بالســــيئـــــــــــات*** أوصيكم إخـــــــواننا عــــليكــــم *** بحفظ هذا النظـــــم به تسـلــمـــــوا*** ومـــــــــن قرأه صباحا ومسـايا *** أمـن من كــــــل داء وبلايــــــــــــا*** سـميـتــــه بغــنـيــــة الـــفــــقــيـــر *** ومن تـــــلاه لا يخشى من فـــــقــــر*** قائله عبد الحـفـيـظ المـذنـب -الطيب - *** ابــــــــــــــــن محمد لله أيــــــــب*** ختمت النظم بالصلاة والســـلام*** على الحبيب المصطفى خيرالأنــــام*** وآله وصحبه والتـابــــعــيـــــن*** مانـمــة الاطـيــــار بالتـــــلاحــيـــــن*** الصلاة والسلام عليك يانبي الله ***الصلاة والسلا م عليك يا رسول الله*** الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله ***اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا مـــــحــــمد وعلى آله وصــحـــــبه صلاة أهل السموات والأرضـيـن عليه ،إجـــري يارب لطـــفك الخـــفي فى أمـورنـا والمسلميـــن.(03 مرات)***دعـاء انـس الصــد يـق للشيـخ سيدي مـحمـدالمـكـي بـن الصـديــق الخنقي رضي الله عنه بــــاسم الإلــه عـــظــيــم الجـــلا ل*** نـحمـده جـــل فـي كـل حــــــال*** ثــم الصــلاة بــعـدو والســــــــــلام *** عـلى نـبي بــعثــه خـــتـــــــام*** محـمـد وصـحبـه الأخـــيــــــــــــــار *** وأصـــفيـــاء امــة المــخــــتـار*** فــجد علــيـنا وأغـــفر الذنـــــــــوب *** وكــن إليــنا واســتـر العــيـوب*** وألطـف بنا في مجـال الأقـــــــــدار *** واحـفــظ قلـوبـنـا من الأغـيـــار*** وأســلـــك بنا طريـقة الـــرشـــــاد *** أنـت الكريم مجـيـب المـنــــادي*** واســبـل عليـنا رداء الأسـتـــــــــا ر *** وعــافــنا مـن سبـل الأوعــــار*** وأجـعـل مألـنـا الـى رضـــــــــــــاك *** حــل بـيـنــناوبـيـن مـا ســواك*** وهــب لنــامــواهــب الـتـقـــــريب *** وأدخـلـنـا في كنف الـتــغـيـيـب*** واشهدنــا من جمـال الجـمــــــــال *** وحـلــنا بــحـلـل الـــكـــمـــــــال يا بـــر يافــتــاح يا مــنـــــــــــــــان *** ويــا عظــيـــم الجـود ياحــنـــان*** انـت الـرؤوف الـرحيم الرحمــــــان *** الـمؤمـن المهيـمـن الـديـــــــان*** ذو الطـول ولاحـسان والانـعـــــام * ** والفــضـل والـمـنـة والاكــــــرام*** افـتـح لنا خـزائـــن الــــعــلـــــوم *** ونــافـــع الإلهام والفــــــــــهوم*** ورقـــنا فـي درج الأحـبـــــــــــاب *** واســقــنا مـن خـالص الشـراب*** وأمنـن علـيـناواجـب الوجـــــــود *** بكشـف حــجـب بـصــر الشــهود*** وأغـنـنا عـن السـوى يا أحـــــــــد *** و عـــافـنا مـن البـــلا يــــا صــمد*** وأردد شــــــــرور جـمـيع الحسـاد *** عليهم وأهــدهم يا هـــــــــــــاد*** نعـم المولى أنت نعم النصيـــــــر *** مطــلـــع على الخفا بصــــــــير*** دعـونـاك بـحـال الإضـطــــــــــرار *** أقــبـل علـينــا جــد بالإنــتـصــار*** على الشيطان وهـوى النفـــوس *** وقـدسنــا باســمـــك القـــدوس*** أنت العــزيز الجـبــار الكبـيـــــــر *** ذو قـــوة وسلـــطـان قـــــديـــر*** أقــهـرعليـنا جمـيـع الأعــــــــداء *** وقـــــهم عـــقـــوبـة الإيــــــــذاء*** الله يـــا رحـــــمـــان يــــــاودود *** رحـــمـاك ربـنـا وعـــد مـوعــــود*** أدخل قلوبنا شمس الهدايــــــة *** وحـــلـل بـنـا دائــرة الولايــــــــة*** ومثـواناإجـعـل حضـرة الجــــليـل *** غـــــــد ونـا بــها وبالأ صيـــــــــل*** أشـرح صـدورنـا بالوحــــدانيـــة *** وجـمـلـنا بـالأخــــــلاق السنـــية*** وأسـلـك بنا في لجـج التوحـيــد *** ونجـنـا مـن شــــرك التـقــيــيـــد*** حتى نغيب عن سواك والأثـــــــر *** ونستــريـح مـما غـــاب وحـضــــر*** يا ربـــنـا ياصــادق المــيـعــــــاد *** ياحــاضرا مســتــمــع المنـــادي*** إختم لنا بسابـق العــــــنايــــــة *** وأحــطــط عـنا تــبـعـة الجـنـايــة*** وأغفر ذنــوب جـمـيـع الابـــــــــاء *** والمسلمــيـــن بخـــيــر الـــــوراء*** قائـلـه مسـتـغـفـرا حـــــقـيــــرا *** إغــفـر لـه يـا عـالـمـا خــــبــيـــرا*** محمد المكي نــجــــل الصـديـــق *** وتابـعــوه مــن أهــدى فـريــــق*** وصـل يــارب على الرســـــــــــول *** مـحـمــد وصـحـبـه العــــــــدول*** وآلــه وســـــــلــمــن جـمـيـــــعا *** علــيهـــم وزدهــــم تـــرفـــيــعـا*** ( طبع بالمطبعة الرسمية التونسية في ربيع الانور عام 1314 هـ) (سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ر ب العالمين)
الترحيب بالزوار:
بسم الله الرحمن الرحيم*** اللهم صل على سيدنا محمد عين الرحمة الرحمانية منبع فيوضات الاسرار القدسية وإشراق الأنوار الربانية ومواهب الفتوحات الإلهية وآله وصحبه وسلم.***اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه ،إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين *** الصلاة والسلام عليك يانبي الله*** الصلاة والسلام عليك يا رسول الله*** ***الصلاة والسلام عليك يا رحمة للعالمين***الصلاة والسلام عليك يا شفيع المؤمنين***الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله*** *** اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان ووفقنا لما تحبه وترضاه من صالح القول والعمل واجعلنا ممن يقول خيراأو ليصمت مخلصين لك الدين والحمد لله رب العالمين***السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ***اهلا وسهلا بالإخوان في مدونة الاحسان خنقة سيدي ناجي *** لاتبخلوا علينا بردودكم وتعليقاتكم الهادفة ***فضل المداومه على الأذكار*** بسم الله الرحمن الرحيم*** الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه*** *** ذِكر الله من أجلِّ العبادات وأحبّها إلى الله سبحانه وتعالى، فلم يزل يأمر بها عباده ويحثُّهم عليها تزكيةً لنفوسهم وتقويةً لإيمانهم وزيادةً في يقينهم، فإنَّ المُلازم لذِكر الله في كافة أحواله، لا تراه إلاَّ سبَّاقًا إلى طاعة الله، وقَّافًا عند حدوده، قائمًا بأمره، توَّاقًا إلى لقائه، مُدبِرًا عن الدنيا، مُقبِلاً على الآخرة. وقد علَّق الله جلَّ وعلا فلاح المؤمنين بإقامتهم لذكر الله، فقال تعالى: (وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ( [الجمعة:10]. وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا( [الأحزاب: 41] ولقد نهى الله جلَّ وعلا عن الغفلة عن ذكره، فقال تعالى: (وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ( [الأعراف: 205] لأنَّ الغفلة عن ذكر الله تُمكِّن الشيطان من إحداث الوساوس والخواطر، وتُضعِف إيمان المرء وتجعله أسير الشهوة والنفس الأمَّارة بالسوء ومغريات الدنيا الفانية؛ فلا تراه إلاَّ متثاقلاً عن أداء الفرائض، سبَّاقًا إلى الشبهات وانتهاك الحرمات، وتلك علامة الموت والغفلة. فعن أبي موسى عن النبي قال: «مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت» . وعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله : «ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله تعالى فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار، وكان عليهم حسرة». فذِكر الله حياة القلوب وبهجة النفوس، وشفاءٌ للصدور والأرواح، وقوَّةٌ في الأبدان، ونور في الوجه والعقل والبصر، لذلك قال تعالى: (وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ( [العنكبوت: 45]. وعن عبد الله بن بسر أنَّ رجلاً قال: يا رسول الله، إنَّ أبواب الخير كثيرة ولا أستطيع القيام بكلِّها، فأخبرني بما شئت أتشبَّث به، ولا تُكثر علي فأنسى. قال: «لا يزال لسانك رطبًا بذِكر الله تعالى».*** وللذِّكر فضائل وفوائد لا عدَّ لها ولا حصر، ويكفي أنه من أجلِّ العبادات وأحبّها إلى الله، ومن أسهل الطرُق وأيسرها وأقربها إلى رضوانه وجنته. فلو تأمَّلت أخي الكريم في بعض الأذكار المأثورة، وعاينت كلماتها لوجدتها سهلة على اللسان لا تحتاج إلى كبير جهدٍ أو عناء، ثم لو طالعت ما أعدَّ الله جلَّ وعلا للمُشتغلين بها من عباده لعلمت أنَّ ذكر الله من أجلِّ العبادات وأصلحها لشئون الدنيا والآخرة. وفيما يلي أعرض عليك أخي الكريم هذاالحديث الشريف : فعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله : «لقيت ليلة أُسرِي بي إبراهيم الخليل عليه السلام، فقال: يا محمد، أقرئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أنَّ الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر». فمن منا يعجز عن قول: «سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر»؛ إنها جملة سهلة المبنى بيَّنة المعنى، يقولها الضعيف والقوي والصحيح والسقيم، ومع هذا فإنَّ أجرها عند الله عظيم؛ فهي غراس الجنة .. وما أدراك ما غراس الجنة؟ فشجرة من أشجار الجنة يسير فيها الراكب مائة عام ما يقطعها! فالعاجز، من حرم نفسه هذا الأجر وزهد في غراسٍ دائم باق، واشتغل بغراس الدنيا الزائف ***قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(من قال بعد صلاة الصبح أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك إلهاً واحداً صمداً.. لم يتخذ صاحبة ولا ولداً ولم يكن له كفواً أحد .. كتب الله له أربعين ألف حسنة ) حديث حسن ذكره ابن السني في عمل اليوم والليله رقم 162 ***علم التصوف علم ليس يعرفه *** الا اخو فطنة بالحق معروف وليس يعرفه من ليس يشهده *** وكيف يشهد ضوء الشمس مكفوف ***ليس التصوف لبس الصوف ترقيعه** ولابــكاؤك إذاغنى المغنونا** ولاصـياح ولا رقـص ولا طرب** ولاإختباط كأن صرت مجنونا** بل التصوف أن تصــفو بلا كدر** وتتبع الحق والقــرآن والدينا** وأن تـرى خاضــعاًعلى ذنوبك** طـــــــول الدهر محــــــزونا** إذا لم يكن للنفس شيخ له هدى** يؤدبهابالروح زاغت عن السـير** يا من تروم ســعادةأبدية** والفوز بالمرغوب والرضوان** فاسلك سبيل الذاكرين ولذ بهم** فســبيلهم فيه رضاالرحمن** واتبع طريقتهم فإن عمادها ** فقه وتوحيدمع الإحســـان*** إلزم الأولياء صدقا وسلم حالهم واعتقد كمال الصفاء واستقم عاشقا إن رمت وصلا بحماهم في شدة أورخاء وتمتع بحبهم وافنى فيه هم أجل الصحاب والرفقاء هم ملوك الحمى أسود البرايا اهل حلم ونجدة ووفاء ****** قال الشيخ الجليل ولي الله أبو سالم سيدي إبراهيم التازي دفين وهران رضي الله عنه**** زيارة أرباب التقى مرهم يبري **** * و مفتاح أبواب الهداية و الخــيــــــــر و تحدث في القلب الخلــي إرادة ** و تشرح صدرا ضاق من سعة الـــوزر و تنصر مظلوما و ترفع خاملا ***** و تكسب معدوما و تجبر ذا كســـــــــر وتبسط مقبوضا و تضحك باكيا *****و ترفع بالبر الجزيــل و بالأجــــــــــر عليك بها فالقوم باحوا بسـرها ****وأوصوا بها يا صاح في السر والجهر فكم خلصت من لجة الإثم فاتكا***** فألقته فــــي بحر الإنابة و الســـــــر و كم مـــــــن بعيد قربته بجذبة******* ففاجأه الفتح المبين مــــــــن البـــــر و كم من مريد ظفرته بمرشد *******حكيم خبير بالبلاء و مــــــــــا يـــبــــري فألقت عليه حلة يمنية مطـرزة **********باليمن و الفتـــــــــــــح و النصـــــــر فزر و تأدب بعد تصحيح توبة *****تأدب مملوك مع الملـــك الحـــــــــــــــــــر ولا فرق في أحكامها بين سالك ***مرب ومجــذوب و حـــي و ذي قــــــــبـر و ذي الزهد والعباد فالكل منعم***عليه و لكن ليست الشمس كالبدرالـــملك الحري*** ***اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه ،إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين *** الصلاة والسلام عليك يانبي الله*** الصلاة والسلام عليك يا رسول الله*** ***الصلاة والسلام عليك يا رحمة للعالمين***الصلاة والسلام عليك يا شفيع المؤمنين***الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله*** ***والحمد لله رب العالمين***

السبت، 25 فبراير، 2017

كرامات أولياء الله الصالحين





بسم الله الرحمن الرحيم

الصلاة والسلام عليك يانبي الله

الصلاة والسلام عليك يا رسول الله

الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله

اللهم صل وسلم  وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه 

صلاة أهل السموات والأرضين عليه

إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين.


 نتيجة بحث الصور عن كرامات الصالحين
قال الشيخ الجليل ولي الله أبو سالم سيدي إبراهيم التازي دفين وهران 

                                 رضي الله عنه

زيارة أرباب التقى مرهم يبري ***و مفتاح أبواب الهداية و الخيـــــــــــــر
و تحدث في القلب الخلــي إرادة***  و تشرح صدرا ضاق من سعة الوزر
و تنصر مظلوما و ترفع خاملا***  و تكسب معدوما و تجبر ذا كســـــــــر
وتبسط مقبوضا و تضحك باكيا***   و ترفع بالبر الجزيل و بالأجـــــــــــر
عليك بها فالقوم باحوا بسـرها *** وأوصوا بها يا صاح في السر والجهر
فكم خلصت من لجة الإثم فاتكا ***   فألقته فــــي بحر الإنابة و الســــــــر
و كم مـــــــن بعيد قربته بجذبة ***ففاجأه الفتح المبين مـــــــــــن البـــــر
و كم من مريد ظفرته بمرشد ***     حكيم خبير بالبلاء و مـــــــا يبــــري
فألقت عليه حلة يمنية مطـرزة ***باليمن و الفتـــــــــــــــــح و النصـــــــر
فزر و تأدب بعد تصحيح توبة ***تأدب مملوك مع الملك الحــــــــــــــــــر
ولا فرق في أحكامها بين سالك ***مرب ومجذوب و حـــي و ذي قــــــبر
و ذي الزهد والعباد فالكل منعم ***  علــيه و لكن ليســـت الشمس كالبدر

كرامات  أولياء الله الصالحين
   1/ تعريف المعجزة والكرامة والسحر:

عرّف العلماء المعجزة: بأنها أمر يجريه الله على يدي الأنبياء فقط ويكون على خلاف ما اعتاده الناس من سنن الكون وقوانينه، والغرض منها إثبات صدق نبوتهم، وأنهم رسل من عند الله.

كعدم إحراق النار إبراهيم، وتحول عصا موسى إلى حية، وانشقاق القمر للنبي - صلى الله عليه وسلم – وخروج الماء من بين أصابعه . تعريف الكرامة :هي أمر يجريه الله على يد أوليائه الصالحين، ويكون على خلاف ما اعتاده الناس من سنن الكون وقوانينه كإتيان مريم - عليها السلام – ثمر الشتاء في الصيف، وثمر الصيف في الشتاء، وحملها من غير زوج، وإخبار أبي بكر – رضي الله عنه – بحمل زوجته بأنه أنثى، ونداء عمر لسارية أن ينحاز إلى الجبل وسماع سارية لندائه، مع أن بينهما آلاف الأميال . تعريف السحر: هو تجاوز السحرة حدود قدرات البشر العادية عن طريق استعانتهم بالشياطن،مثل تحويل الحبال والعصي إلى حيات عن طريق التشبيه. والسحر حرام وهو من المهلكات لانه يفسد على المسلمين دينهم وقد ينخدع بعض الناس بالسحرة وما يفعلونه من خوارق .

*المعجزة حقيقة يجريها الله على يد الانبياء والمرسلين فقط.

*الكرامة حقيقة يجريها الله على  يد الاولياء الصالحين فقط.

*السحر تشبيه وتدليس وشعوذة وتغيير للاشياء يقوم به الساحر بالاستعانة بالجن وهوحرام بالكتاب والسنة.

بسم الله الرحمن الرحيم قال الله تعالى: {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْ فٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}(سورة يونس). وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى: {من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إليّ عبدي بشىء أحب إليّ مما افترضت عليه}. حديث قدسي رواه البخاري. الولي هو الذي تولى الله بالطاعة والعبادة واجتنب المعاصي والمحرمات وأعرض عن الانهماك في الملذات والشهوات يقول الله تعالى:


{إِنْ أَوْلِيَآؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ}(سورة الأنفال). ثم بعد الفرائض يأتي التقرب بالنوافل فكثرة النوافل ابتغاء لمرضاة الله يؤثر في القلب نورا وإشراقا حتى يحبه الله تعالى ومن أحبه الله تعالى أعطاه الولاية فتولاه بالحفظ والرعاية والكرامة وعصمه من الكفر. تعريف المعجزة والكرامة: وقد يطرأ على البعض سؤال ما هي المعجزة ؟ وما هي الكرامة ؟ وما الفرق بينهما؟ فالمعجزة: هي أمر خارق للعادة يأتي على وفق دعوى من ادعوا النبوة سالم من المعارضة بالمثل وهي تكون للأنبياء فقط دون سواهم. وأما الكرامة: فهي أمر خارق للعادة ولكنه لم يقترن بدعوة النبوة وهي التي تظهر على أيدي الأولياء أتباع الأنبياء. وقد اتفق أهل الحق على إثبات الكرامات وأنّ الله يخص بها بعض أوليائه وقد ذكر الإمام النسفي أن نقض العادة على سبيل الكرامة لأهل الولاية جائز. ومن الأدلة الدالة على الكرامات ما نص عليه القرءان في قول الله سبحانه في صفة مريم عليها السلام {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}(سورة آل عمران). وكذلك ما نص القرءان عليه في قصة صاحب سليمان عن المجيء بعرش بلقيس ملكة سبأ حيث ورد ذلك في قوله تعالى: {قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ}(سورة النمل). وكذلك قصة أصحاب الكهف ونومهم أكثر من ثلاثة قرون. وأما الأحاديث فكثيرة منها ما يلي: عن أنس أن أسيد بن حضير ورجلا من الأنصار تحدثا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ذهب من الليل ساعة في ليلة شديدة الظلمة ثم خرجا وبيد كل منهما عصاه فأضاءت عصا أحدهما حتى مشيا في ضوئها حتى إذا افترقت بهما الطريق أضاءت عصا الآخر فمشي كل منهما في ضوء عصاه حتى بلغ أهله". رواه أحمد والبخاري والحاكم وغيرهم. وروى البخاري ومسلم أن النبيّ صلى الله عليه وسلم ذكر قصة النفر الثلاثة الذين آواهم المبيت إلى غار فدخلوه فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار فقالوا إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم فصار كل واحد منهم يدعو الله بصالح أعماله حتى انفرجت الصخرة فانطلقوا يمشون. وحكي عن إبراهيم الأجري قال: جاءني يهودي يتقاضى عليّ في دين كان له عليّ وأنا قاعد عند الأتون أو قد تحت الآجر فقال لي اليهودي: يا إبراهيم أرني آية أسلم عليها. فقلت له تفعل؟ فقال نعم. فقلت انزع ثوبك فنزعه فلففته ولففت على ثوبه ثوبي وطرحته في النار ثم دخلت الأتون وأخرجت الثوب من وسط النار وخرجت من الباب الآخر فإذا ثيابي بحالها لم يصبها شىء وثيابه في وسطها صارت حراقة فأسلم اليهودي. وحكي أن الجنيد قعد يتكلم في الناس فوقف عليه غلام نصراني متنكرا وقال له: أيها الشيخ ما معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: اتقوا فراسة المؤمن فإن المؤمن ينظر بنور الله تعالى. قال فأطرق الجنيد ثم رفع رأسه وقال: أسلم فقد حان وقت إسلامك. فأسلم الغلام. إخواني من أراد أن يصل إلى هذه الحالة الشريفة من الولاية فليسمع أبو الخير الأقطع حين يقول: ما بلغ أحد إلى حالة شريفة إلا بملازمة الموافقة ومعانقة الآداب وأداء الفرائض وصحبة الصالحين. والموافقة تعني سلوك طريق موافق لما جاء به النبيّ صلى الله عليه وسلم في الأقوال والأفعال وجميع الأحوال، وفي الاعتقاد بما يليق بالله تعالى من صفات الكمال وتنزيه الله عن صفات المخلوقين. الأولياء موجودون في كل العصور: وإنّ الكرامات التي تحصل للأولياء هي بفضل الله وعونه. وإنّ كل كرامة تحصل لولي من الأولياء في أمة محمد هي في الوقت ذاته معجزة لنبينا الكريم وذلك لأنه لولا اتباع هذا الولي لشريعة سيدنا محمد لما حصلت على يده كرامة. والكرامات ليست مقصورة على الأولياء في العهود الماضية بل إنه لا يخلو عصر من العصور من أولياء يحبون الله ورسوله ويحبهم الله ورسوله ويطيعون الله فيما أمر وينتهون عما نهى عنه وزجر. ورغم هذا العصر المليء بالفساد والفتن والانحلال والجهل فقد ثبت حصول الكثير من الكرامات من أولياء منهم من توفّاه الله ومنهم من هو حيّ يعبد الله ويدعوه ويسلك سبيل الدعوة إليه.

اتقي الله ترى العجائب. أخي المريد، إنّ العلماء العاملين والأولياء المخلصين هم أنوار في زمن خيمت فيه الظلمات وجواهر تتلألأ وسط الفتن فهلاّ اقتديت بهم واستنرت بأنوارهم الجليّة. اللهم إنّا نسألك أن تجعلنا من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون. اللهم إنّا نعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعوة لا يستجاب لها. ونسأل الله أنْ يتغمد برحمته جميع اوليائه الصالحين برحمته. اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه. و الحمد لله ربّ العالمين.


2/خوارق العادات:


رد للشيخ محمد الحسن ولد الددو على السؤال التالي: ما يظهر من الخوارق على يد الولي وما يظهر على يد الساحر ما الفرق بينهما؟ فكان رد الشيخ رائعا جدا حيث قال: أن أهل العلم ذكروا أن خوارق العادات سبعة أقسام، أربع منها للخير وثلاث للشر، فالأربع التي للخير هي أولا الإرهاصات: التي تظهر عند ميلاد الأنبياء وفي صباهم كتصدع إيوان كسرى وخمود نار الفرس وما شاهدته حليمة من الخوارق في صبا النبي صلى الله عليه وسلم وشق صدره ونحوه فهذه أمور ليست من المعجزات ولكنها من الإرهاصات فهي تدل على بعثته، فهو إذ ذاك لم يبعث بعد، وإنما بعث على رأس أربعين سنة، والنوع الثاني هو المعجزات، وهي ما يظهر على يد الأنبياء عند التحدي عند تبليغ رسالات ربهم، كنزول الوحي، وكالمعراج والإسراء وشق القمر ونحو ذلك وكناقة صالح وعصا موسى فهذا هو المعجزة وهي مختصة بالأنبياء، القسم الثالث ما يسمى بـ كرامات الأولياء، وهو ما يكرم الله به من كان من أهل الطاعة والتقوى والإيمان مما يعينه على الطاعة، كقوة البدن بحيث يستطيع الإنسان الدوام على الوضوء والغسل، فهذا كرامة يكرم الله بها أولياءه، ومثل ذلك الحفاظ على الصف الأول أو على إجابة المنادي أو على الصلاة في الجماعة أو على ختم القرآن في كل يوم وليلة مثلا أو الحفاظ على قيام الليل في طيلة السنة، فهذا كرامة يكرم الله بها من شاء من أوليائه وهي خارقة لعادة جمهور الناس، فهذا النوع يسمى الكرامات، وأغلبها لا يتجه إلى الدنيا إنما يتجه إلى أمور الآخرة، فالكرامات في أغلبها لا تتجه إلى أمور الدنيا كأن يجد الإنسان نقودا أو سيارة أو هاتفا أو نحو ذلك فهذه أمور دنيوية تافهة وإكرام الله تعالى للعباد يتعلق بأمور أكبر من هذا كإكرامه لأوليائه بما يعينهم على عبادته وطاعته وما يزيدهم إيمانا وخشية وتقوى، النوع الرابع هو ما يسمى بـ العون، وهو ما يناله أواسط المسلمين ممن ليس مشهورا بالطاعة ولا بالعبادة فيقيض الله له أمرا خارقا للعادة بسبب إيمانه، كمن نفرت منه راحلته بخلاء من الأرض فأمسكتها عليه شجرة، فهذا النوع مما يعين على أمور الدنيا ليس داخلا في نطاق الكرامة ولكنه من العون يعين الله بها عباده، فيقيض لهم ما يعينهم على أمور دنياهم مما هو خارق للعادة، هذه الأربع للخير أما الثلاث التي للشر فهي أولا ما يسمى بـ الإهانة وهو ما يظهر من الخوارق على يد مدعي الرسالة الكاذب على خلاف دعواه، فمسيلمة الكذاب سمع أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على رأس صبي فلم يشب، بقي شعره أسود إلى أن مات وهو شيخ كبير، فمسح هو على رأس صبي فقرع، وسمع أن النبي صلى الله عليه وسلم بصق في بير كانت ملحا فصارت عذبا، فبصق هو في بير فيبست، فهذا النوع يسمى إهانة هو خارق للعادة فعلا، هذا خارق للعادة لكنه إهانة لأنه ليس على الوجه المطلوب وهو خلاف الوجه الذي يطلبه الإنسان، النوع الثاني من هذه الخوارق التي هي للشر السحر، والسحر هو ما سبق تعريفه بقسميه، ما كان منه تخييلا وما كان تأثيرا، فهذا يحصل به خرق للعادة وهو للشر فهو كفر بصاحبه، والنوع الثالث من الخوارق التي هي للشر ما كان مما يسمى بـ الكهانة ومخالطة الجن، فالجن يخرقون العادة للإنسان فيسمعون الكلمة الواحدة من الغيب فيضيفون إليها تسعا وتسعين كذبة، فيأتونه بمائة كلمة فيها كلمة واحدة صدق وتسعة وتسعون كذبة، فيخبر هو بما أخبروه به، فتارة يأتيه صادق وتارة يأتيه كاذب، كما قال صاف بن صياد لرسول الله صلى الله عليه وسلم عندما سأله كما في الصحيح، قال: ماذا يأتيك يا صاف؟ قال: يأتيني صادق وكاذب، قال: اخسأ فلن تعدو قدرك، فعرف النبي صلى الله عليه وسلم أنما يأتيه هو من الشيطان لأن ما كان من عند الله لا يكون فيه كاذب، لا بد أن يكون صادقا، فقال: يأتيني صادق وكاذب فقال: اخسأ فلن تعدو قدرك، فإذن هذه هي خوارق العادة وأقسامها واضحة والتمييز بينها بين، وإنما يشكل على بعض الناس ما يحصل لبعض الأولياء من الإخبار ببعض المغيبات وهم أهل استقامة وصلاح وتارة يصدقون في ذلك وتارة يكذبون، والجواب عن هذا أنه يجب عليهم أن لا يخبروا بما اطلعوا عليه من ذلك، ويحرم عليهم الإخبار به، وإذا أخبروا ببعضه فكان صادقا فعلى أهل الإيمان أن لا يغتروا به وأن يعلموا أن هذا يحصل للصالح والطالح ويحصل للمؤمن وغيره، ولذلك سئل الإمام الجنيد رحمه الله فقيل له: الولي هو الذي يطير في الهواء؟ قال: الغراب يطير في الهواء وينقر الدبر، قيل له: أهو الذي يمشي على الماء؟ قال: الحوت يمشي على الماء وتؤكل ميتته، قيل: أهو الذي يجمع بين المشرق والمغرب في آن واحد؟ قال: إبليس يجمع بين المشرق والمغرب في آن واحد وهو أخس خلق الله، قيل: فما الولي إذن؟ قال: من استقام حاله على وفق ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من عند الله تعالى فهذا هو الولي وهذه هي الولاية التي يحرص عليها هي ولاية الله.


 3/ البصر الحديد


معجزة علمية للحبيب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:


طبيب عربي ' بعد اربع سنوات من البحث يقول في بحثه ' فأنا طبيب عيون وقد تعمقت كثيراً في حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه: 'إذا سمعتم أصوات الديكة فسلوا الله من فضله فإنها رأت ملكاً وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا' ومن هذا الحديث يتضح لنا: أن قدرة الجهاز البصري للإنسان محدودة ...وتختلف عن القدرة البصرية للحمير ... والتي بدورها تختلف في قدرتها عن القدرة البصرية للديكة... وبالتالي فإن قدرة البصر لدى الإنسان محدودة لا ترى ما تحت الاشعة الحمراء ولا ما فوق الاشعه البنفسجية ... لكن قدرة الديكة والحمير تتعدى ذلك!!! والسؤال هنا ؟ كيف يرى الحمار والديك الجن والملائكة ؟ الجواب هو: أن الحمير ترى الأشعة الحمراء والشيطان وهو من الجان خلق من نار أي من الاشعه تحت لحمراء!! لذلك ترى الحمير الجن ولا ترى الملائكة ... أما الديكة فترى الأشعة البنفسجية والملائكة مخلوقة من نور أي من الأشعة البنفسجية لذلك تراها الديكة .. وهذا يفسر لنا لماذا تهرب الشياطين عند ذكر الله ... والسبب هو لأن الملائكة تحضر إلى المكان الذي يذكر فيه الله فتهرب الشياطين!! وهذا يذكرنا بالمثل الذي يقول: (إذا حضرت الملائكة ذهبت الشياطين) والسؤال ؟ لماذا تهرب الشياطين عند وجودالملائكة ؟ الجواب : لأن الشياطين تتضرر من رؤية نور الملائكة ... بمعنى آخر: إذا اجتمعت الأشعة الفوق بنفسجية والأشعة الحمراء في مكان فإن الأشعة الحمراء تتلاشى !!!!! المهم في موضعنا بل الأهم هو: عن ابن عباس وعن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كان يرى بالليل في الظلمة كما يرى بالنهار في الضوء) عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: (رأيت الملائكة تغسل حمزة بن عبد المطلب وحنظله ابن الراهب ) عن انس رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: ( رصوا صفوفكم وقاربوا بينها وحاذوا بالأعناق فوالذى نفسي بيده إني لأرى الشياطين تدخل من خلل الصفوف كأنها الحذف) والحذف هي الأغنام السوداء الصغيرة هذه الأحاديث الثلاثة تبين لنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتمتع بميزة وهي: في الحديث الأول / أنه كان يرى بالليل كرؤيته بالنهار ... وهذا ما توصل إليه العلم بعد 1420 عام !!!!! وذلك عن طريق المناظير الليلية التي ترى بالليل ...ورغم ذلك فإن الرسول يتفوق بصرياً على هذه المناظير ...لأنه كان يرى بالليل بكل وضوح كرؤيتنا نحن بالنهار أما المناظير الليلية المصنوعة الآن فإنها لا ترى بالليل بشكل واضح ...فأكثر هذه المناظير تكون فيها الرؤيا ذات لون واحد ... أخضر أو أحمر مثلا .... أما في الحديث الثاني / وهو رؤيته للملائكة ...فهذا يثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يرى الأشعة الفوق بنفسجية ...وإلى الآن وبعد 1420 عام لم يتمكن العلم من اختراع جهاز يرى الأشعة الفوق بنفسجية وإلا لكانوا رأوا الملائكة أما الحديث الثالث/ فأعتقد أنه قد أتضح لكم ولا يحتاج لشرح ... قال تعالى (فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد ) الآية.. قال تعالى في وصف حور العين ( وعند هم قاصرات الطرف عين) الآية.. حابسات الأعين عن أزواجهن فقصرت أبصارهن على أزواجهن لا يمددن طرفاً إلى غيرهم والعين- النجل العيون ... توضيح علمي عندما أجتمعت كلمتا قاصرات وعين في آية واحدة تبادر إلى ذهني موضوع قصر النظر وهى الحالة التي لا يرى المصاب بها إلا عن قرب وكبر حجم العدسة هو أحد الأسباب الهامة لقصر النظر الذي في نفس الوقت يضفى لصاحبته حسنا وبهاء وقصير النظر لا يستطيع رؤية الأشياء البعيدة بوضوح بدرجة تتفاوت بتفاوت شدته. الإسراء والمعراج بالروح والجسد و البصر الخارق( بصر حديد) قال تعالى لنبيه الكريم ( فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد) كل إنسان يوجد على بصره غطاء يمنعه من رؤية أشياء كثيرة ..وبعد الموت يصبح بصر الإنسان قويا بعد أن يزاح هذا الغطاء عن العين ..عندها سيرى كل شيء الجن والملائكة وغير ذلك ..والرسول صلى الله عليه وسلم كان لديه بصر حديد وكما ورد في الآية فإن الله أزاح عنه هذا الغطاء ليرى كل شيء (فبصرك اليوم حديد) فكان يرى الملائكة ...وكان يستطيع رؤية المصلين من وراءه: (أقيموا الركوع والسجود فوالله أنى لأراكم من بعد ظهري إذا ركعتم وإذا سجدتم) رواه البخاري ومسلم وكان يرى بالليل بوضوح كما يرى بالنهار في الضوء ... وكأن بصر الرسول صلى الله عليه وسلم هو نفسه بصر أي شخص منا بعد الممات أي بصر حديد قوى ونافذ ...وهو ليس بصر الجسد الحي الضعيف ... قال الرسول صلى الله عليه وسلم إن الروح إذا قبض تبعه البصر) أفهم أن الروح مفصولة عن البصر ويتبعها البصر أين ما ذهبت... وكأنه جهاز مستقل بذاته ...والبصر هنا هو البصر الخارق (حديد) مكشوف عنه الغطاء ... لا اعتقد أن عين الميت هما الناظرتان للروح فتتبعانها ...لانهما أصبحتا غير مبصرتين لكي تتبعان الروح .. و لأنه قد ماتت الخلايا العصبية التي تستقبل الصورة وترسلها إلى المخ البصر العادي لدى الإنسان لا يرى الملائكة والجن ( وهو نفس البصر الحديد لكن مغطى عليه بالغطاء) وعندما يزاح هذا الغطاء عند الموت سيرى الميت كل شيء ...حتى أنه يرى روحه وهي تطلع... وأحياناً يزاح هذا الغطاء قبل ألموت بدقائق أو ساعات ...لذلك نسمع من البعض الذين هم على فراش الموت أنهم يرون الملائكةأو أنهم يرون الجنة إن كانوا صالحين ..!!!!! قال تعالى (ما زاغ البصر وما طغى) الآية.. والمقصود هنا بالبصر هو البصر الخارق ... الذي أستطاع به الرسول صلى الله عليه وسلم رؤية الملائكة وعجائب الأمور في الإسراء والمعراج... إذاً الإنسان يحتوى على جسد وروح وبصر مغطى عليه ... وعندما يموت يتبقى لديه روح وبصر حديد يتبع الروح ... والرسول صلى الله عليه وسلم بشر ...يملك جسد وروح وبصر لكن غير مغطى عليه ( بصره حديد في الدنيا ) والرسول صلى عليه وسلم إن كان أسري به بالروح فقط كما يقول البعض ...فمعنى هذا انه لم يرى شيء ...لان الروح لا ترى... و هذا إثبات انه صلى الله عليه وسلم لم يسرى به بالروح فقط ...ولكن أُسرى به بالروح والجسد والبصر المكشوف عنه الغطاء (بصر حديد) أستطاع به أن يرى الملائكة وأستمرت قوه أبصاره كذلك وهو في الأرض ... وكان كذلك قبلها ... المعروف أن البصر العادي الذي نرى من خلاله ...هو الذي يتكون من العينين*وعصبين بصريين* وامتدادات إلى خلف المخ وهناك بصر يتبع الروح مفصول عنها وهو البصر الحديد ...(لا ندرى مما يتكون لأنه إلى الآن غير مرئ) وعند الموت وأحيانا قبله ينتهي عمل البصر العادي الذي نرى من خلاله ينتهي تماما ...وعند موت البصر العادي ينشط البصر الحديد المكشوف عنه الغطاء وأول ما يقوم به هذا البصر الحديد هو تتبع الروح ... قال تعالى (فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ) الآية... لاحظوا أن البصر الحديد ينشط بعد موت صاحبه..أي أن البصر الحديد موجود لدى كل شخص منا منذ أن يولد... لكنه يعتبر نائم ولا يستيقظ إلى عند خروج الروح إلى بارئها ... والسؤال هنا هل يستيقظ البصر الحديد ونحن أحياء ؟؟؟ الجواب : أن البصر الحديد يستيقظ 'ينشط' ألاف المرات خلال حياتنا ...بل كلنا قد رأينا من خلال هذا البصر تقريبا كل ليلة ... رأينا الكثير من الأشياء من خلال هذا البصر ... وكلما زاد صلاح المرء وورعه وزهده في الدنيا ...زادت في المقابل قوة إبصاره من خلال البصر الحديد ...وعليه نستطيع أن نقول أن أقوى بصر حديد لإنسان بعد الأنبياء هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه ... فهل عرفتم متى يستيقظ 'ينشط' هذا البصر الحديد ؟ إنه يستيقظ عندما ننام !!! أنا لا أتحدث هنا عن الأحلام بل عما نراه ونحن نحلم ... ولأبسط المسألة أقول : إن كنت رأيت في أحلامك الرسول صلى الله عليه وسلم أو أحد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام او الصحابة ...أو رأيت ملائكة ...أو شياطين ... أو رأيت الجنة أو النار أو يوم القيامة ... أو رأيت شخص تعرفه .. توفي منذ زمن .. أو أو أو أو ... فعندها تكون قد استخدمت بصرك الحديد ... لا حظوا قول ذلك الصحابي للرسول أنه في منامه رأى أن رأسه يتدحرج أمامه وهو ينظر إليه ... لو ركزنا فيما سبق سنجد أن البصر العادي يستيقظ 'ينشط' عندما نكون أحياء ويموت 'ينتهي' عندما نموت ..!! أما البصر الحديد ينام عندما نكون مستيقظين ويستيقظ عندما ننام ... كما أنه يستيقظ اليقظة الأخيرة منذ تطلع الروح أو قبلها بفترة بسيطة وهي اليقظة التي لا يغفو بعدها أبدا ... اللهم أجعل أبصارنا تنعم برؤيتك وجهك الكريم ... (آمين) قال تعالى: ( وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب) أي إن الله سبحانه وتعالى لم يكلم أحد من الأنبياء إذا استثنينا موسى عليه السلام ... إلا بطريقتين: أما عن طريق جبريل عليه السلام أو من وراء حجاب فما هو هذا الحجاب ؟؟ إنه البصر الحديد الذي ينشط عند النوم ومن هنا نعلم سبب قول الرسول أن رؤيا الأنبياء حق ...فبصرهم الحديد الذي زادت حدته جداً باعتبارهم أنبياء وصفوة الخلق ..حتى رأوا الله سبحانه وتعالى - حتى إن لم يروه جهاراً- فيكفي أنهم رأوه وكلمهم لنعلم مدى قوة بصرهم الحديد ... وهذا يعيدنا للقاعدة المذكورة في الأعلى وهي ...أنه كلما زاد صلاح المرء وورعه وزهده في الدنيا ...زادت في المقابل قوة إبصاره من خلال البصر الحديد ... نعود للمعجزة التي كانت في بصر الرسول صلى الله عليه وسلم ... فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يرى ببصر مثل أبصارنا ...بل إنه حتى قبل النبوة كان يرى ببصره الحديد ...والدليل هو رؤيته لجبريل عليه السلام أول مرة في غار حراء ...والأمر الذي لا أعتقد أن البشر مهما وصلوا في العلم قادرون على تفسيره هو قوله صلى الله عليه وسلم : ( أقيموا صفوفكم وتراصوا فأني أراكم من وراء ظهري) وفى حديث آخر (أنى لأراكم من ورائي كما أراكم) فمن يستطيع تفسير هذا الأمر ؟؟ أقرب تفسير لهذاالأمر هو : أن بصر الرسول الحديد كان يقع في قلبه ... والدليل قول أنس 'أن الرسول كانت تنام عيناه ولا ينام قلبه' وربما تكون هذه ميزه للرسول وإكراماً له من رب العالمين ... بأن يجعل نبيه يقظاً متنبهاً في نومه وفي استيقاظه ... اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد وعلى اله أجمعين..


قال الله جل جلاله - وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ- الشورى الاية51


اسباب النزول - أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي


قوله تعالى: { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ...} الآية. [51]. وذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: ألا تكلِّم الله وينظر إليه إن كنت نبياً كما كلمه موسى ونظر إليه؟ فإنا لن نؤمن لك حتى تفعل ذلك. فقال: لم ينظر موسى إلى الله عز وجل، فأنزل الله تعالى هذه الآية.


تفسير بن كثير


هذه مقامات الوحي بالنسبة إلى جناب الرب جلَّ وعلا، فتارة يقذف في روع النبي صلى اللّه عليه وسلم وحياً لا يتمارى فيه أنه من اللّه عزَّ وجلَّ، كما جاء في صحيح ابن حبان عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: (إن روح القدس نفث في روعي أن نفساً لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها، فاتقوا اللّه وأجملوا في الطلب)، وقوله تعالى: { أو من وراء حجاب} أي كما كلّم موسى عليه الصلاة والسلام، فإنه سأل الرؤية بعد التكليم فحجب عنها. وفي الصحيح أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال لجابر بن عبد اللّه رضي اللّه عنهما: (ما كلّم اللّه أحداً إلا من وراء حجاب وإنه كلّم أباك كفاحاً) كذا جاء في الحديث. وكان قد قتل يوم أُحُد ولكن هذا في عالم البرزخ، والآية إنما هي في الدار الدنيا. وقوله عزَّ وجلَّ: { أو يرسل رسولاً فيوحي بإذنه ما يشاء} كما ينزل جبريل عليه الصلاة والسلام وغيره من الملائكة على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، { إنه علي حكيم} فهو علي عليم، خبير حكيم. وقوله عزَّ وجلَّ: { وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا} يعني القرآن، { ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان} أي على التفصيل الذي شرع لك في القرآن، { ولكن جعلناه} أي القرآن { نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا} ، كقوله تعالى: { قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى} الآية، وقوله تعالى: { وإنك} يا محمد { لتهدي إلى صراط مستقيم} وهو الخالق القويم، ثم فسره بقوله تعالى: { صراط اللّه} أي شرعه الذي أمر به اللّه، { الذي له ما في السماوات وما في الأرض} أي ربهما ومالكهما والمتصرف فيهما والحاكم الذي لا معقب لحكمه، { ألا إلى اللّه تصير الأمور} أي ترجع الأمور فيفضلها ويحكم فيها، سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون والجاحدون علواً كبيراً.


تفسير الجلالين


{ وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا } أن يوحي إليه { وحياً } في المنام أو بإلهام { أو } إلا { من وراء حجاب } بأن يسمعه كلامه ولا يراه كما وقع لموسى عليه السلام { أو } إلا أن { يرسل رسولاً } ملكاً كجبريل { فيوحي } الرسول إلى المرسل إليه أي يكلمه { بإذنه } أي الله { ما يشاء } الله { إنه عليّ } عن صفات المحدثين { حكيم } في صنعه .


تفسير الطبري


الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمهُ اللَّه إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاء حِجَاب أَوْ يُرْسِل رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَمَا يَنْبَغِي لِبَشَرٍ مِنْ بَنِي آدَم أَنْ يُكَلِّمهُ رَبّه إِلَّا وَحْيًا يُوحِي اللَّه إِلَيْهِ كَيْفَ شَاءَ , أَوْ إِلْهَامًا , وَإِمَّا غَيْره { أَوْ مِنْ وَرَاء حِجَاب } يَقُول : أَوْ يُكَلِّمهُ بِحَيْثُ يَسْمَع كَلَامه وَلَا يَرَاهُ , كَمَا كَلَّمَ مُوسَى نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { أَوْ يُرْسِل رَسُولًا } يَقُول : أَوْ يُرْسِل اللَّه مِنْ مَلَائِكَته رَسُولًا , إِمَّا جَبْرَائِيل , وَإِمَّا غَيْره { فَيُوحِي بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء } يَقُول : فَيُوحِي ذَلِكَ الرَّسُول إِلَى الْمُرْسَل إِلَيْهِ بِإِذْنِ رَبّه مَا يَشَاء , يَعْنِي : مَا يَشَاء رَبّه أَنْ يُوحِيه إِلَيْهِ مِنْ أَمْر وَنَهْي , وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ الرِّسَالَة وَالْوَحْي . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23765 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ , فِي قَوْله عَزَّ وَجَلَّ : { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمهُ اللَّه إِلَّا وَحْيًا } يُوحِي إِلَيْهِ { أَوْ مِنْ وَرَاء حِجَاب } مُوسَى كَلَّمَهُ اللَّه مِنْ وَرَاء حِجَاب , { أَوْ يُرْسِل رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء } قَالَ : جَبْرَائِيل يَأْتِي بِالْوَحْيِ . وَاخْتَلَفَتِ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة قَوْله : { أَوْ يُرْسِل رَسُولًا } فَيُوحِيَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْأَمْصَار { فَيُوحِيَ } بِنَصْبِ الْيَاء عَطْفًا عَلَى { يُرْسِل } , وَنَصَبُوا { يُرْسِل } عَطْفًا بِهَا عَلَى مَوْضِع الْوَحْي , وَمَعْنَاهُ ; لِأَنَّ مَعْنَاهُ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمهُ اللَّه إِلَّا أَنْ يُوحِيَ إِلَيْهِ أَوْ يُرْسِل إِلَيْهِ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء , وَقَرَأَ ذَلِكَ نَافِع الْمَدَنِيّ " فَيُوحِي " بِإِرْسَالِ الْيَاء بِمَعْنَى الرَّفْع عَطْفًا بِهِ عَلَى { يُرْسِل } , وَبِرَفْعِ { يُرْسِل } عَلَى الِابْتِدَاء . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمهُ اللَّه إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاء حِجَاب أَوْ يُرْسِل رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَمَا يَنْبَغِي لِبَشَرٍ مِنْ بَنِي آدَم أَنْ يُكَلِّمهُ رَبّه إِلَّا وَحْيًا يُوحِي اللَّه إِلَيْهِ كَيْفَ شَاءَ , أَوْ إِلْهَامًا , وَإِمَّا غَيْره { أَوْ مِنْ وَرَاء حِجَاب } يَقُول : أَوْ يُكَلِّمهُ بِحَيْثُ يَسْمَع كَلَامه وَلَا يَرَاهُ , كَمَا كَلَّمَ مُوسَى نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { أَوْ يُرْسِل رَسُولًا } يَقُول : أَوْ يُرْسِل اللَّه مِنْ مَلَائِكَته رَسُولًا , إِمَّا جَبْرَائِيل , وَإِمَّا غَيْره { فَيُوحِي بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء } يَقُول : فَيُوحِي ذَلِكَ الرَّسُول إِلَى الْمُرْسَل إِلَيْهِ بِإِذْنِ رَبّه مَا يَشَاء , يَعْنِي : مَا يَشَاء رَبّه أَنْ يُوحِيه إِلَيْهِ مِنْ أَمْر وَنَهْي , وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ الرِّسَالَة وَالْوَحْي . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23765 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ , فِي قَوْله عَزَّ وَجَلَّ : { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمهُ اللَّه إِلَّا وَحْيًا } يُوحِي إِلَيْهِ { أَوْ مِنْ وَرَاء حِجَاب } مُوسَى كَلَّمَهُ اللَّه مِنْ وَرَاء حِجَاب , { أَوْ يُرْسِل رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء } قَالَ : جَبْرَائِيل يَأْتِي بِالْوَحْيِ . وَاخْتَلَفَتِ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة قَوْله : { أَوْ يُرْسِل رَسُولًا } فَيُوحِيَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْأَمْصَار { فَيُوحِيَ } بِنَصْبِ الْيَاء عَطْفًا عَلَى { يُرْسِل } , وَنَصَبُوا { يُرْسِل } عَطْفًا بِهَا عَلَى مَوْضِع الْوَحْي , وَمَعْنَاهُ ; لِأَنَّ مَعْنَاهُ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمهُ اللَّه إِلَّا أَنْ يُوحِيَ إِلَيْهِ أَوْ يُرْسِل إِلَيْهِ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء , وَقَرَأَ ذَلِكَ نَافِع الْمَدَنِيّ " فَيُوحِي " بِإِرْسَالِ الْيَاء بِمَعْنَى الرَّفْع عَطْفًا بِهِ عَلَى { يُرْسِل } , وَبِرَفْعِ { يُرْسِل } عَلَى الِابْتِدَاء .' وَقَوْله : { إِنَّهُ عَلِيّ حَكِيم } يَقُول تَعَالَى ذِكْره إِنَّهُ يَعْنِي نَفْسه جَلَّ ثَنَاؤُهُ : ذُو عُلُوّ عَلَى كُلّ شَيْء وَارْتِفَاع عَلَيْهِ , وَاقْتِدَار . حَكِيم : يَقُول : ذُو حِكْمَة فِي تَدْبِيره خَلْقه .وَقَوْله : { إِنَّهُ عَلِيّ حَكِيم } يَقُول تَعَالَى ذِكْره إِنَّهُ يَعْنِي نَفْسه جَلَّ ثَنَاؤُهُ : ذُو عُلُوّ عَلَى كُلّ شَيْء وَارْتِفَاع عَلَيْهِ , وَاقْتِدَار . حَكِيم : يَقُول : ذُو حِكْمَة فِي تَدْبِيره خَلْقه .'


تفسير القرطبي



فيه مسألتان: الأولى: قوله تعالى: { وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا} سبب ذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : ألا تكلم الله وتنظر إليه إن كنت نبيا كما كلمه موسى ونظر إليه؛ فإنا لن نؤمن لك حتى تفعل ذلك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (إن موسى لن ينظر إليه) فنزل قوله: { وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا} ؛ ذكره النقاش والواحدي والثعلبي. { وحيا} قال مجاهد : نفث ينفث في قلبه فيكون إلهاما؛ ومنه قوله صلى الله عليه وسلم : (إن روح القدس نفث في روعي إن نفسا لن تموت حتى تستكمل، رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب. خذوا ما حل ودعوا ما حرم). { أو من وراء حجاب} كما كلم موسى. { أو يرسل رسولا} كإرساله جبريل عليه السلام. وقيل: { إلا وحيا} رؤيا يراها في منامه؛ قال محمد بن زهير. { أو من وراء حجاب} كما كلم موسى. { أو يرسل رسولا} قال زهير : هو جبريل عليه السلام. { فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم} وهذا الوحي من الرسل خطاب منهم للأنبياء يسمعونه نطقا ويرونه عيانا. وهكذا كانت حال جبريل عليه السلام إذا نزل بالوحي على النبي صلى الله عليه وسلم. قال ابن عباس : نزل جبريل عليه السلام على كل نبي فلم يره منهم إلا محمد وعيسى وموسى وزكريا عليهم السلام. فأما غيرهم فكان وحيا إلهاما في المنام. وقل: { إلا وحيا} بإرسال جبريل { أومن وراء حجاب} كما كلم موسى. { أو يرسل رسولا} إلى الناس كافة. وقرأ الزهري وشيبة ونافع { أو يرسل رسولا فيوحي} برفع الفعلين. الباقون بنصبهما. فالرفع على الاستئناف؛ أي وهو يرسل. وقيل: { يرسل} بالرفع في موضع الحال؛ والتقدير إلا موحيا أومرسلا. ومن نصب عطفوه على محل الوحي؛ لأن معناه وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا أن يوحي أويرسل. ويجوز أن يكون النصب على تقدير حذف الجار من أن المضمرة. ويكون في موضع الحال؛ التقدير أو بأن يرسل رسولا. ولا يجوز أن يعطف { أو يرسل} بالنصب على { أن الكلمة} لفساد المعنى؛ لأنه يصير : ما كان لبشر أن يرسله أو أن يرسل إليه رسولا، وهو قد أرسل الرسل من البشر وأرسل إليهم. الثانية: احتج بهذه الآية من رأى فيمن حلف ألا يكلم رجلا فأرسل إليه رسولا أنه حانث، لأن المرسل قد سمي فيها مكلما للمرسل إليه؛ إلا أن ينوي الحالف المواجهة بالخطاب. قال ابن المنذر : واختلفوا في الرجل يحلف ألا يكلم فلانا فكتب إليه كتابا أوأرسل إليه رسولا؛ فقال الثوري : الرسول ليس بكلام. وقال الشافعي : لا يبين أن يحنث. وقال النخعي : والحكم في الكتاب يحنث. وقل له مالك : يحنث في الكتاب والرسول. وقال مرة : الرسول أسهل من الكتاب. وقال أبو عبيد : الكلام سوى الخط والإشارة. وقال أبو ثور : لا يحنث في الكتاب. قال ابن المنذر : لا يحنث في الكتاب والرسول. قلت : وهو قول مالك. قال أبو عمر : ومن حلف ألا يكلم رجلا فسلم عليه عامدا أو ساهيا، أو سلم على جماعة هو فيهم فقد حنث في ذلك كله عند مالك. وإن أرسل إليه رسولا أو سلم عليه في الصلاة لم يحنث. قلت : يحنث في الرسول إلا أن ينوي المشافهة؛ للآية، وهو قول مالك وابن الماجشون. وقد مضى في أول { سورة مريم} هذا المعنى عن علمائنا مستوفى، والحمد لله.


تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي


نعم. هذه وسائل ثلاث لا بدَّ من وجود واحدة منها ليتمَّ اتصال الحق سبحانه بالبشر، ذلك لأن للبشر طبيعة تكوينية لا تَقوَى على مباشرة الأعلى سبحانه، فلله صفات الجلال والكمال المطلق، ولا يمكن أنْ يلتقي الأعلى بالأدنى دون وسائط، منها الإلمام مثل الزبور الذي نزل على سيدنا داود، فلم ينزل عليه بوحي من الله بواسطة رسول كما نزل القرآن، إنما جاء إلهاماً قذفه الله في روع سيدنا داود.يقول تعالى: { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ.. } [الشورى: 51] كما كلم سيدنا موسى { أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً.. } [الشورى: 51] يعني: يرسله بالوحي، والرسول هنا من الملائكة، كما أرسل الله جبريل بالقرآن، وإنْ نزل في صورة بشر ليكون أقربَ إليهم وآنسَ لهم.فقوله: { إِلاَّ وَحْياً.. } [الشورى: 51] أي: إلهاماً يقذفه الله في قلب مَنْ يشاء، فإنْ قلتَ: فكيف نعرف الإلهام من وسوسة الشيطان؟ قالوا: الإلهام من الله لا يناقضه مخالفة، بل يدخل عليك مُسلَّمة لا جدالَ فيها، وقلنا: إن وارد الرحمن لا يزاحمه وارد الشيطان أبداً.ومثَّلنا لذلك بقوله تعالى في قصة سيدنا موسى وأمه: {  وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي ٱليَمِّ وَلاَ تَخَافِي وَلاَ تَحْزَنِيۤ إِنَّا رَآدُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ } [القصص: 7].هذا وحي من الله بطريق الإلهام، لذلك لم تناقشه أم موسى ولم تجادل فيه، بل أقبلتْ على تنفيذه راضية مطمئنة، وإلاَّ فأيُّ قياس عقلي يقول للأم، إذا خَفْتِ على ولدك فألقيه في اليمِّ.ونذكر هنا وقفة للمستشرقين حاولوا فيها أنْ يجدوا على القرآن مأخذاً، فقالوا بتكرارها، لأن الحق سبحانه قال في موضع آخر: {  إِذْ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ أُمِّكَ مَا يُوحَىٰ * أَنِ ٱقْذِفِيهِ فِي ٱلتَّابُوتِ فَٱقْذِفِيهِ فِي ٱلْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ ٱلْيَمُّ بِٱلسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِيۤ } [طه: 38-39].والمتأمل في الموضعين يجد الآية الأولى كانت تمهيداً للحدث بدليل {  فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ.. } [القصص: 7] فإذا للمستقبل، أما قوله تعالى: {  أَنِ ٱقْذِفِيهِ فِي ٱلتَّابُوتِ فَٱقْذِفِيهِ فِي ٱلْيَمِّ } [طه: 39] فكان وقت التنفيذ.وقوله: { أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ.. } [الشورى: 51] قلنا: كما ملَّم الله سيدنا موسى عليه السلام { أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَآءُ.. } [الشورى: 51] الوحي هنا ليس إلهاماً كالأول، إنما وحي مباشر بواسطة رسول من الملائكة، كما يحدث في نزول القرآن الكريم على قلب سيدنا رسول الله بواسطة أمين الوحي جبريل، وكان يأتي رسول الله مباشرة ويعطيه ما شاء الله من القرآن.إلا أن الله تعالى أراد أنْ يُثبِّت هذه المسألة عندهم، فمرة يأتيهم جبريل في صورة رجل حسن المنظر لا يُرى عليه أثر السفر، كما ورد في الحديث، ويسأل رسول الله ويُصدِّقه ليتعلَّم الناسُ منه أمور الدين، فلما انصرف قال سيدنا رسول الله " إنه جبريل أتاكم يُعلِّمكم أمور دينكم ". وهذه المسألة نرد بها على الذين طلبوا أنْ يكونَ الرسولُ من الملائكة، لأن الرسول لو جاء مَلَكاً لجاءهم في صورة رجل ليتمكنوا من التلقِّي منه، ثم إن الرسول أسْوة وقدوة وسلوك، والقدوة لا تتم بالملائكة لأنه إنْ قال لي افعل كذا وكذا لي أن أقول له لا أقدر على ذلك، فأنت مَلَك وأنا بشر لي قدرة محدودة.إذن: نقول إن القرآن لم يأْت إلهاماً ولا نَفْثاً في الرَِّوع، ولم يأتِ من وراء حجاب، إنما جاء بالوحي المباشر بواسطة الملَك، وقد رأى سيدنا رسول الله جبريل على صورته الحقيقية {  وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ * عِندَ سِدْرَةِ ٱلْمُنتَهَىٰ } [النجم: 13-14] ومسألة الوحي والتلقي عن الحق سبحانه تقوم كلها على الاصطفاء {  ٱللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ ٱلنَّاسِ } [الحج: 75].فليستْ كل الملائكة تتلقَّى عن الله، بل مَنْ اصطفاه الله لذلك، ثم يصطفي من الناس رسلاً تتلقَّى عن الملَك، فالمصطفى من الملائكة ومعه المصطفى من البشر يُمكنهما التلقّي عن الله، وتذكرون أننا مثَّلنا لذلك بـ (الترانس) أي المحول الذي يعطي الجهاز الكهرباء على قدْر حاجته وإمكانياته، ولو ارتفع التيارُ لاحترق الجهاز، كذلك البشر لا يمكن أنْ يتلقوا عن الله مباشرة.لذلك خُتِمتْ الآيةُ بقوله سبحانه: { إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } [الشورى: 51] يعني: أعلى من أن يخاطب البشر مباشرة، فالله أعلى من ذلك { حَكِيمٌ } [الشورى: 51] في اختياره فيمن يصطفيه لتلقِّي عنه سبحانه.


4-البصر الحديد:


وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ(22) سورة ( ق ) قوله تعالى : ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ،قوله تعالى : ونفخ في الصور هي النفخة الآخرة للبعث ذلك يوم الوعيد الذي وعده الله للكفار أن يعذبهم فيه . وقد مضى الكلام في النفخ في الصور مستوفى والحمد لله . قوله تعالى : وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد اختلف في السائق والشهيد ; فقال ابن عباس : السائق من الملائكة والشهيد من أنفسهم الأيدي والأرجل ; رواه . العوفي عن ابن عباس . وقال أبو هريرة : السائق الملك والشهيد العمل . وقال الحسن وقتادة : المعنى سائق يسوقها وشاهد يشهد عليها بعملها . وقال ابن مسلم : السائق قرينها من الشياطين سمي سائقا لأنه يتبعها وإن لم يحثها . وقال مجاهد : السائق والشهيد ملكان . وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه قال وهو على المنبر : وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد سائق : ملك يسوقها إلى أمر الله ، وشهيد : يشهد عليها بعملها . قلت : هذا أصح فإن في حديث جابر بن عبد الله قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن ابن آدم لفي غفلة عما خلقه الله عز وجل له ، إن الله لا إله غيره إذا أراد خلقه قال للملك اكتب رزقه وأثره وأجله واكتبه شقيا أو سعيدا ثم يرتفع ذلك الملك ويبعث الله ملكا آخر فيحفظه حتى يدرك ثم يبعث الله ملكين يكتبان حسناته وسيئاته فإذا جاءه الموت ارتفع ذلك الملكان ثم جاء ملك الموت - عليه السلام - فيقبض روحه فإذا أدخل حفرته رد الروح في جسده ثم يرتفع ملك الموت ثم جاءه ملكا القبر فامتحناه ثم يرتفعان فإذا قامت الساعة انحط عليه ملك الحسنات وملك السيئات فأنشطا كتابا معقودا في عنقه ثم حضرا معه واحد سائق والآخر شهيد ثم قال الله تعالى : لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لتركبن طبقا عن طبق قال : حالا بعد حال ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : إن قدامكم أمرا عظيما فاستعينوا بالله العظيم ..خرجه أبو نعيم الحافظ من حديث [ ص: 15 ] جعفر بن محمد بن علي عن جابر .


قال تعالى ( فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد ) قال تعالى في وصف حور العين ( وعند هم قاصرات الطرف عين) حابسات الأعين عن أزواجهن فقصرت أبصارهن على أزواجهن لا يمددن طرفاً إلى غيرهم والعين- النجل العيون ...


توضيح علمي عندما أجتمعت كلمتا قاصرات وعين في آية واحدة تبادر إلى ذهني موضوع قصر النظر وهى الحالة التي لا يرى المصاب بها إلا عن قرب وكبر حجم العدسة هو أحد الأسباب الهامة لقصر النظر الذي في نفس الوقت يضفى لصاحبته حسنا وبهاء وقصير النظر .لا يستطيع رؤية الأشياء البعيدة بوضوح بدرجة تتفاوت بتفاوت شدته. الإسراء والمعراج بالروح والجسد و البصر الخارق( بصر حديد) قال تعالى لنبيه الكريم ( فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد) كل إنسان يوجد على بصره غطاء يمنعه من رؤية أشياء كثيرة ..وبعد الموت يصبح بصر الإنسان قويا بعد أن يزاح هذا الغطاء عن العين عندها سيرى كل شيء الجن والملائكة وغير ذلك والرسول صلى الله عليه وسلم كان لديه بصر حديد وكما ورد في الآية فإن الله أزاح عنه هذا الغطاء ليرى كل شيء (فبصرك اليوم حديد) فكان يرى الملائكة وكان يستطيع رؤية المصلين من وراءه: (أقيموا الركوع والسجود فوالله أنى لأراكم من بعد ظهري إذا ركعتم وإذا سجدتم) رواه البخاري ومسلم وكان يرى بالليل بوضوح كما يرى بالنهار في الضوء وكأن بصر الرسول صلى الله عليه وسلم هو نفسه بصر أي شخص منا بعد الممات أي بصر حديد قوى ونافذ ...وهو ليس بصر الجسد الحي الضعيف قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الروح إذا قبض تبعه البصر) أفهم أن الروح مفصولة عن البصر ويتبعها البصر أين ما ذهبت... وكأنه جهاز مستقل بذاته والبصر هنا هو البصر الخارق (حديد) مكشوف عنه الغطاء ...



لا اعتقد أن عين الميت هما الناظرتان للروح فتتبعانها ... لانهما أصبحتا غير مبصرتين لكي تتبعان الروح ، و لأنه قد ماتت الخلايا العصبية التي تستقبل الصورة وترسلها إلى المخ البصر العادي لدى الإنسان لا يرى الملائكة والجن ( وهو نفس البصر الحديد لكن مغطى عليه بالغطاء) وعندما يزاح هذا الغطاء عند الموت سيرى الميت كل شيء حتى أنه يرى روحه وهي تطلع وأحياناً يزاح هذا الغطاء قبل ألموت بدقائق أو ساعات ... لذلك نسمع من البعض الذين هم على فراش الموت أنهم يرون الملائكة أو أنهم يرون الجنة إن كانوا صالحين ..! قال تعالى (ما زاغ البصر وما طغى) والمقصود هنا بالبصر هو البصر الخارق الذي أستطاع به الرسول صلى الله عليه وسلم رؤية الملائكة وعجائب الأمور في الإسراء والمعراج إذاً الإنسان يحتوى على جسد وروح وبصر مغطى عليه وعندما يموت يتبقى لديه روح وبصر حديد يتبع الروح . والرسول صلى الله عليه وسلم بشر يملك جسد وروح وبصر لكن غير مغطى عليه ( بصره حديد في الدنيا ) والرسول صلى عليه وسلم إن كان أسري به بالروح فقط كما يقول البعض ...فمعنى هذا انه لم يرى شيء لان الروح لا ترى.. و هذا إثبات انه صلى الله عليه وسلم لم يسرى به بالروح فقط ولكن أُسرى به بالروح والجسد والبصر المكشوف عنه الغطاء (بصر حديد) أستطاع به أن يرى الملائكة وأستمرت قوه أبصاره كذلك وهو في الأرض ... وكان كذلك قبلها ، المعروف أن البصر العادي الذي نرى من خلاله ... هو الذي يتكون من العينين*وعصبين بصريين* وامتدادات إلى خلف المخ وهناك بصر يتبع الروح مفصول عنها وهو البصر الحديد ... (لا ندرى مما يتكون لأنه إلى الآن غير مرئ) وعند الموت وأحيانا قبله ينتهي عمل البصر العادي الذي نرى من خلاله ينتهي تماما ...وعند موت البصر العادي ينشط البصر الحديد المكشوف عنه الغطاء وأول ما يقوم به هذا البصر الحديد هو تتبع الروح ... قال تعالى (فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ) لاحظوا أن البصر الحديد ينشط بعد موت صاحبه.. أي أن البصر الحديد موجود لدى كل شخص منا منذ أن يولد لكنه يعتبر نائم ولا يستيقظ إلى عند خروج الروح إلى بارئها


والسؤال هنا هل يستيقظ البصر الحديد ونحن أحياء ؟ الجواب : أن البصر الحديد يستيقظ "ينشط" ألاف المرات خلال حياتنا بل كلنا قد رأينا من خلال هذا البصر تقريبا كل ليلة رأينا الكثير من الأشياء من خلال هذا البصر وكلما زاد صلاح المرء وورعه وزهده في الدنيا زادت في المقابل قوة إبصاره من خلال البصر الحديد وعليه نستطيع أن نقول أن أقوى بصر حديد لإنسان بعد الأنبياء هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه فهل عرفتم متى يستيقظ "ينشط" هذا البصر الحديد ؟ إنه يستيقظ عندما ننام !!!


ولأبسط المسألة نقول : إن كنت رأيت في أحلامك الرسول صلى الله عليه وسلم أو أحد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام او الصحابة ... أو رأيت ملائكة ...أو شياطين ... أو رأيت الجنة أو النار أو يوم القيامة ... أو رأيت شخص تعرفه .. توفي منذ زمن .. أو أو أو أو ... فعندها تكون قد استخدمت بصرك الحديد ، لا حظوا قول ذلك الصحابي للرسول أنه في منامه رأى أن رأسه يتدحرج أمامه وهو ينظر إليه لو ركزنا فيما سبق سنجد أن البصر العادي يستيقظ "ينشط" عندما نكون أحياء ويموت "ينتهي" عندما نموت ..!! أما البصر الحديد ينام عندما نكون مستيقظين ويستيقظ عندما ننام كما أنه يستيقظ اليقظة الأخيرة منذ تطلع الروح أو قبلها بفترة بسيطة وهي اليقظة التي لا يغفو بعدها أبدا ... اللهم أجعل أبصارنا تنعم برؤيتك وجهك الكريم ، قال تعالى: ( وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحي أو من وراء حجاب) أي إن الله سبحانه وتعالى لم يكلم أحد من الأنبياء إذا استثنينا موسى عليه السلام إلا بطريقتين: أما عن طريق جبريل عليه السلام أو من وراء حجاب فما هو هذا الحجاب ؟؟ إنه البصر الحديد الذي ينشط عند النوم ومن هنا نعلم سبب قول الرسول أن رؤيا الأنبياء حق فبصرهم الحديد الذي زادت حدته جداً باعتبارهم أنبياء وصفوة الخلق حتى رأوا الله سبحانه وتعالى - حتى إن لم يروه جهاراً- فيكفي أنهم رأوه وكلمهم لنعلم مدى قوة بصرهم الحديد وهذا يعيدنا للقاعدة المذكورة في الأعلى وهي ،،أنه كلما زاد صلاح المرء وورعه وزهده في الدنيا ،زادت في المقابل قوة إبصاره من خلال البصر الحديد ،نعود للمعجزة التي كانت في بصر الرسول صلى الله عليه وسلم ... فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يرى ببصر مثل أبصارنا بل إنه حتى قبل النبوة كان يرى ببصره الحديد والدليل هو رؤيته لجبريل عليه السلام أول مرة في غار حراء والأمر الذي لا أعتقد أن البشر مهما وصلوا في العلم قادرون على تفسيره هو قوله صلى الله عليه وسلم : ( أقيموا صفوفكم وتراصوا فأني أراكم من وراء ظهري) وفى حديث آخر (أنى لأراكم من ورائي كما أراكم) فمن يستطيع تفسير هذا الأمر ؟ أقرب تفسير لهذاالأمر هو : أن بصر الرسول الحديد كان يقع في قلبه ... والدليل قول أنس "أن الرسول كانت تنام عيناه ولا ينام قلبه" وربما تكون هذه ميزه للرسول وإكراماً له من رب العالمين ، بأن يجعل نبيه يقظاً متنبهاً في نومه وفي استيقاظه ...


****************منقول**************


كرامات الأولياء ومواهبهم من كتاب بستان العارفين للنووي


قال الله تعالى‏:‏


-‏{‏أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ  الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ  لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ‏}‏‏.‏ ‏



-اعلم أن مذهب أهل الحق، إثبات كرامات الأولياء، وأنها واقعة موجودة مستمرة في الأعصار، ويدل عليه دلائل العقول، وصرائح النقول‏.‏


-أما دلائل العقل‏:‏


-فهو إنها أمر يمكن حدوثه، ‏[‏و‏]‏ لا يؤدي وقوعه إلى رفع أصل من أصول الدين، فيجب وصف الله تعالى بالقدرة عليه، وما كان مقدورًا كان جائز الوقوع‏.‏


-وأما النقول‏:‏ فآيات في القرآن العزيز، وأحاديث مستفيضة‏.‏


أما الآيات، فقوله تعالى في قصة مريم‏:‏ ‏{‏وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا‏}‏‏.‏


-قال الإمام أبو المعالي إمام الحرمين رحمه الله تعالى‏:‏ ولم تكن مريم نبية بإجماع العلماء؛ وكذا قاله غيره؛ بل كانت ولية صديقة، كما أخبرنا الله تعالى عنها‏.‏


-وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ‏}‏‏.‏


-ومن ذلك قصة صاحب سليمان عليه السلام حيث قال‏:‏ ‏{‏أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ‏}‏‏.‏


-قال العلماء‏:‏ ولم يكن نبيًا ومن ذلك ما استدل به إمام الحرمين وغيره؛ من ذلك قصة أم موسى‏.‏


-ومن ذلك ما استدل به الأستاذ أبو القاسم القشيري من قصة ذي القرنين‏.‏ ‏


‏‏أقوال العلماء في الخضر عليه السلام‏


-واستدل القشيري وغيره بقصة الخضر مع موسى صلوات الله عليه وسلامه، قالوا‏:‏ ولم يكن نبيًا؛ بل كان وليًا؛ وهذا خلاف المختار‏.‏


-والذي عليه الأكثرون أنه كان نبيًا؛ وقيل‏:‏ كان نبيًا رسولًا‏.‏ وقيل‏:‏ كان وليًا‏.‏ وقيل‏:‏ ملكًا‏.‏


-وقد أوضحت الخلاف فيه وشرحه في ‏(‏تهذيب الأسماء واللغات‏)‏‏.‏


-وفي شرح ‏(‏المهذب‏)‏‏.‏ وفي ذلك قصة أهل الكهف وما اشتملت عليه من خوارق العادات‏.‏ قال إمام الحرمين وغيره‏:‏ ولم يكونوا أنبياء بالإجماع‏.‏


-وأما الأحاديث فكثيرة؛ منها‏:‏ حديث أنس، أن رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خرجا من عند النبي في ليلة مظلمة، ومعهما مثل المصباحين يضيئان بين أيديهما، فلما افترقا، صار مع كل واحد منهما واحد حتى أتى أهله‏!‏‏.‏


-أخرجه البخاري في صحيحه في ‏"‏كتاب الصلاة‏"‏ وفي ‏"‏علامات النبوة‏"‏‏.‏


-هذان الرجلان‏:‏ ‏"‏عباد بن البشر‏"‏ و ‏"‏أسيد ين حضير‏"‏ بضم أولهما وفتح ثانيهما‏.‏ و ‏"‏حضير‏"‏ بضم الحاء المهملة وبالضاد المعجمة‏.‏


-ومنها‏:‏ حديث أصحاب الغار الثلاثة الذين أووا إلى الغار فأطبقت صخرة عليهم بابه‏!‏ فدعا كل واحد منهم بدعوة فانفرجت عنهم الصخرة، وهو مخرج في صحيحي البخاري ومسلم‏.‏


-ومنها حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه في قصة جريج، أنه قال للصبي الرضيع‏:‏ من أبوك‏؟‏ قال‏:‏ فلان الراعي‏.‏ وهو مخرج في الصحيح‏.‏


-ومنها حديث أبي هريرة قال‏:‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لقد كان فيما قبلكم من الأمم محدثون، فإن يكن في أمتي أحد فإنه عمر‏)‏‏.‏


-وفي رواية‏:‏


-‏(‏قد كان فيمن ‏[‏كان‏]‏ قبلكم رجال من بني إسرائيل يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء‏)‏‏.‏


‏"‏رواه البخاري في صحيحه‏"‏‏.‏


-ومنها الحديث المشهور في صحيح البخاري وغيره في قصة خبيب الأنصاري - بضم الخاء المعجمة - رضي الله تعالى عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏


-وقول بنت الحارث فيه‏:‏ والله ما رأيت أسيرًا قط خيرًا من خبيب، والله لقد وجدته يومًا يأكل من قطف عنب في يده، وأنه لموثق في الحديد، وما بمكة من ثمر‏!‏‏.‏


-وكانت تقول‏:‏ إنه لرزق الله رزقه خبيبًا‏.‏


-والأحاديث، والآثار، وأقوال السلف والخلف، في هذا الباب أكثر من أن تحصر، فيكتفى بما أشرنا إليه‏.‏


-وسترى في هذا الباب جملًا من ذلك، وباقي الكتاب إن شاء الله تعالى‏.‏‏


‏[‏الرد على المعتزلة بإنكارهم خرق العادة‏]‏


-قال الإمام أبو المعالي إمام الحرمين‏:‏


-‏"‏الذي صار إليه أهل الحق، جواز انخراق العادة في حق الأولياء‏"‏‏.‏


-وأطبقت المعتزلة على إنكار ذلك‏.‏ ثم من أهل الحق من صار إلى أن الكرامة الخارقة للعادة، شرطها أن تجري من غير إيثار واختيار من الولي، وصار هؤلاء إلى أن الكرامة تفارق المعجزة من هذا الوجه‏.‏


-قال الإمام‏:‏ وهذا القول غير صحيح‏.‏


-وصار آخرون منهم إلى تجويز وقوع الكرامة على حكم الاختبار، ولكنهم منعوا وقوعها على مقتضى الدعوى فقالوا‏:‏


-لو ادعى الولي الولاية، واعتضد في إثبات دعواه بما يخرق العادة، فكان ذلك ممتنعًا، وهؤلاء فرقوا بهذا بين الكرامة والمعجزة‏.‏


-قال‏:‏ وهذه الطريقة غير مرضية - أيضًا - قال‏:‏ ولا يمتنع عندنا ظهور خوارق العوائد مع الدعوى المفروضة‏.‏ قال‏:‏ وصار بعض أصحابنا إلى أن ما وقع معجزة لنبي لا يجوز تقدير وقوعه كرامة لولي‏.‏


-فيمتنع عند هؤلاء أن ينفلق البحر، وتنقلب العصا ثعبانًا، ويحيى الموتى إلى غير ذلك من آيات الأنبياء كرامة لولي‏.‏


-قال الإمام‏:‏ وهذه الطريقة غير سديدة - أيضًا -‏.‏


-قال‏:‏ والمرضي عندنا جواز خوارق العادات في معارض الكرامات‏.‏ قال‏:‏ وغرضنا من إبطال هذه المذاهب والطرق، إثبات الصحيح عندنا‏.‏‏


‏[‏المعجزة والكرامة لا يفترقان‏]‏


-قال‏:‏ وأما الفرق بين المعجزة والكرامة، فلا يفترقان في جواز العقل إلا بوقوع المعجزة على حسب دعوى النبوة، ووقع الكرامة دون ادعاء النبوة‏.‏


-قال الإمام‏:‏ وقد جرى من الآيات في مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا ينكره منتم إلى الإسلام، وذلك قبل النبوة والانبعاث، والمعجزة لا تسبق دعوى النبوة، فكان كرامة‏.‏


-قال‏:‏ فإن زعم متعسف أن الآيات التي استدللنا بها كانت معجزات لنبي كل عصر، فذلك اقتحام منه للجهالات‏.‏


-فإنا إذا بحثنا عن الأعصار الخالية، لم نجد الآيات التي تمسكنا بها مقترنة بدعوة نبوة، ولا وقعت عن تحدي متحد‏.‏


-فإن قالوا‏:‏ وقعت للأنبياء دون عوامهم، قلنا‏:‏ شرط المعجزة‏:‏ الدعوى؛ فإذا فقدت كانت خارقة للعادة، كرامة للأنبياء، ونجعل بذلك غرضنا في إثبات الكرامات‏.‏


-ولم يكن وقت مولد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي تستند إليه آياته‏.‏


-قال الإمام‏:‏ فقد وضحت الكرامات جوازًا ووقوعًا، سمعًا وعقلًا‏.‏‏


‏[‏الفرق بين السحر والكرامة‏]‏


-قال الإمام وغيره في الفرق بين السحر والكرامة‏:‏ أن السحر لا يظهر إلا على فاسق، والكرامة لا تظهر على فاسق‏.‏ قال‏:‏ وليس ذلك من مقتضيات العقل؛ ولكنه متلقى من إجماع الأمة‏.‏


-قال الإمام‏:‏ ثم الكرامة وإن كانت لا تظهر على فاسق معلن بفسقه، فلا تشهد بالولاية على القطع؛ إذ لو شهدت بها لأمن صاحبها العواقب؛ وذلك لم يجز لولي في كرامة باتفاق‏.‏


-هذا آخر كلام إمام الحرمين‏.‏‏


‏[‏في إثبات كرامات الأولياء‏]‏


-قال الإمام الأستاذ أبو القاسم القشيري رحمه الله تعالى فيما رويناه في رسالته‏:‏


-ظهور الكرامات، علامة صدق من ظهرت عليه في أحواله؛ فمن لم يكن صادقًا فظهور مثله عليه لا يجوز‏.‏


-‏[‏قال‏]‏‏:‏ ولا بد أن تكون الكرامة فعلًا ناقضًا للعادة في أيام التكليف ظاهرًا على موصوف بالولاية في معنى تصديقه في حاله‏.‏


-قال‏:‏ وتكلم أهل الحق في الفرق بين الكرامة والمعجزة‏.‏‏


‏[‏الفرق بين المعجزة والكرامة‏]‏


-فكان الإمام أبو إسحاق الأسفرايني رحمه الله تعالى يقول‏:‏

-المعجزات دلالات صدق الأنبياء، ودليل النبوة لا يوجد مع غير النبي، كما أن الفعل المحكم لما كان دليلًا للعالم فيكونه عالمًا لم يوجد غيره يكون عالمًا‏.‏

-وكان يقول‏:‏ الأولياء لهم كرامات، منها شبه إجابة الدعاء، فأما جنس ما هو معجزة للأنبياء فلا‏.‏

-وقال الإمام أبو بكر بن فورك رحمه الله تعالى‏:‏

-المعجزات دلالات الصدق، ثم إن ادعى صاحبها النبوَّة دلت على صدقه، وإن أشار صاحبها إلى الولاية دلت على صدقه في حالته‏.‏ فتسمى كرامةً، ولا تسمى معجزة، وإن كانت من جنس المعجزات، للفرق‏.‏

-وكان رحمه الله يقول‏:‏

-من الفرق بين المعجزات والكرامات، أن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام مأمورون بإظهارها، والولي يجب عليه سترها وإخفاؤها‏.‏

-والنبي يدعي ويقطع القول به، والولي لا يدعيها ولا يقطع كرامته لجواز أن يكون ذلك مكرًا‏.‏

-وقال أوحد وقته في فنه القاضي أبو بكر الباقلاني رضي الله تعالى عنه‏:‏

-المعجزات تختص بالأنبياء، والكرامات تكون للأولياء، ‏[‏كما تكون للأنبياء‏]‏ ولا تكون للأولياء معجزة، لأن من شرط المعجزة اقتران دعوى النبوة بها‏.‏

-والمعجزة لم تكن معجزة لعينها؛ وإنما كانت معجزة لحصولها على أوصاف كثيرة، فمتى اختل شرط من تلك الشرائط لا تكون معجزة‏.‏

-قال القشيري‏:‏ وهذا الذي قاله ‏[‏هو الذي‏]‏ نعتمده ‏[‏ونقول به بل‏]‏ وندين ‏[‏الله‏]‏ به‏.‏ فشرائط المعجزات كلها أو أكثرها توجد في الكرامات إلا هذا الشرط الواحد، وهو دعوى النبوة، فلا تكون المعجزة كرامة‏.‏

-فالكرامة ‏[‏كالمعجزة‏]‏ فعل ‏[‏من الله‏]‏ لا محالة ‏[‏فهي حادثة لا قديمة‏]‏ وهو ناقض للعادة، ويحصل في زمن التكليف، وتظهر على عبد تخصيصًا له وتفضيلًا‏.‏

-وقد تحصل باختياره ودعائه، وقد لا تحصل، وقد تكون بخير اختياره في غالب الأوقات، ولم يؤمر الولي بدعاء الخلق إلى نفسه، ولو أظهر شيئًا من ذلك على من يكون أهلا له لجاز‏.‏

-واختلف أهل الحق في الولي، هل يجوز أن يعلم أنه ولي أم لا‏؟‏ فكان الإمام أبو بكر بن فورك رحمه الله يقول‏:‏

-لا يجوز ذلك؛ لأنه يسلبه الخوف، ويوجب له الأمن‏.‏

-وكان الأستاذ علي الدقاق - رحمه الله - يقول بجوازه وهو الذي تؤثره ونقول به، وليس ذلك بواجب في جميع الأولياء، حتى يكون كل ولي يعلم أنه ولي واجبًا، ولكن يجوز أن يعلم بعضهم ذلك كما لا يجوز أن لا يعلم بعضهم‏.‏

-فإذا علم بعضهم أنه ولي، كانت معرفته تلك كرامة له انفرد بها‏.‏

-وليس كل كرامة لولي، يجب أن تكون تلك بعينها لجميع الأولياء، بل لو لم يكن للولي كرامة ظاهرة عليه في الدنيا، لم يقدح عدمها في كونه وليًا، بخلاف الأنبياء فإنه يجب أن تكون لهم معجزات؛ لأن النبي مبعوث إلى الخلق، فالناس بحاجة إلى معرفة صدقه، ولا يعرف إلا بمعجزة‏.‏

-وحال الولي بعكس ذلك، لأنه ليس بواجب على الخلق، ولا على الولي - أيضًا - العلم بأنه ولي‏.‏

-والعشرة من الصحابة - رضي الله عنهم - صدقوا الرسول صلى الله عليه وسلم ‏[‏فيما أخبرهم به‏]‏ في أنهم من أهل الجنة‏.‏

-وأما قول من قال‏:‏ لا يجوز ذلك، لأنها تخرجهم من الخوف فلا بأس أن لا يخافوا تغيير العاقبة‏.‏

-والذي يجدونه في قلوبهم من الهيبة والتعظيم والإجلال للحق سبحانه وتعالى، يزيد ‏[‏ويربو‏]‏ على كثير من الخوف‏.‏

-قال الأستاذ القشيري‏:‏ واعلم أنه ليس للولي مساكنة إلى الكرامة التي تظهر عليه، ولا ‏[‏له‏]‏ ملاحظة، وربما يكون لهم في ظهور جنسها ‏[‏قوة‏]‏ يقين، وزيادة بصيرة، لتحققهم أن ذلك فعل الله تعالى، فيستدلون بها من صحة ما هم عليه من العقائد، والله أعلم‏.‏ ‏

فصل ‏[‏كل كرامة لولي معجزة لنبي‏]‏

قال القشيري رحمه الله تعالى‏:‏ إن قيل كيف يجوز إظهار ‏[‏هذه‏]‏ الكرامات الزائدة في المعاني على معجزات الرسل‏؟‏‏.‏

-قلنا‏:‏ هذه الكرامات لاحقة بمعجزات نبينا ‏[‏محمد‏]‏ صلى الله عليه وسلم، لأن كل من ليس بصادق في الإسلام تمتنع عليه الكرامات‏.‏ وكل نبي ظهرت له كرامة على واحد من أمته، فهي معدودة من جملة معجزاته، إذ لو لم يكن ذلك الرسول صادقًا لم تظهر على من تابعه الكرامة‏.‏ يعني التي هي الكرامة لهذا الواحد‏.‏ ‏

فصل ‏[‏لا يجوز تفضيل الولي على النبي‏]‏

قال القشيري‏:‏ هل يجوز تفضيل الولي على النبي‏؟‏‏.‏

-قلنا‏:‏ رتبة الأولياء لا تبلغ رتبة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام‏.‏ للإجماع المنعقد على ذلك‏.‏‏

فصل ‏[‏لا يجوز تفضيل الولي على النبي‏]‏‏.‏

‏[‏الكرامات تتنوع بتنوع الأحوال والمناسبات‏]‏

-قال الأستاذ القشيري رحمه الله‏:‏ هذه الكرامات ‏[‏قد‏]‏ تكون إجابة دعوة، وقد تكون إظهار طعام في أوان ‏[‏فاقة‏]‏ من غير سبب ظاهر، أو حصول ماء في وقت عطش، أو تسهيل قطع مسافة في مدة قريبة، أو تخليص من عدو، أو سماع خطاب من هاتف، وغير ذلك من فنون الأفعال المناقضة للعادة‏.‏

-قال‏:‏ واعلم أن كثيرًا من المقدورات يعلم اليوم قطعًا أنه لا يجوز أن تقع كرامة للأولياء بالضرورة أو شبه الضرورة يعلم ذلك، فمنها حصول إنسان من غير أبوين، وقلب جماد بهيمة، وأمثال هذه كثيرة‏.‏‏

فصل ‏[‏في اشتقاق لفظ الولي‏]‏

قال القشيري‏:‏ يحتمل الولي أمرين‏:‏‏

أحدهما أن يكون فعيلًا مبالغة في الفاعل؛ كالعليم بمعنى العالم، والقدير بمعنى القادر، فيكون معناه‏:‏ من توالت طاعته من غير تخلل معصية‏.‏‏

والثاني أن يكون فعيلًا بمعنى مفعول؛ كقتيل بمعنى مقتول، وجريح بمعنى مجروح، وهو الذي يتولى الله سبحانه وتعالى حفظه وحراسته على الإدامة والتوالي، فلا يخلق له الخذلان الذي هو قدرة المعصية، ويديم توفيقه الذي هو قدرة الطاعة، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ‏}‏‏.‏

فصل ‏[‏وأما العبد الصالح فيطلق على النبي والولي‏]‏

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ * وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ‏}‏‏.‏

-وقال تعالى عن نبيه يحيى صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏{‏وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ‏}‏‏.‏

-وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ‏}‏‏.‏

-‏[‏وفي الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في عبد الله بن عمر‏:‏ ‏"‏إنه رجل صالح‏"‏‏]‏‏.‏

-والآيات والأحاديث بمعنى ما ذكرته كثيرة‏.‏‏

‏[‏حد الصالح‏]‏

-وأما حد الصالح فقال الإمام أبو إسحاق الزجاج في كتابه معاني القرآن، وأبو إسحاق بن قرقول صاحب مطالع الأنوار‏:‏

-هو المقيم بما يلزم من حقوق الله تعالى، وحقوق العباد‏.‏

فصل ‏[‏في الفرق بين العصمة والحفظ‏]‏

قال الإمام القشيري‏:‏ فإن قيل هل يكون الولي معصومًا أم لا‏؟‏‏.‏

-قلنا‏:‏ أما وجوبًا كما يقال في ‏[‏حق‏]‏ الأنبياء فلا، وأما أن يكون محفوظًا حتى لا يصر على الذنوب، وإن حصلت هفوات في أوقات، أو آفات، أو زلات، فلا يمتنع ذلك في وصفهم‏.‏

-وقد قيل للجنيد‏:‏ العارف يزني‏؟‏ فأطرق مليًا ثم رفع رأسه وقال‏:‏ وكان أمر الله قدرًا مقدورًا‏.‏ ‏

فصل ‏[‏الخوف لا يفارق الأولياء‏]‏

قال التستري رحمه الله‏:‏ فإن قيل‏:‏ هل يسقط الخوف عن الأولياء‏؟‏‏.‏

-قلنا‏:‏ الغالب على الأكابر كان الخوف‏.‏

-وذلك الذي تقدم على جهة الندرة ‏[‏يعني القلة‏]‏ غير ممتنع‏.‏

-وهذا السري السقطي رضي الله تعالى عنه يقول‏:‏

-لو أن واحدًا دخل بستانًا فيه أشجار كثيرة، وعلى كل شجرة طير يقول ‏[‏له‏]‏ بلسان فصيح‏:‏ السلام عليك يا ولي الله‏!‏ فلو لم يخف أنه مكر لكان ممكورًا به‏.‏ وأمثال هذا من حكاياتهم كثيرة‏.‏

-قال‏:‏ فإن قيل‏:‏ هل يجوز أن يزابل الولي خوف المكر‏؟‏‏.‏

-قلنا‏:‏ إن كان مصطلحًا عن شاهده، مختطفًا عن إحساسه بحاله، فهو مستهلك عنه، فيما استولى عليه والخوف من صفة الحاضرين ‏[‏بهم‏]‏‏.‏ ‏

فصل ‏[‏ما يغلب على الولي حال صحوه‏]‏

قال القشيري‏:‏ فإن قيل‏:‏ ما الغالب على الولي في حال صحوة‏؟‏‏.‏

قلنا‏:‏ صدقه في أداء حقوق الله سبحانه وتعالى، ثم رأفته وشفقته على الخلق في جميع أحواله، ثم انبساط رحمته للخلق كافة، ثم دوام تحمله عنهم بجميل الخلق، وتعليق الهمة بنجاة الخلق، وترك الانتقام منهم، والتوقي عن استشعار حقد عليهم، ومع قصر اليد عن أموالهم وترك الطمع بكل وجه وقبض اللسان عن بسطه بالسوء فيهم، والتهاون عن شهود مساويهم، ولا يكون خصمًا في الدنيا ولا في الآخرة‏.‏

-قلت‏:‏ معناه أنه يعفو عن حقوقه في الدنيا فلا يطالبهم بها في الدنيا ولا يبقى له عندهم شيء يطالب به في الآخرة‏.‏

-قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ‏}‏‏.‏

-وقال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ‏}‏‏.‏

-وروينا في كتاب عمل اليوم والليلة لابن السني بإسناده عن أنس رضي الله تعالى عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏أيعجز أحدكم أن يكون كأبي ضمضم‏؟‏‏!‏ قالوا‏:‏ ومن أبو ضمضم يا رسول الله‏؟‏‏!‏ قال‏:‏ كان إذا أصبح قال‏:‏ اللهم إني وهبت نفسي وعرضي لك؛ فلا يشتم من شتمه، ولا يظلم من ظلمه، ولا يضرب من ضربه‏)‏‏.‏

-قلت‏:‏ معناه لا يقتص ممن ظلمه، كما قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ‏}‏‏.‏‏

قال القشيري‏:‏ واعلم أنَّ من أجل الكرامات التي تكون للأولياء دوام التوفيق للطاعة، والعصمة عن المعاصي والمخالفات‏.‏

-قلت‏:‏ يدخل في المخالفات ما ليس معصية، كالمكروه كراهة التنزيه، وكترك الشهوات التي يستحب تركها‏.‏ ‏

فصل ‏[‏في الحديث عن رؤية الله تعالى‏]‏

قال القشيري‏:‏ فإن قيل‏:‏ فهل تجوز رؤية الله ‏[‏تبارك‏]‏ وتعالى بالأبصار اليوم في الدنيا على جهة الكرامة‏؟‏‏.‏

-قلنا‏:‏ الأقوى أنه لا يجوز؛ لحصول الإجماع عليه‏.‏

-قال‏:‏ ولقد سمعت الإمام أبا بكر بن فورك رضي الله عنه، يحكي عن أبي الحسن الأشعري رحمه الله أنه قال‏:‏ في ذلك قولين في كتاب الرؤية الكبيرة‏.‏

-قلت‏:‏ قد نقل جماعة الإجماع على أن رؤية الله تعالى لا تحصل للأولياء في الدنيا، وامتناعها بالسمع، وإلا فهي ممكنة بالعقل عند أهل الحق، كما أنها حاصلة للمؤمنين في الآخرة باتفاق أهل الحق‏.‏

-وقد اختلف الصحابة رضي الله عنهم ومن بعدهم في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه سبحانه وتعالى ليلة الإسراء، والمختار عند الأكثرين أو الكثيرين أنه رأى‏.‏ وهو قول ابن عباس رضي الله عنهما وقد بسطت مقاصد ذلك في أوائل شرح صحيح مسلم رحمه الله‏.‏‏

فصل ‏[‏هل تسلب الولاية ويتغير صاحبها‏؟‏‏]‏

قال القشيري‏:‏ فإن قيل‏:‏ هل يجوز أن يكون وليًا في الحال صديقًا ثم يتغير‏؟‏ وهذا الذي نختاره، ويجوز أن يكون من جملة كرامات الولي، أن يعلم أنه مأمون العاقبة وأنه لا تتغير عاقبته‏؟‏‏.‏

-‏[‏قلنا‏:‏ من جعل من شرط الولاية حسن الموافاة لا يجوز ذلك‏.‏

-ومن قال‏:‏ إنه في الحال مؤمن على الحقيقة، وإن جاز أن يتغير حاله لا يبعد أن يكون وليًا في الحال صديقًا ثم يتغير‏.‏

-قال‏:‏ وهذا الذي نختاره ويجوز أن يكون من جملة كرامات الولي أن يعلم أنه مأمون العاقبة، وأنه لا تتغير عاقبته‏]‏ فتلتحق هذه المسألة بما ذكرناه من أن الولي يجوز أنه يعلم أنه ولي‏.‏ ‏

فصل في منثور حكايات في المواهب والكرامات

أما الكرامة‏:‏ فتقدم بيان حدها‏.‏ وأما المواهب‏:‏ فجمع موهبة، وهي أمر ليس بخارق للعادة، ولكنه قليل مستبعد في العادة، يتميز به بعض الناس، ولا يختص ذلك بالأولياء بل يكون لهم ولغيرهم، وأنا أذكر في هذا الباب جملًا من الكرامات والمواهب المستحسنة إن شاء الله تعالى‏:‏

-قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ‏}‏‏.‏

-وقال ‏[‏الله‏]‏ تعالى‏:‏ ‏{‏أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ‏}‏‏.‏

-أخبرنا شيخنا الشيخ الإمام ‏[‏الصالح‏]‏ القاضي أبو محمد عبد الرحمن بن الشيخ الإمام الصالح أبي عمر بن أحمد بن محمد بن قدامة قال‏:‏ أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن معمر بن طبرزد قال‏:‏ أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم الكروخي قال‏:‏ أخبرنا أبو عامر محمود بن القاسم بن محمد الأزدي، وأبو بكر ‏[‏أحمد بن عبد الصمد الخزرجي، وأبو نصر عبد العزيز بن عمر الرفاني قال‏:‏ حدثنا‏]‏ أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن عبد الله بن الجراح الجراحي قال‏:‏ أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب المحبوبي قال‏:‏ أخبرنا الإمام أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي قال‏:‏ حدثنا عمران بن حفص قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن وهب، عن عمر بن الحارث، عن دراج، عن أبي الهيثم، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

-‏(‏لن يشبع المؤمن من خير يسمعه حتى يكون منتهاه الجنة‏)‏‏.‏

-قال الترمذي‏:‏ ‏"‏هذا حديث حسن‏"‏‏.‏

-وبهذا الإسناد إلى الترمذي قال‏:‏ حدثنا علي بن حجر قال‏:‏ حدثنا مسلمة بن عمرو قال‏:‏ كان عمر بن هانئ يصلي كل يوم ألف سجدة - يعني ألف ركعة - ويسبح مائة ألف تسبيحة‏.‏‏

فصل في منثور حكايات في المواهب والكرامات‏.‏

‏[‏أبو مسلم الخولاني رضي الله عنه‏]‏

وأخبرنا شيخنا أبو البقاء الحافظ قال‏:‏ أخبرنا أبو محمد أخبرنا أبو بكر أخبرنا الخطيب أخبرنا الحسن بن محمد البزاز أخبرنا محمد بن جعفر الآدمي أخبرنا محمد بن موسى الشطوبي أخبرنا هارون بن معروف حدثنا ضمرة، عن عثمان بن عطاء عن أبيه قال‏:‏

-قالت امرأة أبي مسلم‏:‏ - يعني الخولاني - يا أبا مسلم‏!‏ ليس لنا دقيق‏!‏ قال‏:‏ عندك شيء‏؟‏ قالت‏:‏ درهم بعنا به غزلًا‏.‏ قال‏:‏ أبغنيه أي أعطينيه وهاتي الجراب‏!‏ فدخل السوق فوقف على رجل يبيع الطعام، فوقف عليه سائل فقال‏:‏ يا أبا مسلم تصدق عليَّ‏!‏ فهرب منه وأتى حانوتًا آخر، فتبعه السائل، فقال‏:‏ تصدق علينا‏!‏ فلما أضجره أعطاه الدرهم، ثم عمد إلى الجراب فملأه من نحاتة النجارين مع التراب‏!‏ ثم أقبل إلى باب منزله فنقر الباب، وقلبه مرعوب من أهله فلما فتحت الباب رمى بالجراب وذهب‏!‏ فلما فتحته إذا هي بدقيق حوَّاري، فعجنت وخبزت، فلما ذهب من الليل الهويُّ جاء أبو مسلم فنقر الباب، فلما دخل وضعت بين يديه خوانًا وأرغفة حوّاري‏!‏ فقال‏:‏ من أين لكم هذا‏؟‏ فقالت‏:‏ يا أبا مسلم من الدقيق الذي جئت به‏!‏ فجعل يأكل ويبكي‏!‏‏.‏

-قلت‏:‏ ما أنفس هذه الحكاية وأكثر فوائدها‏!‏‏.‏

وقوله‏:‏ ‏"‏الجراب‏"‏ بكسر الجيم وفتحها، لغتان الكسر أفصح‏.‏

وقوله‏:‏ الحواري هو بضم الحاء المهملة وتشديد الواو وفتح الراء وتخفيف الياء، وهو الأبيض‏.‏

وقوله‏:‏ الهوي هو بكسر الواو، وتشديد الياء، وأما الهاء فتفتح وتضم لغتان‏:‏ الفتح أفصح وأشهر، وهو قطعة من الليل ‏[‏قيل‏]‏ يجوز ربعه ‏[‏أ‏]‏ وثلثه‏.‏

وقوله‏:‏ خوانًا هو بضم الخاء وكسرها، لغتان الكسر أفصح وأشهر، وهو عجمي معرب، وجمعه أخونة وخوان‏.‏

-وأما أبو مسلم صاحب هذه الكرامة رضي الله عنه، فاسمه‏:‏ عبد الله بن ثوب، بثاء مثلثة مضمومة، ثم واو مفتوحة مخففة، ثم باء موحدة‏.‏ ويقال‏:‏ ابن ثواب، ويقال‏:‏ ابن أثوب، ويقال‏:‏ ابن عبد الله، ويقال‏:‏ ابن عوف، ويقال‏:‏ ابن مسلم، ويقال‏:‏ اسمه يعقوب بن عوف والصحيح المشهور ما قدمناه‏.‏

-وهو من أهل اليمن سكن الشام بداريا بالقرية المعروفة بجانب دمشق، وكان من كبار زهاد التابعين وعبادهم وصالحيهم، وأهل الكرامات الظاهرات، والأحوال السنية المتظاهرات‏.‏

-وكان قد رحل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصحبه، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في الطريق، فجاء فلقي أبا بكر الصديق، وعمر وغيرهما من الصحابة، رضي الله عنهم‏.‏‏

فصل في منثور حكايات في المواهب والكرامات‏.‏

‏[‏من كرامات أبي مسلم رضي الله عنه‏]‏

-ومن نفائس كراماته ما رواه الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه في كتاب الزهد له، أن أبا مسلم الخولاني رضي الله عنه مرَّ بدجلة وهي ترمي الخشب من برها، فمشى على الماء ثم التفت إلى أصحابه فقال‏:‏ هل تعتقدون من متاعكم شيئًا فندعوا الله عز وجل‏؟‏‏.‏

-ورواه من طريق آخر، وفيه أنه وقف على دجلة، ثم حمد الله تعالى وأثنى عليه، ثم ذكر آلاءه ونعمائه، وذكر سير بني إسرائيل في البحر، ثم نهر دابته فانطلقت تخوض له الدجلة، وأتبعه الناس، حتى قطعها الناس رضي الله عنه‏.‏

-وبإسناد الإمام أحمد رحمه الله أيضًا‏:‏ أن أبا مسلم كان بأرض الروم، فبعث الوالي سرية، ووقت لهم وقتًا، فأبطأوا عن الوقت، فاهتم أبو مسلم بإبطائهم، فبينما هو يتوضأ على شط نهر وهو يحدث نفسه ‏[‏في أمرهم‏]‏ إذ وقع غراب على شجرة مقابلة فقال‏:‏ يا أبا مسلم‏!‏ اهتممت بأمر السرية‏؟‏ فقال‏:‏ أجل؛ فقال‏:‏ لا تهتم فإنهم قد غنموا وسلموا ‏[‏وسيردون عليكم يوم كذا في‏]‏ وقت كذا وكذا‏.‏ فقال له أبو مسلم‏:‏ من أنت يرحمك الله‏؟‏ فقال‏:‏ أنا مفرح قلوب المؤمنين‏.‏

-فجاء القوم في الوقت الذي ذكر على ما ذكر‏.‏

-وبإسناد أحمد رضي الله عنه‏:‏ أن أبا مسلم كان جالسًا مع أصحابه في أرض الروم يحدثهم، فقالوا‏:‏ يا أبا مسلم‏!‏ قد اشتهينا اللحم فلو دعوت الله تعالى فرزقنا‏!‏ فقال‏:‏ اللهم قد سمعت قولهم، وأنت على ما سألوا قادر‏.‏ فما كان إلا أن سمعوا صياح أهل العسكر، فإذا بظبي قد أقبل حتى مرَّ بأصحاب أبي مسلم فوثبوا إليه فأخذوه‏.‏

-وبإسناد أحمد رضي الله عنه أن الناس قحطوا على عهد معاوية رضي الله عنه، فخرج يستسقي بهم، فلما وصلوا إلى المصلى قال معاوية لأبي مسلم‏:‏

-قد ترى ما حلَّ بالناس‏!‏ فادع الله تعالى‏.‏ فقال‏:‏ أفعل على تقصيري‏؟‏‏!‏ فقام وعليه برنس، فكشف البرنس عن رأسه ثم رفع يديه ثم قال‏:‏

-اللهم إنَّا منك ‏[‏نستمطر‏]‏، وقد جئت إليك بذنوبي، فلا تخيبني، فما انصرفوا حتى سقوا، فقال أبو مسلم‏:‏ اللهم إن معاوية أقامني مقام سمعة، فإن كان لي عندك خير فاقبضني إليك‏.‏ وكان ذلك يوم الخميس، فمات أبو مسلم يوم الخميس المقبل، رضي الله تعالى عنه‏.‏

-وبإسناد الحافظ أبي طاهر السلفي، عن شرحبيل بن مسلم أن الأسود بن قيس العنسي الكذاب، لما ادعى النبوة باليمن بعث إلى أبي مسلم الخولاني‏!‏ فلما جاءه قال‏:‏ أتشهد أني رسول الله‏؟‏‏!‏ قال‏:‏ ما أسمع قال‏:‏ أتشهد أن محمدًا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ فردد ذلك عليه، فأمر بنار عظيمة فأججت‏!‏ فألقى فيها أبا مسلم فلم تضره‏.‏

-فقيل‏:‏ انفه عنك وإلا أفسد عليك من تبعك‏؟‏ فأمره بالرحيل‏.‏

-فأتى أبو مسلم المدينة وقد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستخلف أبو بكر رضي الله تعالى عنه، فأناخ أبو مسلم راحلته بباب المسجد، فقام يصلي إلى سارية، فبصر به عمر رضي الله عنه فقام إليه فقال‏:‏ من الرجل‏؟‏

-فقال‏:‏ من أهل اليمن، قال‏:‏ فلعلك الذي حرقه الكذاب بالنار‏؟‏ قال‏:‏ ذلك عبد الله بن ثوب‏.‏ قال‏:‏ نشدتك الله أنت هو‏؟‏ قال‏:‏ اللهم نعم، فاعتنقه ثم بكى، ثم ذهب به حتى أجلسه فيما بينه وبين أبي بكر رضي الله عنهم فقال‏:‏

-الحمد لله الذي لم يمتني حتى أراني في أمة محمد صلى الله عليه وسلم من فعل به كما فعل بإبراهيم ‏[‏عليه الصلاة والسلام‏]‏ خليل الرحمن‏.‏

-قلت‏:‏ هذا من جل الكرامات، وأنفس الأحوال الباهرات‏.‏

وقوله‏:‏ لا أسمع‏!‏ يحتمل وجهين‏:‏ أحدهما معناه‏:‏ لا أقبل، والثاني‏:‏ أنه على ظاهرة وأن الله تعالى سد مسامعه عن هذا الباطل الشديد الفحش‏.‏

وقد اقتصر بعض الأئمة على الاحتمال الأول، والاحتمال الثاني عندي أظهر‏.‏‏

فصل في منثور حكايات في المواهب والكرامات‏.‏

‏[‏عبد الواحد بن زياد‏]‏

-وقال أحمد بن أبي الحواري في كتاب الزهد له‏:‏ حدثني أبو سليمان قال‏:‏ كان عبد الواحد بن زياد رضي الله عنه، أصابه الفالج فسأل الله عز وجل أن يطلقه في أوقات الوضوء، فكان إذا كان وقت الوضوء قام من سريره حتى يذهب فيتوضأ، فإذا عاد إلى سريره عاد إليه الفالج ‏[‏والله أعلم‏]‏‏.‏‏

فصل في منثور حكايات في المواهب والكرامات‏.‏

‏[‏سهل بن عبد الله‏]‏

-‏[‏وروينا بإسنادنا السابق للقشيري رحمه الله قال‏:‏ سمعت أبا حاتم السجستاني يقول‏:‏ سمعت أبا نصر السراج يقول‏:‏ دخلنا ستر فرأينا في قصر سهل بن عبد الله رحمه الله بيتًا كان الناس يسمونه بيت السباع، فسألنا الناس عن ذلك فقالوا‏:‏ كانت السباع تجيء إلى سهل فكان يدخلها هذا البيت ويضيفها ويطعمها اللحم ثم يخليها‏!‏ قال أبو نصر‏:‏ ورأيت أهل تستر كلهم متفقين على هذا وهم الجمع الكثير‏]‏‏

فصل في منثور حكايات في المواهب والكرامات‏.‏

‏[‏أبو الخير التيناتي‏]‏

-وروينا في ‏[‏رسالة‏]‏ الإمام أبي القاسم القشيري بإسنادنا إليه قال‏:‏ سمعت محمد بن أحمد التميمي يقول‏:‏ سمعت عبد الله بن علي الصوفي يقول‏:‏ سمعت حمزة بن عبد الله العلوي يقول‏:‏

-دخلت على أبي الخير التيناتي رحمه الله وكنت اعتقدت في نفسي أن أسلم عليه وأخرج ولا آكل عنده طعامًا، فلما خرجت من عنده ومشيت قدرًا، وإذا به أتى خلفي وقد حمل طبقًا عليه طعام وقال‏:‏ يا فتى‏!‏ كل هذا فقد خرجت الساعة من اعتقادك‏.‏ قال‏:‏ وأبو الخير هذا مشهور بالكرامات‏.‏

-حكي عن إبراهيم الرقي قال‏:‏ قصدته مسلمًا عليه، فصلى صلاة المغرب فلم يقرأ الفاتحة مستويًا‏!‏ فقلت في نفسي‏:‏ ضاعت سفرتي‏!‏ فلما سلمت خرجت للطهارة فقصدني السبع فعدت إليه وقلت‏:‏ إن الأسد قصدني، فخرج وصاح على الأسد وقال‏:‏ ألم أقل لك لا تتعرض لضيفاني‏!‏ فتنحى وتطهرت، قلما رجعت قال‏:‏ اشتغلتم بتقويم الظواهر فخفتم الأسد، واشتغلنا بتقويم القلب فخافنا الأسد‏.‏

-قلت‏:‏ قد يتوهم من يتشبه بالفقهاء ولا فقه عنده أن صلاة أبي الخير هذا كانت فاسدة لقوله‏:‏ لم يقرأ الفاتحة مستويًا‏!‏‏.‏

-وهذه جهالة وغباوة ممن يتوهم ذلك، وجسارة منه على إرسال الظنون في أولياء الرحمن‏.‏

-فليحذر العاقل من التعرض لشي من ذلك؛ بل حقه إذا لم يفهم حكمتهم المستفادة، ولطائفهم المستجادة، أن يتفهمها ممن يعرفها، وكل شيء رأيته من هذا النوع مما يتوهم من لا تحقيق عنده أنه مخالف ليس بمخالف مخالفًا؛ بل يجب تأويل أفعال أولياء الله تعالى، وجواب هذا من ثلاثة أوجه‏:‏

الأول‏:‏ لا يفسد الصلاة بالاتفاق‏.‏‏

الثاني‏:‏ أنه مغلوب على ذلك بخلل في لسانه فتصح صلاته بالاتفاق‏.‏‏

الثالث‏:‏ أنه لو لم يكن له عذر، فقراءة الفاتحة ليست بمتعينة عند أبي حنيفة وطائفة من العلماء، ولا يلزم هذا الولي أن يتقيد بمذهب من أوجبها؛ ورأيته بخط الشيخ رضي الله تعالى عنه‏.‏ ‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

قد جمعت كرامات لبعض الرجال وقد جعلت لكل واحد منهم مطلبًا‏.‏

-اعلم أن هذا الباب وإن لم يكن من أبواب الزهد فهو مما تستريح النفس به إذا ملت‏.‏ وكأن الزاهد قد يحتاج إلى أحاديث غيره مما لا يؤثر في الزهد ولا يفهم كثيرًا، فربما يتحدثوا في أمور الناس وانجر بهم الكلام، إلى الحديث في حرام من غيبة ونحوها‏.‏

-فإذا اشتغلوا بهذا انبعثت نفوسهم لسماعه واشتغلوا به من غيره من القبيح، ومع هذا فلا تخلو هذه الحكايات التي أذكرها إن شاء الله تعالى من فوائد ينتفع بها طالب الآخرة، وبالله التوفيق‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏سليمان بن حرب والمأمون‏]‏

-روينا عن أبي حاتم الرازي الإمام أحد أركان الحديث قال‏:‏ حضرت مجلس سليمان بن حرب رحمه الله ببغداد، فحزروا من حضر مجلسه أربعين ألف رجل‏.‏

-وكان مجلسه عند قصر المأمون، فبني له منبر وصعد سليمان وكان المأمون فوق قصره، وقد فتح باب القصر، وقد أرسل سترًا وهو خلفه يكتب ما يملي سليمان‏!‏‏.‏

-فسئل عن أول شيء حدثت حوشب بن عقيل فلعله قد قال‏:‏

-حدثنا حوشب بن عقيل، أكثر من عشر مرات وهم يقولون‏:‏ لا نسمع حتى قالوا‏:‏ ليس الرأي إلا أن يحضر المستملي، فذهب جماعة فأحضروه فلما حضر قال‏:‏ من ذكرت‏؟‏ فإذا صوته خلاف الرعد‏.‏ فسكتوا وقعد المستملون كلهم واستملى المأمون، قال أبو حاتم‏:‏ لا يسأل عن حديث إلا حدَّث من سمعه‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏القاضي أبو عبد الله المحاملي‏]‏

-وذكر أبو سعيد السمعاني‏:‏ أنه كان يحضر مجلس إملاء الإمام القاضي أبو عبد الله المحاملي عشرة آلاف رجل‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏شهاب الدين السهروردي وجمال الدين‏]‏

-رأيت بخط الشيخ رحمه الله في مواضع مفرقة‏:‏ سمعت شيخنا وسيدنا الإمام الحافظ زين الدين رضي الله تعالى عنه مرتين، آخرهما يوم الأربعاء الثالث من شهر رمضان المعظم سنة سبع وخمسين وستمائة، يقول‏:‏ وعظ الشيخ الجليل شهاب الدين السهروردي رضي الله تعالى عنه بدمشق حماها الله تعالى وصانها، فقرأ القرآن الأعز بن إبراهيم بن محمد الممدوح بن علي الربيني بن عبد الله الجواد بن جعفر، فتواجد الشيخ وخلع أثوابه، فاشتراها منهم جمال الدين للتبرك بخمسمائة درهم‏!‏‏.‏

-وكان رضي الله عنه لا يضيع من أوقاته شيئًا؛ بل لا يزال مشتغلًا بالصلاة والقراءة والذكر، رضي الله تعالى عنه‏.‏

-وكان شيخنا - رضي الله عنه - لبس منه خرقة وصحبه مدة في بغداد بالرباط رضي الله عنهما‏.‏

-سمعت شيخنا وسيدنا الإمام الصالح العارف بقية شيوخ الطريقة؛ شرف الدين أبا إسماعيل محمد بن إبراهيم بن صري بن هرماس بن نجار بن عقيل بن جابر بن حكام بن حكمة بن يوسف بن جعفر الطيار بن أبي طالب‏.‏

-وهذا نسبه أملانيه يوم الجمعة الرابع عشر من شهر رمضان سنة تسع وخمسين وستمائة بالمدرسة الرواحية بدمشق حماها الله تعالى وصانها‏.‏ سمعته يقول عن الشيخ الفقيه الإمام الصالح محمد البرسي، قال‏:‏ ننظر الحافظ عبد الغني ونحن جماعة فيهم يفتون، فلما وضع رجله إلى درجة الكرسي قلت في نفسي‏:‏ بأي شيء فضلك الله علينا‏؟‏ فالتفت إليَّ وقال‏:‏

-يا مدبر من خَدم خُدم‏!‏ من خَدم خُدم‏!‏ من خَدم خُدم، فقلت‏:‏ آمنت بالله‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏كرامة لصاحب المهذب‏]‏

-وسمعت سيدنا الشيخ كمال الدين سلار حفظه الله تعالى يحكي عن بعض الفقهاء أنه وضع المهذب تحت رأسه ونام، فاحتلم في منامه‏!‏‏.‏

-ورأى الشيخ أبا إسحاق مصنف المهذب في المنام فدفعه برجله وقال له‏:‏ اقعد ما يكفيك أنك وضعت المهذب تحت رأسك، ثم صرت جنبًا‏!‏ أو كما قال‏.‏ ‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏كرامة في تكثير القليل‏]‏

-سمعت شيخنا وسيدنا الإمام الفاضل، والعلامة البارع عز الدين أبا جعفر عمر بن أسعد بن أبي غالب الأيلي المفتي الشافعي - رحمه الله - يوم الثاني من شعبان سنة تسع وخمسين وستمائة بالمدرسة الرواحية بدمشق، حماها الله وصانها، وسائر بلاد الإسلام وأهلها آمين‏.‏ يقول‏:‏ قال بعض الفقهاء‏:‏ كتب الشيخ كتاب نهاية المطلب، وكان لي عادة أن أكتب في الليل أوراقًا معلومة، فكنت ليلة أكتب فنظرت إلى السراج فوجدت زيته قليلًا لا يكفيني لتمام الوظيفة، قال‏:‏ واشتغلت بالكتابة وذهلت عنها، فما ذكرت ذلك حتى كتبت الوظيفة فعددت الأوراق، فلما فرغت من عددها وذكرت دعائي فنظرت إلى السراج فانطفأ مع نظري إليه‏!‏ أو كما قال‏.‏ ‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏نجم الدين عيسى الكردي‏]‏

-توفي إلى رحمة الله تعالى ورضوانه الشيخ الفقيه نجم الدين عيسى الكردي الشافعي، سنة ست وخمسين وستمائة أظنه في شعبان‏.‏ وكان فقيهًا بالمدرسة الرواحية صانها الله تعالى بمدينة دمشق حماها الله تعالى، وصرف عنها كل قاصد لها بسوء، وأدامها دار الإسلام أبدًا وسائر بلاد الإسلام وأهلها‏.‏

-فرأيته في المنام بعد موته بأيام، بعد ليلة الجمعة وعرفت أنه قد مات، فسلمت عليه وقلت له‏:‏ أحييت يا نجم الدين وجئت‏؟‏‏!‏‏.‏

-وقلت له‏:‏ قد قال الغزالي في ‏"‏كتاب الموت‏"‏ من كتاب إحياء علوم الدين‏:‏ إنَّ الموت أمر عظيم، ولم يأتنا أحد بعد الموت يخبرنا عن حقيقته، ولا يعرف حقيقته إلا من ذاقه، ثم قلت‏:‏ أخبرنا عن حقيقة الموت‏!‏ فقال‏:‏ هو وإن كان صعبًا لكنه لحظة يسيرة، ثم تنقضي‏.‏ قلت‏:‏ فما كان حالك بعده‏؟‏ فقال‏:‏ هناك يعني عند الله تعالى خير كثير، كأنه يشير إلى أن حالته حسنة بفضل الله تعالى، وإن رحمة الله تعالى مؤخرة‏!‏ أو كما رأيت‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏شمس الدين محمد النووي‏]‏

-ومات في هذه السنة الفقيه شمس الدين محمد النووي رضي الله تعالى عنه، وعليه قرأت الختمة الشريفة، فرأيته في المنام - رحمه الله - بعد موته، فعرفت أنه ميت فقلت‏:‏ ما حالك يا شمس الدين أنت في الجنة‏؟‏ فقال‏:‏ اليوم لا ندخل الجنة، إلا بعد قيام الساعة‏؟‏ فقلت له‏:‏ صدقت‏!‏ فإنه لا يدخل الجنة اليوم إلا الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم والشهداء، وأما غيرهم فينعم في غيرها قبل مجيء الآخرة، ثم يدخلون الجنة بعد قيام الساعة كما جاءت الشريعة‏.‏

-ثم قلت له‏:‏ قد جاء أن الروح ترجع إلى البدن قبل مسألة منكر ونكير، متى رجوعها إلى الجسد بعد الوضع في القبر أو قبله في حال حمل الميت في النعش‏؟‏ فقال‏:‏ بعد الوضع في القبر‏.‏ رحمه الله وإياي ووالدينا ومشايخنا ومن نفعنا من أصحابنا ومن أسأنا إليه وسائر المسلمين آمين‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏ما نقله العارف شمس الدين عن شيخين مجهولين‏]‏

-سمعت صاحبنا الشيخ الإمام الزاهد الورع العارف شمس الدين يوم الثلاثاء الحادي والعشرين من جمادى الأولى سنة إحدى وستين وستمائة بالخانقاه الشميصاتية بدمشق حماها الله تعالى يقول‏:‏

-جرى من أيام - يعني قليلة - كلام بين شيخين إمامين من أصحابنا شهود، ما عينهما لي، ولا أوثر أنا ذكرهما، قال‏:‏ وجرى بينهما مباحثة في أن القرآن في المصاحف والصدور لا على سبيل الحلول كما قاله أصحابنا، وأن نفس الحبر المكتوب ليس هو الكلام القديم، بل دال عليه‏.‏


-ثم إنهما طلبا الإرشاد لإمام الحرمين لينظرا ما ذكر فيه فنظراه ثم انصرفا‏.‏ فرأيت في تلك الليلة كأن بحرًا في وسطه شيء، وذلك الشيء هو مطلوب الناس، وجميع علماء المسلمين يحيطون به، ينظرون إلى ذلك الشيء شاخصون إليه لا يدرون ما هو، لو لا يدركونه‏.‏ قال‏:‏ ورأيت إمام الحرمين دخل بين الناس، وشمر ثوبه ودخل في ذلك البحر نحو خمسة عشر ذراعًا، ثم لم يقدر على مجاوزته‏!‏ فوقف هناك كما هو، وسائر العلماء كما هم يحيطون بالبحر ناظرون إلى ذلك الشيء‏.‏

قال‏:‏ ووراء العلماء خلق كثير ممن كان يشتغل بعلوم الأوائل، أعني العلوم العقلية كعلم الهيئة وعلم المنطق، وأصول الدين، ومن كان يشتغل بالخلاف ممن ينسبون إلى قلة الدين، وترك الصلاة، وسوء الاعتقاد، وهم من أعرفهم‏!‏ فرأيتهم كلهم وراء الناس، وهناك كلاب تبول على جميعهم‏.‏

-وعين لي منهم إنسان أعرفه أنا ممن كان فنه الخلاف حسب ونسب إلى قلة الدين لا أوثر أنا تعيينه قال‏:‏ رأيته سكران‏؟‏ أو كما قاله شرف الدين‏.‏

نسأل الله الكريم المنان ذا العظمة والسلطان، والفضل والامتنان، الرؤوف الرحمن، أن يحسن العاقبة لنا ولوالدينا ومشايخنا وأصحابنا ومن نحب والمسلمين أجمعين‏.‏ آمين‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏أبو يعقوب الكرامي‏]‏

وذكر السمعاني في الأنساب أبا يعقوب إسحاق بن ممشاد الزاهد الكرامي، كان حسن الوعظ فأسلم على يده خمسة آلاف رجل وامرأة من أهل الكبائر والمجوس‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏عبد الله بن عمر بن ميسر‏]‏

-وروينا عن الإمام أبي بكر الأنباري قال‏:‏ سمعت أحمد بن يحيى - يعني أبا العباس - يقول‏:‏ سمعنا من القواريري مائة ألف حديث؛ يعني بالقواريري‏:‏ عبد الله بن عمر بن ميسر أبا سعيد الحشمي مولاهم البصري ثم البغدادي‏.‏ ‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏ما نقله الشيخ بدر الدين خلكان الإربلي‏]‏

-ورأيت بخط الشيخ - رحمه الله - تعليقًا في مواضع متفرقة سمعت شيخنا القاضي الإمام مجموع أنواع الحسنة، بقية الشيوخ والعلماء‏:‏ بدر الدين أبا عبد الله محمد بن إبراهيم بن خلكان الإربلي الشافعي رضي الله تعالى عنه، يوم الأربعاء السادس عشر من رجب سنة ستين وستمائة يقول‏:‏

-رأيت امرأة يظنها قال‏:‏ صالحة، ومعناه حفظت القرآن العزيز كله في سبعين يومًا‏!‏‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏كمال الدين سلار‏]‏

-سمعت شيخنا قاضي الإسلام كمال سلار رضي الله تعالى عنه يقول‏:‏ حفظت التنبيه في أربعة أشهر‏!‏‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏ما أحصاه الشيخ البتليسي عن تأليف الإمام الغزالي‏]‏

-سمعت شيخنا البتليسي - حفظه الله - مرات يقول‏:‏ أحصيت كتب الغزالي - رحمه الله تعالى - التي صنفها ووزعت على عمره فخصت كل يوم أربع كراريس‏!‏ وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏تصانيف الشافعي والأشعري رضي الله عنهما‏]‏

-قلت‏:‏ ومن المشهورين بكثرة التصنيف إمامنا الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي، والإمام أبو الحسن الأشعري رضي الله تعالى عنهما، وقد عدد الإمام أبو بكر البيهقي - رحمه الله تعالى - مصنفات الشافعي، وعدد الإمام حافظ الشام؛ بل حافظ الدنيا أبو القاسم المعروف بابن عساكر - رضي الله تعالى عنه - في كتابه‏:‏ تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري، تصانيف الأشعري أنها نحو ثلاثمائة تصنيف‏.‏

-سمعت شيخنا وسيدنا الإمام الجليل والسيد النبيل، الحافظ المحقق والمقتبس المدقق، الضابط المتقن، والمشفق المحسن، الورع الزاهد، والمجتهد العابد، بقية الحفاظ المفتي شيخ الأئمة والمحدثين‏:‏ ضياء الدين أبا إسحاق إبراهيم بن عيسى المرادي يقول في يوم الأربعاء السادس من شوال ثمان وخمسين وستمائة بالمدرسة البادرائية بدمشق حماها الله وصانها قال‏:‏ سمعت الشيخ عبد العظيم رحمه الله يقول‏:‏

-كتبت بيدي تسعين مجلدة، وكتبت سبعمائة جزء، كل ذلك من علوم الحديث، تصنيف وغيره؛ وكتب ذلك من مصنفاته وغيرها أشياء كثيرة‏.‏

قال شيخنا‏:‏ ولم أر ولم أسمع أحدًا أكثر اجتهادًا منه في الاشتغال، كان دائم الاشتغال في الليل والنهار‏.‏

-قال‏:‏ وجاوزته في المدرسة - يعني بالقاهرة - حماها الله بيتي فوق بيته اثني عشر سنة، فلم أستيقظ في ليلة من الليالي، ساعة من ساعات الليل إلا وجدت ضوء السراج في بيته وهو مشتغل بالعلم‏!‏ وحتى كان في حال الكل والكتاب والكتب عنده يشتغل فيها‏!‏‏.‏

-وذكر من تحقيقه وشدة بحثه وتفننه ما أعجز عن التعبير عنه، قال‏:‏ وكان لا يخرج من المدرسة لا لعزاء، ولا لهناء، ولا لفرجة، ولا لغير ذلك، إلا لصلاة الجمعة، بل يستغرق كل الأوقات في العلم‏.‏ رضي الله تعالى عنه وعن والدينا والمسلمين‏.‏ ‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏ضياء الدين شيخ المؤلف‏]‏

-سمعت شيخنا ضياء الدين رضي الله تعالى عنه يقول‏:‏ كتبت صحيح البخاري في ست مجلدات بقلم واحد، ولكن كنت أبريه، وكتبت بذلك القلم أشياء بعد البخاري وذلك بمدينة القاهرة حماها الله تعالى‏.‏

-قال ابن قتيبة في أدب الكاتب‏:‏ بريت القلم أبريه بريًا‏.‏‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏أبو بكر الكتاني‏]‏

-قال أبو سعيد السمعاني في كتاب الأنساب‏:‏ ختم الشيخ أبو بكر محمد بن علي بن جعفر الكتاني في الطواف اثني عشر ألف ختمة ومات سنة اثنين وعشرين وثلاثمائة‏.‏

كَرِّرْ عليَّ حديثَهم يا حادي      فحديثُهم يجلي الفؤاد الصادي ‏

باب ‏(‏في حكايات مستظرفة‏)‏‏.‏

‏[‏عز الدين الإربلي‏]‏

-سمعت شيخي وسيدي الإمام العلامة المفتي المدقق المتقن مجموع أنواع المحاسن‏:‏ عز الدين أبا حفص عمر بن أسد بن أبي غالب الإربلي الشافعي رضي الله تعالى عنه مرات آخرها يوم الجمعة الرابع والعشرين من رجب سنة تسع وخمسين وستمائة يقول‏:‏ كل عامل لله عز وجل بطاعة، فهو ذاكر الله عز وجل‏.‏‏


*************منقول****************
 أولياء الله الصالحين حديث الشيخ عبد الحليم محمود عن صفات الاولياء تم نشره في 04‏/12‏/2013
 
تم نشره في 27‏/02‏/2014 
برنامج / لقــاء الإيمان بتاريخ 27-8-2011تم تحميله في 28‏/08‏/2011 
للشيخ الجليل / محمد متولى الشعراوى
                 الدكتور محمد راتب النابلسي 
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن الله قال ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ) رواه البخاري
كرامات الأولياء-العلامة محمد راتب النابلسي -
           خطبة لفضيلة الشيخ العلامة عدنان ابراهيم بعنوان كرامات اولياء الله تعالى      بتاريخ 05/08/2011 
 
          كرامات عجيبة للعارف بالله أبو نصر النقشبندي - د.عدنان إبراهيم

الشيخ المربي : محمد سليم خلف أبو النصرالجندي الحمصي رحمه الله تعالى 


المولد والنشأة :

ولد في مدينة حمص سنة 1292هـــ في بيت والده الشيخ سليم خلف رحمه الله تعالى ظهرت عليه علامات الولاية وأمارات العناية الربانية منذ صغره فقد كان بعيداً عن عادات الأولاد في تضييع الوقت باللهو واللعب ولاعجب في ذلك فقد نشأ في بيت التقى والعبادة مشمولاً برعاية والده الشيخ سليم الخلف وقد تلقى عنه علم التوحيد والتصوف كماقرأ فقه الشافعية على الشيخ عبد الغني السعدي ، والشيخ محمد المحمود الأتاسي، والشيخ عبد الستار الأتاسي، والشيخ عبد القادر الشيخة .

بعد أن تحقق الشيخ الوالد في ولده الأهلية الكاملة للإرشـاد أجازه به وأذن له فيه فكان بحق مرشد المرشدين ومربـي السالكين وشيخ العلماء العاملين ، اعترف له بذلك الخاصة والامة ، وأقر بفضله القريب والبعيد .

أخلاقه:

كان رحمه الله متواضعاً رحيماً بخلق الله تعالى لين القلب ،طيب النفس ، غزير الدمعة ، يتحمل إساءات الناس وسـوء أدب بعضهم بنفس راضية مطمئنة يتفقد مريديه ويزورهم فـي بيوتهم

ومع ذلك فالقرب ماكان يحجبه عن أتباعه وأحبابه فهو دائماً بروحه القوية معهم .

كان كثيراً مايقول: البعد والقرب عندنا واحد

سلك وتخرج على يديه كبار العلماء والمربين منهم : الشيخ العارف بالله :محمد النبهان والشيخ عيسى البيانوني والشيخ محمد الحامد وغيرهم كثييير

وأما كراماته :

فهي كثيرة وأشهرها شفاء الله تعالى ببركة دعائه لإمرأةمشلولة حملت إلى بيته حملاً وخرجت منه بعد قليل تمشي بصحة وعافية ، واشتهر عنه أن الله يكشف له مخبآت النفوس وأسرار القلوب فكان يقرأ مافي نفوس مريديه ويخبرهم عن طوايا قلوبهم .

واستقامة الشيخ أبي النصر أجمع عليها كل من رآه وعرفه.

وفاته:

توفي رحمه الله تعالى وقت السحر من ليلة الجمعة الخامس من رمضان سنة 1368هــ الموافق 01-07-1947م

وقد انكشفت بعد سنة مرت على وفاته حجر من فوقـه في عملية حفر ففاحت رائحة زكية مـن قبره الشريـف ورؤي قدس سره بحاله التي دفن عليها لم يتغير ولم ينتن .

انتهت هذه الترجمة باقتباس من كتاب _العلامة المجاهد الشيخ محمد الحامد_ تأليف ( عبد الحميد طهماز)

لاينكر كرامات الأولياء الا محروم
والوهابيون والسلفية المداخلة والتكفيريين في دول الخليج ومن تبع فكرهم في الدول الاخرى لايؤمنون بكرمات اولياء الله الصالحين الاحياء منهم والاموات ويعتبرونها خروفات لانهم لابصيرة لهم ولاعرفانية في ذكر الله وحب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهم يرون انفسهم فقط الفرقة الناجية ومن لم يسلك نهجهم ويتبعهم من السنة والشيعة وغيرهم فهو مبتدع وظال وفي النهاية كافر يجوز قتله .
ويقول احد المعلقين:
العقل الايماني العميق ذات الروح والقلب النقي الصادق يؤمن بهذه الكرامات ...لماذا ... بكل بساطه لانه يؤمن بان الله موجود ..بان الله قادر .. بان الله يستجيب .. بان الله الكريم يعطي واعطاك من نعم لاتعد ولا تحصى واكبر من اي كرامه في الوجود .. اما العقل السطحي ذات البعد الواحد لايؤمن حتى بوجود الجن وان امان بوجوده سيداخله الشك لان ايمانه بالله وكتابه الكريم ضعيف .. لان تفكيره محدود لايستطيع التفكير والتعمق بمخلوقات الله ونعمه لايستطيع التعمق حتى في نفسه لانه لايعرف نفسه وقيمتها وقيمة مايملك من نعم لايستطيع علماء الارض كلهم لو اجتمعو ان يعطو تفسير كيف خلقها الله لايستطيعو حتى بصنع ذبابه .. الله الذي خلق هذا الكون كله بمعجزات لايستطيع العقل البشري ان يستوعبها كلها هل يعجز سبحان ان يشفي باسمه وان يضع كرامات لاولياء الله !؟ اذا شعرت وامانت بوجود الله الخالق واستجابته لدعاء وانه قريب ويراك ولاتخفى عليه خافيه ستؤمن بالكرامات لانك ستشعر بوجود الله بجانبك دائما .. ستشعر به كانك ترااه ويراك من قرب .