واجهة مدونة الاحسان

الاسماء الحسنى:
***بسم الله الرحمن الرحيم***وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (180) ***سورة الاعراف*** الله *** الرحمن*** الرحيم *** الملك*** القدوس*** السلام *** المؤمن*** المهيمن *** العزيز*** الجبار *** المتكبر*** الخالق**** البارئ*** المصور *** الغفار *** القهار*** الوهاب *** الرزاق *** الفتاح *** العليم *** القابض *** الباسط *** الخافض*** الرافع *** المعز*** المذل *** السميع*** البصير*** الحكم *** العدل*** اللطيف *** الخبير*** الحليم *** العظيم *** الغفور*** الشكور *** العلى*** الكبير*** الحفيظ*** المقيت*** الحسيب*** الجليل*** الكريم *** الرقيب*** المجيب *** الواسع *** الحكيم*** الودود*** المجيد*** الباعث *** الشهيد *** الحق*** الوكيل*** القوى*** المتين *** الولي*** الحميد*** المحصى *** المبدئ *** المعيد*** المحيي*** المميت*** الحي*** القيوم*** الواجد *** الماجد*** الواحد*** الصمد*** القادر*** المقتدر*** المقدم*** المؤخر*** الأول*** الأخر *** الظاهر*** الباطن*** الوالي*** المتعالي*** البر*** التواب*** المنتقم*** الغفور *** الرؤوف *** مالك الملك ذو الجلال و الإكرام *** المقسط *** الجامع *** الغنى*** المغنى *** المانع*** الضار*** النافع*** النور *** الهادي *** البديع *** الباقي*** الوارث *** الرشيد*** الصبور*** الاسماء السبعة*** لاإله الاالله*** الله***هو***الحق*** الحي***القيوم***القهار***
أذكار الطريقة الرحمانية/خنقة سيدي ناجي/ ولايةبسكرة/الجزائر:
زاوية الشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه *** خنقة سيدي ناجي ولاية بسكرة الجزائر/ بسم الله الرحمن الرحيم ...المعقبات بعد الصلوات الخمس ...الطريقة الرحمانية...استغفر الله العظيم الذي لااله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه ونسأله التوبةوالمغفرة...اللهم صل وسلم على سيدنا محمدوعلى آله وصحبه وسلم عليه(03 مرات)ثم تقرأ آية الكرسي ... ثم تذكر سبحان الله ( 33 مرة)والحمد لله( 33 مرة ) والله أكبر (33 مرة)...لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ...اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وسلم(10 مرات )ثم تختم بقراءة الفاتحة ....الميثاق -الورد -بعد صلاة الصبح والعصر...أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..... بسم الله الرحمن الرحيم...الصلاةوالسلام عليك يانبي الله...الصلاةوالسلام عليك يارسول الله...الصلاة والسلام عليك ياخير خلق الله...فأعلم أنه لااله الا الله ...ثم تذكر...لااله الاالله(300مرة)...الله(33 مرة) بعد صلاة الصبح والعصر ثم تقرأ دعاء...ثبتنا يارب بقولها وانفعنا يارب بفضلها ...واجعلنا من اخيار اهلها، ...يامن لا مثل له في الذات والصفات...اغفر لنا ما مضي واصلح لنا ما ياتي،...بجاه محمد صاحب الشفاعة ...يامن له هذا الملك وله ملك الباقي ،...لاتجعل فينا محروما يارب ولا شقي...بجاه محمد السابق اللاحق ...مولانا مولانا يا سامع دعانا ...بجاه محمد لاتـقطـع رجـا نــــــا...رب أحينا سعداءوأمتنا شهداء ،...ولا تخالف بنا عن طريقة الهدى...آمين آمين آمين يارب العالمين(03 مرات)... آمين يارب العالمين...ثم تقرأ دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه ...الصلاةوالسلام عليك يانبي الله...الصلاة والسلام عليك يارسول الله...الصلاة والسلام عليك ياخير خلق الله... ثم الصلاة الكاملة...اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صـلاة أهل السموات والارضين عليه اجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين ( 03 مرات ) ثم تختم بقراءة الفاتحة... دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه :
دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحـفـيـظ بن محمـد بن احمـــد الخنقي رضـي الله عـنـه ***** بإسمك يا الله رب ابتديـــت *** عـلى النبي محـمـد صلـيــــت*** ثم السـلام مستمرا دائمـــــــــا *** على الحبيب المصطفى مـعظــــمــــا*** الله يارحــــمان يــــــا رؤوف *** ألطـف بعبدك المسئ الـضعـيـف*** وجد عليه ثـــــم تب تكرمــا *** وأرحمه إنــــــك رحـــــيم الرحـمــــا*** يــاربنا ياسامــــــع الأصـوات *** أسبل علينا الستـر فيمـــا يـأتـي*** وأحجب علينا صولة الظـلام *** وأكفنا شر الحــــــــاسد المـــثـــــام*** وأجعل مكائدهم في نحورهـم *** وأكفنا يامولانا مــن شـــــرورهـم*** وأدخلنا فـــي حصنك المنـيع *** وأكـنـفـنا بكـنـفـك المــــــريـــــــــع*** اللـه يا اللـه يـا مـــجـيـــــب *** أجب دعاء المظطر يـــــا قـريـــب*** وأحـفـظ صدورنـا من الخـنـاس*** و ولــــــــي أمرنا على الأنفــاس*** ولا تكلنا قــط لأ نفوســــنـــــا *** طرفــــــــــة عين أو أقل مــولانــا*** لأننا نحن عبيد ضعـــــفـــــــاء *** وأنت ارحــم الـــــراحمين رؤوفـــــا*** ياربنا يـا واسـع الغـفــــــــــران *** أنت الـــــــــكريم مالك الإحسـان*** أعل بنا على أمــــــرالمعـــا نــــد *** مــــــــــن هو لإخواننــا ذوحســد*** ولا تولي أمــــــــــــره عليـــنــــا *** بـــــــــل رده عليه لا إليــــــــــنــــا*** ياحي يا قيوم يا جبــــــــــــار *** أقهــــــــر أعداء نـا أيـا قــــهــــــار*** وأجعل عنادهم عليهم حـــسرة *** وزد نـــــا به في الإيــمان قــــــــوة*** وول أمــرهم عليهم ندمـــــــــا *** حـتى يكـــــــاد يـبرز لهم عـــــمـــا*** وأسجن شيطــــانهم ولا تــولــه *** على الإخوان وأكفنا من غـلـه*** وأقهر علينا كــل جبار عـــنيد *** مهمـــــا أراد نـــــــا بـشــــر قـيــــد*** ثقف لسانـــــه عند المقـــــال *** وكــــف يــــــده عند التعــــــــا لي*** يــا بر يــــا رحـيم يـــا وهـــاب *** هب لعـبيدك دعـــــــاء يـجـــــاب*** وهب لــــنا علما وحكمة مـــــعـــا *** يكن لـنا في الحال معا مـســرعـــــا*** ولا تحجب علينا سـر الحـكـــــم *** وأجعـله صـحـــوا لأبصـــارنــا يــم*** وأفجي سحاب مشـكـلات بصــري*** حتى نشاهد شمــــوس حـاضـــري*** وأعـطنـــــــا مــــن فضلك العميم *** وأسقنا من سرك الـــــــــعـظـــــيم*** الله يــــــا فـــــتاح يــــــــا رزاق *** أرزق عبيدك رزقـا يســـــــاق*** وأفتح لــــه في الرزق ما يشـــــاء *** رزق الأشـباح عـنده ســـــــــواء*** مدارنا عـــــــــلى رزق الأرواح *** به الـتـنـعـم والعــيـش الصــــــاحـــي*** يا فوز مـــــــــن عاش به تمتعــــا *** دام سروره في الــــداريـــن مـــعـــــا*** يارب بالمختــــــــــار سيد البشر *** أدم حضورنا معك يـــــاقـــــديـــر*** وألزم وقوفنا ببــــــــــابك العــلي *** ولا تخـيب الرجــــــاء يا أزلــــــــي*** وأكتبنا في جمـــــلة أوليـــــــائــــك *** الداخـلـيـن تحت كـبـريــــــائـــــك*** بالإسم الأرفع المرفع الـــمجــــيـــــر *** أصلح أمورنا ياعالــم يا خــبـــيـــــر*** ياربنا يــــا ربنا أنت الكـــــــــريـــم *** أعـف علينا يا جواد ياحـليــــــــم*** وأسبل علينا ســــــترك المجـــملا *** ولا ترد كـفي صفـــــــرا مـحــــولا*** وأغفر لـــــنا وأرحمنا يا تــــواب *** نحن و الحاضرين و الغــيـــــابــــــوا*** وأمـــــنـــن بمغفرتك للمسلمــــين *** واغفر يا رب هـفوات الوالديــــــن*** وأقبل تنصل نــــاظــــم الأبيــــات *** عـبيدك المــــقـر بالســــيئـــــــــــات*** أوصيكم إخـــــــواننا عــــليكــــم *** بحفظ هذا النظـــــم به تسـلــمـــــوا*** ومـــــــــن قرأه صباحا ومسـايا *** أمـن من كــــــل داء وبلايــــــــــــا*** سـميـتــــه بغــنـيــــة الـــفــــقــيـــر *** ومن تـــــلاه لا يخشى من فـــــقــــر*** قائله عبد الحـفـيـظ المـذنـب -الطيب - *** ابــــــــــــــــن محمد لله أيــــــــب*** ختمت النظم بالصلاة والســـلام*** على الحبيب المصطفى خيرالأنــــام*** وآله وصحبه والتـابــــعــيـــــن*** مانـمــة الاطـيــــار بالتـــــلاحــيـــــن*** الصلاة والسلام عليك يانبي الله ***الصلاة والسلا م عليك يا رسول الله*** الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله ***اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا مـــــحــــمد وعلى آله وصــحـــــبه صلاة أهل السموات والأرضـيـن عليه ،إجـــري يارب لطـــفك الخـــفي فى أمـورنـا والمسلميـــن.(03 مرات)***دعـاء انـس الصــد يـق للشيـخ سيدي مـحمـدالمـكـي بـن الصـديــق الخنقي رضي الله عنه بــــاسم الإلــه عـــظــيــم الجـــلا ل*** نـحمـده جـــل فـي كـل حــــــال*** ثــم الصــلاة بــعـدو والســــــــــلام *** عـلى نـبي بــعثــه خـــتـــــــام*** محـمـد وصـحبـه الأخـــيــــــــــــــار *** وأصـــفيـــاء امــة المــخــــتـار*** فــجد علــيـنا وأغـــفر الذنـــــــــوب *** وكــن إليــنا واســتـر العــيـوب*** وألطـف بنا في مجـال الأقـــــــــدار *** واحـفــظ قلـوبـنـا من الأغـيـــار*** وأســلـــك بنا طريـقة الـــرشـــــاد *** أنـت الكريم مجـيـب المـنــــادي*** واســبـل عليـنا رداء الأسـتـــــــــا ر *** وعــافــنا مـن سبـل الأوعــــار*** وأجـعـل مألـنـا الـى رضـــــــــــــاك *** حــل بـيـنــناوبـيـن مـا ســواك*** وهــب لنــامــواهــب الـتـقـــــريب *** وأدخـلـنـا في كنف الـتــغـيـيـب*** واشهدنــا من جمـال الجـمــــــــال *** وحـلــنا بــحـلـل الـــكـــمـــــــال يا بـــر يافــتــاح يا مــنـــــــــــــــان *** ويــا عظــيـــم الجـود ياحــنـــان*** انـت الـرؤوف الـرحيم الرحمــــــان *** الـمؤمـن المهيـمـن الـديـــــــان*** ذو الطـول ولاحـسان والانـعـــــام * ** والفــضـل والـمـنـة والاكــــــرام*** افـتـح لنا خـزائـــن الــــعــلـــــوم *** ونــافـــع الإلهام والفــــــــــهوم*** ورقـــنا فـي درج الأحـبـــــــــــاب *** واســقــنا مـن خـالص الشـراب*** وأمنـن علـيـناواجـب الوجـــــــود *** بكشـف حــجـب بـصــر الشــهود*** وأغـنـنا عـن السـوى يا أحـــــــــد *** و عـــافـنا مـن البـــلا يــــا صــمد*** وأردد شــــــــرور جـمـيع الحسـاد *** عليهم وأهــدهم يا هـــــــــــــاد*** نعـم المولى أنت نعم النصيـــــــر *** مطــلـــع على الخفا بصــــــــير*** دعـونـاك بـحـال الإضـطــــــــــرار *** أقــبـل علـينــا جــد بالإنــتـصــار*** على الشيطان وهـوى النفـــوس *** وقـدسنــا باســمـــك القـــدوس*** أنت العــزيز الجـبــار الكبـيـــــــر *** ذو قـــوة وسلـــطـان قـــــديـــر*** أقــهـرعليـنا جمـيـع الأعــــــــداء *** وقـــــهم عـــقـــوبـة الإيــــــــذاء*** الله يـــا رحـــــمـــان يــــــاودود *** رحـــمـاك ربـنـا وعـــد مـوعــــود*** أدخل قلوبنا شمس الهدايــــــة *** وحـــلـل بـنـا دائــرة الولايــــــــة*** ومثـواناإجـعـل حضـرة الجــــليـل *** غـــــــد ونـا بــها وبالأ صيـــــــــل*** أشـرح صـدورنـا بالوحــــدانيـــة *** وجـمـلـنا بـالأخــــــلاق السنـــية*** وأسـلـك بنا في لجـج التوحـيــد *** ونجـنـا مـن شــــرك التـقــيــيـــد*** حتى نغيب عن سواك والأثـــــــر *** ونستــريـح مـما غـــاب وحـضــــر*** يا ربـــنـا ياصــادق المــيـعــــــاد *** ياحــاضرا مســتــمــع المنـــادي*** إختم لنا بسابـق العــــــنايــــــة *** وأحــطــط عـنا تــبـعـة الجـنـايــة*** وأغفر ذنــوب جـمـيـع الابـــــــــاء *** والمسلمــيـــن بخـــيــر الـــــوراء*** قائـلـه مسـتـغـفـرا حـــــقـيــــرا *** إغــفـر لـه يـا عـالـمـا خــــبــيـــرا*** محمد المكي نــجــــل الصـديـــق *** وتابـعــوه مــن أهــدى فـريــــق*** وصـل يــارب على الرســـــــــــول *** مـحـمــد وصـحـبـه العــــــــدول*** وآلــه وســـــــلــمــن جـمـيـــــعا *** علــيهـــم وزدهــــم تـــرفـــيــعـا*** ( طبع بالمطبعة الرسمية التونسية في ربيع الانور عام 1314 هـ) (سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ر ب العالمين)
الترحيب بالزوار:
بسم الله الرحمن الرحيم*** اللهم صل على سيدنا محمد عين الرحمة الرحمانية منبع فيوضات الاسرار القدسية وإشراق الأنوار الربانية ومواهب الفتوحات الإلهية وآله وصحبه وسلم.***اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه ،إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين *** الصلاة والسلام عليك يانبي الله*** الصلاة والسلام عليك يا رسول الله*** ***الصلاة والسلام عليك يا رحمة للعالمين***الصلاة والسلام عليك يا شفيع المؤمنين***الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله*** *** اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان ووفقنا لما تحبه وترضاه من صالح القول والعمل واجعلنا ممن يقول خيراأو ليصمت مخلصين لك الدين والحمد لله رب العالمين***السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ***اهلا وسهلا بالإخوان في مدونة الاحسان خنقة سيدي ناجي *** لاتبخلوا علينا بردودكم وتعليقاتكم الهادفة ***فضل المداومه على الأذكار*** بسم الله الرحمن الرحيم*** الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه*** *** ذِكر الله من أجلِّ العبادات وأحبّها إلى الله سبحانه وتعالى، فلم يزل يأمر بها عباده ويحثُّهم عليها تزكيةً لنفوسهم وتقويةً لإيمانهم وزيادةً في يقينهم، فإنَّ المُلازم لذِكر الله في كافة أحواله، لا تراه إلاَّ سبَّاقًا إلى طاعة الله، وقَّافًا عند حدوده، قائمًا بأمره، توَّاقًا إلى لقائه، مُدبِرًا عن الدنيا، مُقبِلاً على الآخرة. وقد علَّق الله جلَّ وعلا فلاح المؤمنين بإقامتهم لذكر الله، فقال تعالى: (وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ( [الجمعة:10]. وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا( [الأحزاب: 41] ولقد نهى الله جلَّ وعلا عن الغفلة عن ذكره، فقال تعالى: (وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ( [الأعراف: 205] لأنَّ الغفلة عن ذكر الله تُمكِّن الشيطان من إحداث الوساوس والخواطر، وتُضعِف إيمان المرء وتجعله أسير الشهوة والنفس الأمَّارة بالسوء ومغريات الدنيا الفانية؛ فلا تراه إلاَّ متثاقلاً عن أداء الفرائض، سبَّاقًا إلى الشبهات وانتهاك الحرمات، وتلك علامة الموت والغفلة. فعن أبي موسى عن النبي قال: «مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت» . وعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله : «ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله تعالى فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار، وكان عليهم حسرة». فذِكر الله حياة القلوب وبهجة النفوس، وشفاءٌ للصدور والأرواح، وقوَّةٌ في الأبدان، ونور في الوجه والعقل والبصر، لذلك قال تعالى: (وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ( [العنكبوت: 45]. وعن عبد الله بن بسر أنَّ رجلاً قال: يا رسول الله، إنَّ أبواب الخير كثيرة ولا أستطيع القيام بكلِّها، فأخبرني بما شئت أتشبَّث به، ولا تُكثر علي فأنسى. قال: «لا يزال لسانك رطبًا بذِكر الله تعالى».*** وللذِّكر فضائل وفوائد لا عدَّ لها ولا حصر، ويكفي أنه من أجلِّ العبادات وأحبّها إلى الله، ومن أسهل الطرُق وأيسرها وأقربها إلى رضوانه وجنته. فلو تأمَّلت أخي الكريم في بعض الأذكار المأثورة، وعاينت كلماتها لوجدتها سهلة على اللسان لا تحتاج إلى كبير جهدٍ أو عناء، ثم لو طالعت ما أعدَّ الله جلَّ وعلا للمُشتغلين بها من عباده لعلمت أنَّ ذكر الله من أجلِّ العبادات وأصلحها لشئون الدنيا والآخرة. وفيما يلي أعرض عليك أخي الكريم هذاالحديث الشريف : فعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله : «لقيت ليلة أُسرِي بي إبراهيم الخليل عليه السلام، فقال: يا محمد، أقرئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أنَّ الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر». فمن منا يعجز عن قول: «سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر»؛ إنها جملة سهلة المبنى بيَّنة المعنى، يقولها الضعيف والقوي والصحيح والسقيم، ومع هذا فإنَّ أجرها عند الله عظيم؛ فهي غراس الجنة .. وما أدراك ما غراس الجنة؟ فشجرة من أشجار الجنة يسير فيها الراكب مائة عام ما يقطعها! فالعاجز، من حرم نفسه هذا الأجر وزهد في غراسٍ دائم باق، واشتغل بغراس الدنيا الزائف ***قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(من قال بعد صلاة الصبح أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك إلهاً واحداً صمداً.. لم يتخذ صاحبة ولا ولداً ولم يكن له كفواً أحد .. كتب الله له أربعين ألف حسنة ) حديث حسن ذكره ابن السني في عمل اليوم والليله رقم 162 ***علم التصوف علم ليس يعرفه *** الا اخو فطنة بالحق معروف وليس يعرفه من ليس يشهده *** وكيف يشهد ضوء الشمس مكفوف ***ليس التصوف لبس الصوف ترقيعه** ولابــكاؤك إذاغنى المغنونا** ولاصـياح ولا رقـص ولا طرب** ولاإختباط كأن صرت مجنونا** بل التصوف أن تصــفو بلا كدر** وتتبع الحق والقــرآن والدينا** وأن تـرى خاضــعاًعلى ذنوبك** طـــــــول الدهر محــــــزونا** إذا لم يكن للنفس شيخ له هدى** يؤدبهابالروح زاغت عن السـير** يا من تروم ســعادةأبدية** والفوز بالمرغوب والرضوان** فاسلك سبيل الذاكرين ولذ بهم** فســبيلهم فيه رضاالرحمن** واتبع طريقتهم فإن عمادها ** فقه وتوحيدمع الإحســـان*** إلزم الأولياء صدقا وسلم حالهم واعتقد كمال الصفاء واستقم عاشقا إن رمت وصلا بحماهم في شدة أورخاء وتمتع بحبهم وافنى فيه هم أجل الصحاب والرفقاء هم ملوك الحمى أسود البرايا اهل حلم ونجدة ووفاء ****** قال الشيخ الجليل ولي الله أبو سالم سيدي إبراهيم التازي دفين وهران رضي الله عنه**** زيارة أرباب التقى مرهم يبري **** * و مفتاح أبواب الهداية و الخــيــــــــر و تحدث في القلب الخلــي إرادة ** و تشرح صدرا ضاق من سعة الـــوزر و تنصر مظلوما و ترفع خاملا ***** و تكسب معدوما و تجبر ذا كســـــــــر وتبسط مقبوضا و تضحك باكيا *****و ترفع بالبر الجزيــل و بالأجــــــــــر عليك بها فالقوم باحوا بسـرها ****وأوصوا بها يا صاح في السر والجهر فكم خلصت من لجة الإثم فاتكا***** فألقته فــــي بحر الإنابة و الســـــــر و كم مـــــــن بعيد قربته بجذبة******* ففاجأه الفتح المبين مــــــــن البـــــر و كم من مريد ظفرته بمرشد *******حكيم خبير بالبلاء و مــــــــــا يـــبــــري فألقت عليه حلة يمنية مطـرزة **********باليمن و الفتـــــــــــــح و النصـــــــر فزر و تأدب بعد تصحيح توبة *****تأدب مملوك مع الملـــك الحـــــــــــــــــــر ولا فرق في أحكامها بين سالك ***مرب ومجــذوب و حـــي و ذي قــــــــبـر و ذي الزهد والعباد فالكل منعم***عليه و لكن ليست الشمس كالبدرالـــملك الحري*** ***اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه ،إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين *** الصلاة والسلام عليك يانبي الله*** الصلاة والسلام عليك يا رسول الله*** ***الصلاة والسلام عليك يا رحمة للعالمين***الصلاة والسلام عليك يا شفيع المؤمنين***الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله*** ***والحمد لله رب العالمين***

السبت، 22 أبريل، 2017

الاشهر الحرم وفضلها

ما هي الأشهر الحرم؟
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام عليك يانبي الله
الصلاة والسلام عليك يا رسول الله
الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله
اللهم صل وسلم  وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه  
صلاة أهل السموات والأرضين عليه
إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين.
*******الأشهر الحرم*******
ذو القعدة
ذو الحجة
محرم
 رجب
الأشهر الحرم هي الّتي ورد ذكرها في قول اللّه تعالى : إنّ عدّة الشّهور عند اللّه اثنا عشر شهراً في كتاب اللّه يوم خلق السّموات والأرض ، منها أربعةٌ حرمٌ .
فالأشهر الحرم هي ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب، كما في الصحيحين من حديث أبي بكرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً منها أربعة حرم، ثلاثة متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب، شهر مُضر، الذي بين جمادى وشعبان" .
الأشهر الحرم فضّلها اللّه على سائر شهور العام ، وشرّفهنّ على سائر الشّهور.
فخصّ الذّنب فيهنّ بالتّعظيم ، كما خصّهنّ بالتّشريف ، وذلك نظير قوله تعالى : «حافظوا على الصّلوات والصّلاة الوسطى» قال ابن عبّاسٍ : خصّ اللّه من شهور العام أربعة أشهرٍ فجعلهنّ حرماً ، وعظّم حرماتهنّ ، وجعل الذّنب فيهنّ والعمل الصّالح والأجر أعظم ، وعن قتادة : الظّلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئةً ووزراً من الظّلم فيما سواها ، وإن كان الظّلم في كلّ حالٍ عظيماً.
ولكنّ اللّه يعظّم من أمره ما شاء ، فإنّ اللّه تعالى اصطفى صفايا من خلقه ، اصطفى من الملائكة رسلاً ، ومن النّاس رسلاً ، واصطفى من الكلام ذكره ، واصطفى من الأرض المساجد ، واصطفى من الشّهور رمضان والأشهر الحرم ، واصطفى من الأيّام يوم الجمعة ، واصطفى من اللّيالي ليلة القدر.
قال قتادة : فعظّموا ما عظّم اللّه ، فإنّما تعظّم الأمور بما عظّمها اللّه عند أهل الفهم وأهل العقل.

هذه الأشهر الحُرُم يوضع فيها القتال –إلا ردًّا للعدوان– وتُضاعف فيها الحسنات كما تُضاعف السيئات
قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع:
«إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهرا، منها أربعة حرم؛ ثلاث متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مُضَر الذي بين جمادى وشعبان»
تعظيم حرمتها
قال نوفل: "الشهر المفرد هو رجب، والبقية متتالية، وهي: ذو القعدة وذو الحجة ومحرم، والظاهر أنها سميت حرمًا؛ لأن الله حرم فيها القتال بين الناس؛ فلهذا قيل لها "حرم" (جمع حرام)، فدل ذلك على أنه محرم فيها القتال، وذلك من رحمة الله بعباده؛ حتى يسافروا فيها، ويحجوا ويعتمروا".
وبين أنه جاء في القرآن الكريم ما يدل على حرمة الأشهر الحرم، قال (تعالى): "ذٰلِكَ ٱلدّينُ ٱلْقَيّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ"، وتفسير الظلم أنه فعل المعاصي وترك الطاعات، مشيرًا إلى أن الله (سبحانه) إذا عظم شيئًا من جهة واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات صارت حرمته المتعددة، فيضاعف فيه العقاب على العمل السيئ، كما يضاعف الثواب على العمل الصالح، كما في قوله (تعالى): "يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا".
وذكر قول قتادة: "العمل الصالح أعظم أجرًا في الأشهر الحرم، والظلم فيهن أعظم من الظلم في سواهن، وإن كان الظلم على كل حال عظيمًا"، مبينًا أنَّ تحريم هذه الأشهر الأربعة عند العرب لأجل التمكن من الحج والعمرة، فحُرِّم شهر ذي الحجة لوقوع الحج فيه، وحُرِّم معه شهر ذي القعدة للسير فيه إلى الحج، وشهر المحرم للرجوع فيه من الحج؛ حتى يأمن الحاج على نفسه من حين يخرج من بيته إلى أن يرجع إليه، وحُرِّم شهر رجب للاعتمار فيه في وسط السنة، فيعتمر فيه من كان قريبًا من مكة.
الظلم الذي حرمه الإسلام
وعن أنواع الظلم التي حرم الإسلام اقترافها في هذه الأشهر، قال البغوي في تفسير: "فلا تظلموا فيهن أنفسكم": "الظلم هو فعل المعاصي وترك الطاعات"، وقال ابن عباس: "أريد استحلال الحرام والغارة فيهن"، وقال محمد بن إسحق: "لا تجعلوا حلالها حرامًا، ولا حرامها حلالًا كفعل أهل الشرك، وهو النسيء"، وقال ابن تيمية: "(فلا تظلموا) عامٌّ شامِلٌ لجميعِ أنواعِ الظُّلْمِ".
وتابع حديثه: "فإنَّ كُلَّ ما نَهَى اللهُ عنهُ راجعٌ إلى الظُّلْم جمَّاع السيِّئات، وهذا أصلٌ جامعٌ عظيم، قال الشافعي: "تغلظ الدية في النفس وفي الجراح في الشهر الحرام وفي البلد الحرام وذوي الرحم"، حرمات الله كل ماله حرمة، وأمر باحترامه، بعبادة أو غيرها، أو كل ما تقترفه الجوارح والقلوب".
ونوه نوفل إلى أن الإسلام هو دين السلام والمحبة حفظ نفس الإنسان وماله وعرضه "إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا"، فجعل الاعتداء عليها من المحرمات وجعل حفظها وصيانتها واجبة, بل أعطى الفرصة للعاصي بالتوبة والرجوع، وها هو يمنح الفرصة للأعداء بالتوقف عن القتال في هذه الأشهر؛ لعلهم يعودون إلى صوابهم.
وختم حديثه: "ففي بداية تحريم القتال في هذه الأشهر كان المعتمر يخرج إلى مكة فينظر إلى قاتل أبيه أو ابنه دون أن يثأر له؛ لحرمة هذه الأشهر؛ فهي تربية من نوع خاص ربى الإسلام عليها أبناءه، كالصبر، والتحمل والتسامح والتوبة والرجوع، والابتعاد عن المعاصي والإكثار من العبادة والطاعات، ومنح الفرصة لغير المسلم بأن يتعرف إلى أخلاق المسلمين في تلك الأشهر".
ذكرت الأشهر الحرم في القرآن:﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾الاية36 سورة التوبة - وجاء في كتب التفسير عند الآية "فَلاَ تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أنْفُسَكُمْ" قال قتادة: إن الظلم في الأشهر الحُرُم أعظم خطيئةٍ ووِزْرًا من الظلم فيما سواها وإن كان الظلم على كل حال عظيماً، ولكن الله يعظم من أمره ما يشاء. وقال: "إن الله اصطفى صفايا من خلقه، اصطفى من الملائكة رُسلا ومن الناس رُسلا، واصطفى من الكلام ذكره، واصطفى من الأرض المساجدَ، واصطفى من الشهور رمضانَ والأشهرَ الحرمَ، واصطفى من الأيام يومَ الجمعةِ، واصطفى من الليالي ليلةَ القدرِ فعَظِّموا ما عظَّم الله.

في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حجة الوداع: إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً، منها أربعة حرم، ثلاث متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان. وليس معنى الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم ألغى بعض الأيام بل إنه بين أن تأخير الشهور وإبدالها وإلغاءها الذي كانت تفعله العرب في الجاهلية محرم في الإسلام، وبين أن السنة التي حج فيها حجة الوداع هي السنة التي وصل فيها ذو الحجة إلى موضعه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الزمان قد استدار ... يعني أمر الله تعالى أن يكون ذو الحجة في هذا الوقت فاحفظوه واجعلوا الحج في هذا الوقت ولا تبدلوا شهراً بشهر كعادة أهل الجاهلية، قال في عون المعبود شرح سنن أبي داود عند شرح هذا الحديث: (إن الزمان قد استدار كهيئته).. أي دار على الترتيب الذي اختاره الله تعالى ووضعه يوم خلق السماوات والأرض وهو أن يكون كل عام اثني عشر شهراً وكل شهر ما بين تسعة وعشرين إلى ثلاثين يوماً، وكانت العرب في جاهليتهم غيروا ذلك فجعلوا عاماً اثني عشر شهراً وعاماً ثلاثة عشر فإنهم كانوا ينسئون الحج في كل عامين من شهر إلى شهر آخر بعده ويجعلون الشهر الذي أنسؤوه ملغى فتصير تلك السنة ثلاثة عشر وتتبدل أشهرها فيحلون الأشهر الحرم ويحرمون غيره، فأبطل الله تعالى ذلك وقرره على مداره الأصلي، فالسنة التي حج فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع هي السنة التي وصل ذو الحجة إلى موضعه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الزمان قد استدار يعني أمر الله تعالى أن يكون ذو الحجة في هذا الوقت فاحفظوه واجعلوا الحج في هذا الوقت ولا تبدلوا شهراً بشهر كعادة أهل الجاهلية.
------------------------------------------------------------------
شهر الله المحرم
هو أول شهر من الأشهر الهجرية وأحد الأربعة الأشهر الحرم وقد بين لنا نبينا صلى الله عليه وسلم أحكام هذا الشهر الواردة في كتاب الله تعالى أو في السنة المطهرة ومن أهم هذه الأحكام مايلي:
أولًا: فضل شهر الله المحرم:
شهر المحرم هو من الشهور الحرم التي عظمها الله تعالى وذكرها في كتابه فقال سبحانه وتعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}(التوبة - 36). وشرف الله تعالى هذا الشهر من بين سائر الشهور فسمي بشهر الله المحرم فأضافه إلى نفسه تشريفاً له وإشارة إلى أنه حرمه بنفسه وليس لأحد من الخلق تحليله. كما بين رسول الله صلى الله عليه وسلم تحريم الله تعالى لهذه الأشهر الحرم ومن بينها شهر المحرم لما رواه أَبو بَكْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قَالَ: (إنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ)(1) وقد رجح طائفة من العلماء أن محرم أفضل الأشهر الحرم، قال ابن رجب: وقد اختلف العلماء في أي الأشهر الحرم أفضل فقال الحسن وغيره: أفضلها شهر الله المحرم ورجحه طائفة من المتأخرين(2) ويدل على هذا ما أخرجه النسائي وغيره عن أبي ذر رضي الله عنه قال: (سألت النبي صلى الله عليه وسلم: أي الليل خير وأي الأشهر أفضل؟ فقال: خير الليل جوفه وأفضل الأشهر شهر الله الذي تدعونه المحرم)(3) قال ابن رجب رحمه الله: "وإطلاقه في هذا الحديث (أفضل الأشهر) محمول على ما بعد رمضان كما في رواية الحسن المرسلة".
ومن أهم أحكام هذا الشهر ما يلي:
أولًا: تحريم القتال فيه:
فمن أحكام شهر الله المحرم تحريم ابتداء القتال فيه قال ابن كثير رحمه الله: وقد اختلف العلماء في تحريم ابتداء القتال في الشهر الحرام هل هو منسوخ أو محكم على قولين:
أحدهما: وهو الأشهر أنه منسوخ لأنه تعالى قال ههنا {فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ} وأمر بقتال المشركين.
والقول الآخر: أن ابتداء القتال في الشهر الحرام حرام وأنه لم ينسخ تحريم الشهر الحرام لقوله تعالى: {الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ}الآية. وقال: {فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ} الآية(4).
وقد كانت العرب تعظمه في الجاهلية وكان يسمى بشهر الله الأصم من شدة تحريمه.. والصوم في شهر محرم من أفضل التطوع، فقد أخرج مسلم من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أفضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة قيام الليل).
ثانيًا: فضل صيامه:
بين رسول الله صلى الله عليه وسلم فضل صيام شهر الله المحرم بقوله: (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم) (5). واختلف أهل العلم رحمهم الله في مدلول الحديث؛ هل يدل الحديث على صيام الشهر كاملاً أم أكثره؟ وظاهر الحديث - والله أعلم- يدل على فضل صيام شهر المحرم كاملاً، وحمله بعض العلماء على الترغيب في الإكثار من الصيام في شهر المحرم لا صومه كله، لقول عائشة رضي الله عنها: (ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر منه صياماً في شعبان) أخرجه مسلم (6)، ولكن قد يقال إن عائشة رضي الله عنها ذكرت ما رأته هنا ولكن النص يدل على صيام الشهر كاملًا.
ثالثًا: شهر الله المحرم ويوم عاشوراء:
عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم ولهذا اليوم مزية ولصومه فضل قد اختصه الله تعالى به وحث عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
1- فضل يوم عاشوراء:
عاشوراء هو اليوم الذي أنجى الله تعالى فيه موسى وقومه وأغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكراً ثم صامه النبي صلى الله عليه وسلم لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، فسئلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليوم الذي أظهر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون، فنحن نصومه تعظيماً له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نحن أولى بموسى منكم، فأمر بصيامه)(7)، وفي رواية لمسلم: (فصامه موسى شكراً، فنحن نصومه...)، وللنبي صلى الله عليه وسلم في صيام عاشوراء أربع حالات(8):
الحالة الأولى:
أنه كان يصومه بمكة ولا يأمر الناس بالصوم ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كانت عاشوراء يوما تصومه قريش في الجاهلية وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصومه فلما قدم المدينة صامه وأمر الناس بصيامه فلما نزلت فريضة شهر رمضان كان رمضان هو الذي يصومه فترك صوم عاشوراء فمن شاء صامه ومن شاء أفطر). (9) وفي رواية للبخاري وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من شاء فليصم ومن شاء أفطر). (10).
الحالة الثانية:
أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة ورأى صيام أهل الكتاب له وتعظيمهم له -وكان يحب موافقته فيما لم يؤمر به- صامه وأمر الناس بصيامه وأكد الأمر بصيامه وحث الناس عليه حتى كانوا يصومونه أطفالهم.
الحالة الثالثة:
أنه لما فرض صيام شهر رمضان ترك النبي صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه بصيام يوم عاشوراء. لما رواه مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن عاشوراء يوم من أيام الله فمن شاء صامه ومن شاء تركه) وفي رواية لمسلم أيضاً: (فمن أحب منكم أن يصومه فليصمه ومن كره فليدعه).
الحالة الرابعة:
أن النبي صلى الله عليه وسلم عزم في آخر عمره على ألا يصومه منفرداً بل يضم إليه يوم (التاسع) مخالفة لأهل الكتاب في صيامه لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا يا رسول الله: إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا التاسع) قال: فلم يأتِ العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم.(11).
2- فضل صيام عاشوراء:
أما فضل صيام يوم عاشوراء فقد دل عليه حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه أبو قتادة رضي الله عنه وقال فيه: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: (أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله).(12)، ولو صام المسلم اليوم العاشر لحصل على هذا الأجر العظيم حتى لو كان مفرداً له من غير كراهة خلافاً لما يراه بعض أهل العلم، ولو ضم إليه اليوم التاسع لكان أعظم في الأجر لما رواه ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لأن بقيت أو لأن عشت إلى قابل لأصومن التاسع)، وأما الأحاديث التي وردت وفيها صيام يوم قبله وبعده أو صيام يوم قبله أو بعده فلم يصح رفعها للنبي صلى الله عليه وسلم والعبادات كما هو معلوم توقيفية لا يجوز فعلها إلا بدليل وقد يستأنس بما ورد في ذلك فقد صح بعض هذه الآثار موقوفاً على ابن عباس رضي الله عنه ولهذا لا يثرب على من صام عاشوراء ويوما قبله ويوماً بعده أو اكتفى بصيامه وصام يوماً بعده فقط.
                                **********منقول****

الاشهر الحرم فضائلها وخصائصها



تعيين الأشهر الحرم

قال تعالى: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ (التوبة: من الآية 36).

وأخرج البخاري ومسلم من حديث أبي بكرة أن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- خطب في حجة الوداع فقال في خطبته: "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهرًا، منها أربعة حرم، ثلاث متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان

تعظيم الشريعة الإسلامية للأشهر الحرم

عظَّم القرآن الكريم حرمة هذه الأشهر، كما نبَّهت السنة على ذلك، قال تعالى: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ (التوبة: من الآية 36).. أي أنه تعالى جعل العام اثنا عشر شهرًا، واختص من هذه الشهور أربعةً جعلها حرامًا، فهذا شرع الله المستقيم.. قال ابن عباس: ﴿فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ (التوبة: من الآية 36) في الشهور كلها، ثم اختص من ذلك أربعة أشهر، فجعلهن حرامًا وعظَّم حرماتهن، وجعل الذنب فيهن أعظم، والعمل الصالح والأجر أعظم.

وقال قتادة: إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئةً ووزْرًا من الظلم فيما سواهن- وإن كان الظلم على كل حال عظيمًا- ولكن الله يعظِّم أمره ما شاء، وقال: إن الله اصطفى صفايا من خلقه، اصطفى من الملائكة رسلاً ومن الناس، واصطفى من الكلام ذكره، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحُرُم، واصطفى من الأيام يوم الجمعة، واصطفى من الليالي ليلة القدر، فعظِّموا ما عظَّم الله فإنما تعظم الأمور بما عظمها الله به عند أهل الفهم وأهل العقل.

وقال ابن كثير: ﴿فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ (التوبة: من الآية 36) أي في هذه الأشهر المحرمة؛ لأنها آكد وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أن المعاصي في البلد الحرام تُضاعَف لقوله تعالى ﴿وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (الحج: من الآية 25) وكذلك الشهر الحرام تُغلظ فيه الآثام؛ ولهذا تغلظ فيه الدية في مذهب الإمام الشافعي وطائفة كثيرة من العلماء.

وفي سيرة ابن هشام أن رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- لما بعث عبد الله بن جحش ومعه نفرٌ من المهاجرين إلى نخلة ليرصد بها "قريش" ويأتيه منهم بخبر، مرت به عيرٌ تحمل تجارةً لـ"قريش"- وكان ذلك في آخر يوم من رجب- فتشاور المسلمون، فقالوا والله لئن تركتم القوم هذه الليلة ليدخُلُنَّ الحرم فليمتنعن منكم، ولئن قتلتموهم لتقتلنهم في الشهر الحرام.

فتردد القوم وهابوا الإقدام عليهم، ثم شجعوا أنفسهم عليهم وأجمعوا على قتل مَن قدروا عليه منهم وأخذ ما معهم، فقتلوا منهم وأسروا وأصابوا العير، فلما قدموا على رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قال: "ما أمرتكم بقتال في الشهر الحرام" وعنَّفهم إخوانُهم من المسلمين فيما صنعوا.. وقالت قريش: قد استحلَّ محمد وأصحابُه الشهرَ الحرامَ وسفكوا فيه الدمَ وأخذوا فيه الأموالَ، وأسروا فيه الرجال، فأنزل الله على رسوله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنْ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنْ الْقَتْلِ (البقرة: من الآية 217)، أي إن كنتم قتلتم في الشهر الحرام، فقد صدوكم عن سبيل الله- مع الكفر به- وعن المسجد الحرام، وإخراجكم منه وأنتم أهله أكبرُ عند الله من قَتْل مَن قتلتم منهم، والفتنةُ أكبر من القتل.

روى مسلم عن جابر بن عبد الله عن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- أنه قال في خطبة عرفة في حجة الوداع: "إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا" فإذا كان الناس في عهد النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قد عرفوا حرمة البلد الحرام والشهر الحرام ويوم عرفة فقد أكد النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- على تلك الحرمة، ونبَّههم إلى وجوب تعظيم حرمة الدماء والأموال كذلك؛ وذلك لأن العرب كانوا يستحلون الدماء والأموال لأتفه الأسباب، وأحرى بالمسلمين اليوم- وقد عرفوا حرمة الدماء والأموال- أن يعرفوا حرمة الشهر الحرم.

كيف نعظِّم حرمة هذه الأشهر

تشترك الأشهر الحُرُم الأربعة في آداب وأحكام ينبغي للمسلم أن يتعلمها ويعمل بها؛ حتى يكون من الذين يعظِّمون حرمات الله ﴿ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ (الحج: من الآية 30)، ﴿وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (الحج: من الآية 32):

1- تجنب الوقوع في الآثام، خصوصًا في هذه الأشهر؛ لأن الآثام تضاعفت فيها لحرمتها، مثل مضاعفتها إذا ارتُكبت في البلد الحرام مكة، قال تعالى: ﴿فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ (التوبة: من الآية 36)، وقد تقدم كلام ابن عباس في تفسير الآية فقال: وجعل الذنب فيهن أعظم.

2- الإكثار في هذه الأشهر من الأعمال الصالحة، فقد أرشد النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- إلى ذلك بقوله: "صُمْ من الحُرُم واترك، صُمْ من الحُرُم واترك، صُمْ من الحُرُم واترك"، وقال بأصابعه الثلاثة فضمَّها ثم أرسلها، رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه، أي أشار بصيام ثلاث أيام وفطر ثلاثة أخرى وتقدم كلام ابن عباس وجعل العمل الصالح والأجر أعظم.. هذا بخلاف الأمر بالصيام والأعمال الصالحة في أيام مخصوصة من تلك الأشهر سيأتي بيانها إن شاء الله.

3- أما النهي عن القتال في هذه الأشهر فقد اختلف العلماء في حكمه، هل تحريمه باقٍ على ما كان عليه الأمر في أول الإسلام أم أنه نُسِخَ؟ فالجمهور على أنه نُسِخَ، وذهبت طائفةٌ إلى بقاء تحريمه.

خصائص كل شهر من الأشهر الحرم

وقد اختص ربُّنا كلَّ شهر من هذه الأشهر الأربعة بالفضائل والمناسبات التالية:

أولاً: ذو القعدة

فهو أول الأشهر الحرم المتوالية الثلاثة، وهو من أشهر الحج المعلومات، قال تعالى: ﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ (البقرة: من الآية 197)، قال البخاري: قال ابن عمر: هي شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة.

ومن خصائص ذي القعدة أن عُمَر النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- الأربعة كانت فيه كما يقول ابن القيم، وقد علَّق على ذلك بقوله: لم يكن الله ليختار لنبيه- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- في عُمَرِه إلا أولى الأوقات وأحقها بها، وقال: فأولى الأزمنة بها- أي العمرة- أشهر الحج، وذو القعدة أوسطها، وهذا مما نختار، فمن كان عنده فضل علم فليرشد إليه.

ولذي القعدة فضيلةٌ أخرى، فقد قيل إنه الثلاثون يومًا التي واعد الله فيها موسى عليه السلام، قال ليث عن مجاهد في قوله تعالى: ﴿وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً (الأعراف: من الآية 142) قال: ذو القعدة، ﴿وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ (الأعراف: من الآية 142)، قال: عشر ذي الحجة.

ثانيًا: ذو الحجة

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة: يستحب الإكثار من الأعمال الصالحة (كالصيام، وقراءة القرآن، وذكر الله) في العشر أيام الأوائل من ذي الحجة، فالعمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله وأفضلُ من العمل الصالح في أيام بقية العام.

روى البخاري عن ابن عباس أن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قال:"ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام" (يعني أيام العشر)، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟! قال: "ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء"، ونبه القرآن على فضل هذه الأيام، وأرشد إلى الإكثار من ذكر الله فيها، قال تعالى: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ (الحج: من الآية 28)، وجمهور العلماء على أن الأيام المقصودة في هذه الآية هي عشر ذي الحجة.

وإحياء ليالي هذه الأيام بالأعمال الصالحة مستحَبٌّ أيضًا، فقد صحَّ عن ابن عباس أنها الليالي التي أقسم الله بها في قوله تعالى: ﴿وَالْفَجْرِ(1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ(2) (الفجر) وهذا يدل على شرفها، وذكر البخاري في صحيحه أن ابن عمر وأبو هريرة كانا يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبِّران ويكبِّر الناس بتكبيرهما.

فضل يوم عرفة

وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، فهو يوم عظيم، يقف فيه الحجيجُ على عرفات، ليؤدوا ركنَ الحج الأكبر، ويدعون الله ويستغفرونه، فيباهي بهم الملائكة، وينعم عليهم بالمغفرة والعتق من النار؛ لذلك فهو أغيظ يوم للشيطان.

ويُستحب صيام هذا اليوم لغير الحاج، ففضله عظيم، روى مسلم عن أبي قتادة عن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قال: "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفِّرَ السنة التي قبله والتي بعده".

فضل يوم النحر

وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، وهو يوم العيد، وقد سُمِّي بيوم النحر لذبح الهدي والأضاحي فيه، وأفضلُ عمل يتقرب به المسلم إلى ربه في ذلك اليوم ذبْح الأضحية.. روى الترمذي عن عائشة- رضي الله عنها- أن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قال:"ما عمل آدميٌّ من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم (ذبح الأضحية) إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض (كناية عن سرعة قبولها) فطيبوا بها نفسًا"، ويستحب الإكثار من الذكر في ذلك اليوم وقد ورد النهي عن صيامه كما سيأتي.

فضل أيام التشريق

وهي الأيام الثلاثة التي تلي يوم العيد (11، 12، 13 من ذي الحجة) وتسمى أيضًا بأيام منى وهي الأيام التي يرمي فيها الحجيج الجمرات بمنى، ويستحب الإكثار من الذكر في تلك الأيام، قال تعالى: ﴿وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ (البقرة: من الآية 203)، وورد النهي عن صيامها، فعن عقبة ابن عامر عن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قال: "يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب" (أخرجه أهل السنن وصححه الترمذي) ومعنى أيام أكل وشرب أنه لا صيام فيها.

والنهي عن صيام يوم عرفة الوارد في هذا الحديث مقصودٌ به لمن يزاول أعمال الحج فقط، أما لغير الحاج فصيامه مستحب كما سبق، وبقية الأيام المذكورة- يوم العيد وأيام التشريق- فالنهي عن صيامها للحاج ولغيره.

وقد اختص الله تعالى شهرَ ذي الحجة دون غيره من الأشهر الحرم بركْنٍ عظيمٍ من أركان الإسلام وهو الحج؛ حيث تقع مناسك الحج فيه، وقد قيل إنه أفضل الأشهر الحرم الأربعة، قال سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن كعب: قال: اختار الله الزمان، فأحبُّ الزمان إلى الله الأشهر الحرم، وأحب الأشهر الحرم إلى الله ذو الحجة، وأحب ذي الحجة إلى الله العشر الأول.

ثالثًا: المحرَّم

روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- أنه قال: "أفضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرَّم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة قيام الليل"، فالصيام في هذا الشهر هو أفضل الصيام بعد رمضان.

ويتأكد استحباب صيام اليوم العاشر من هذا الشهر، فهو يوم نجاة نبي الله موسى عليه السلام وبني إسرائيل من عدوهم، فصامه موسى عليه السلام شكرًا لله، وصامَه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، فعن ابن عباس قال: قدِم رسولُ الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- المدينة فوجد اليهود صيامًا يوم عاشوراء، فقال لهم رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: "ما هذا اليوم الذي تصومونه"؟! قالوا: هذا يومٌ عظيمٌ أنجى الله فيه موسى وقومَه، وأغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكرًا لله فنحن نصومه، فقال رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-: "فنحن أحق وأولى بموسى منكم" فصامه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وأمر بصيامه (رواه البخاري ومسلم).

وعن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- سئل عن صيام يوم عاشوراء فقال: "يكفر السنة الماضية" (رواه مسلم)، ويستحب أيضًا صيام يم التاسع لقول النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- قبل وفاته:"لئن بقيت إلى قابل- يعني العام القادم- لأصومن التاسع" رواه مسلم عن أبي أيوب رضي الله عنه.

رابعًا: رجب

على المسلم أن يتحرى الاعتدال في تعظيم شهر رجب، فلا يبالغ في تعظيمه كما كان يفعل أهل الجاهلية، مستندًا إلى أحاديث لم تصح عن النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- ولا يفرط في تعظيمه حتى يسويَه بغيره من شهور العام.

فلشهر رجب حرمة ينبغي أن تُعظَّم، فيستحب فيه الإكثار من العمل الصالح، ويتأكد تجنب الآثام فيه، كغيره من الأشهر الحرم، وقد ورد النهي عن المبالغة في تعظيمه باستكمال صيامه كله، أو تخصيص الذبح فيه على طريقة أهل الجاهلية.. ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، قال: "لا فرع لا عتيرة"، وهذا صريح في النهي عن ذبيحة شهر رجب والتي كانت تسمى في الجاهلية بالعتيرة أو الرجبية.

وعن ابن عباس أنه كَرِه أن يصام رجب كله، وعن ابن عمر وابن عباس أنهما كانا يَريَان أن يفطر منه أيامًا، أي لا يستكمل صيامه، وكره الإمام أحمد استكمال صيام رجب وقال: يفطر منه يومًا أو يومين، وروي أن عمر رضي الله عنه كان يضرب أَكُفَّ الرجال- في صوم رجب- حتى يضعوها في الطعام، ويقول: ما "رجب"؟! إن "رجبَ" كان يعظِّمه أهل الجاهلية فلما كان الإسلام كره أن يكون صيامه سنَّةً.

وكان من هدي النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- أن لا يستكمل صيام شهر قط سوى رمضان، روى البخاري ومسلم عن عائشة قالت: "ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم يستكمل صيام شهر قط إلا رمضان".
احداث27رجب

وقد نسبت بعض المرويات إلى رجب أحداثًا عظيمة، فروي بعظهم أنه شهر بعثت النبي- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- ، وأنه وقعت فيه حادثة الإسراء ولم يصح ثبوت شيء من ذلك في رجب، فينبغي الاعتدال في تعظيم هذا الشهر الحرام، والاعتدال سمة الإسلام بين الإفراط والتفريط، وهو الهدي الذي أمَر الله به نبيَّه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم والمؤمنين.. قال تعالى: ﴿فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ (113) (هود).

الحكمة من تعظيم الأشهر الحرم

شرع الله لعباده من الشرائع ما فيه صلاح أمرها في الدنيا والآخرة، والله تعالى كما وصف نفسه ﴿حَكِيمٌ عَلِيمٌ (الحجر: من الآية 25)، فهو عليمٌ بما يصلح عباده، وشرعه في غاية الحكمة، وقد شرع الله لعباده الأشهر الحرام وأمرهم بتعظيمها، ولعل الحكمة من وراء ذلك ما يلي:

1- تقوم حياة الناس ومصالحهم على الأمن والاستقرار، وفي ظل الأمر والاستقرار كذلك يقوم الدين وينتشر، قال تعالى: ﴿وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا (النور: من الآية 55)، وقد جعل الله الحرم الآمن في البلد الحرام أمانًا يأوي إليه كل خائف ويلوذ بحماه كل مروّع مظلوم، وكذلك جعل الشهر الحرام مظلةَ أمن وسكينة تغشى الناس في كل البقاع، قال تعالى: ﴿جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ (المائدة: من الآية 97)، قال القرطبي ﴿قِيَامًا لِلنَّاسِ (المائدة: من الآية 97): أي صلاحًا ومعاشًا لأمن الناس بها، وقال: فلما كان- أي البيت الحرام- موضعًا مخصوصًا لا يدركه كل مظلوم ولا يناله كل خائف، جعل الشهر الحرام ملجأً آخر.

2- تمكين الناس من أداء الحج والعمرة، قال ابن كثير: الأشهر المحرَّمة أربعة: ثلاثة سرد وواحد فرد، لأجل أداء مناسك الحج والعمرة، فحرم قبل الحج شهرًا وهو ذو القعدة لأنهم يقعدن فيه عن القتال، وحرم شهر ذي الحجة لأنهم يوقعون فيه الحج ويشتغلون فيه بأداء المناسك، وحرم بعده شهرًا آخر وهو المحرم ليرجعوا فيه إلى أقصى بلادهم آمنين، وحرم رجب وسط الحول لأجل زيارة البيت والاعتمار به لمن يقدم إليه من أقصى جزيرة العرب فيزروه ثم يعود على وطنه آمنًا، وبذلك جمع الله لعباده في الحج بين أمن الزمان وأمن المكان، فالعباد مُحرِمون والزمان حرام والمكان حرام، فيكون الأمن وتكون الطمأنينة والسكينة في عبادة الله.

3- للتأكيد على أن المشرِّع هو الله وحده، وهو الذي يحل ويحرم وليس لأحد من خلقه ذلك أبدًا.. قال تعالى: ﴿إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ (التوبة: من الآية 37)، فبيَّن القرآن أن تبديل الشرائع نوعٌ من أنواع الكفر، قال تعالى: ﴿وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ (القصص: من الآية 68) وقال تعالى: ﴿إِنْ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ (يوسف: من الآية 40)، وقال تعالى: ﴿أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (الأعراف: من الآية 54).

4- لحقن الدماء وصيانة الأموال وإعطاء فرصة للنفوس فتهدأ، وللعقول فتفكر، فبتحريم القتال في الأشهر الحرم يسود الأمن ثلث العام، فيكون ذلك فرصةٌ عظيمةٌ لأصحاب العقول للروية، ويأمن عباد الله على أنفسهم وأموالهم وأرضهم من ويلات الحروب، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ (المائدة: من الآية 2)، قال القرطبي: ﴿وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ (المائدة: من الآية 2) اسم مفرد يدل على الجنس في جميع الأشهر الحرم وهي أربعة، واحد فرد وثلاثة سرد (أي متتابعة) والمعنى: لا تستحلوها للقتال ولا للغارة ولا تبدلوها، فإن استبدالها استحلال، وذلك ما كانوا يفعلونه من النسيء.

5- ابتلاءٌ وامتحانٌ من الله لعباده، ليتبيَّن المؤمن الصادق المطيع لأمره، الحافظ لحدوده، المعظم لحرماته ويتميز عمن سواه.

وقد نبَّه القرآن على مثل ذلك، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمْ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنْ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ (المائدة: من الآية 94) فالمؤمن الصادق هو الذي يخاف الله بالغيب، ومن خاف الله بالغيب عظَّم حرماته والتزَم أوامرَه، قال تعالى: ﴿ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ (الحج: من الآية 30)، وقال تعالى: ﴿وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (الحج: من الآية 32).

المراجع

1- الجامع لأحكام القرآن- القرطبي.

2- مختصر تفسير ابن كثير- الصابوني.

3- رياض الصالحين- النووي.

4- لطائف المعارف- ابن رجب.

5- زاد المعاد- ابن القيم.

6- فقه السنة- السيد سابق.

******************منقول****************************