واجهة مدونة الاحسان

الاسماء الحسنى:
*** الله *** الرحمن*** الرحيم *** الملك*** القدوس*** السلام *** المؤمن*** المهيمن *** العزيز*** الجبار *** المتكبر*** الخالق**** البارئ*** المصور *** الغفار *** القهار*** الوهاب *** الرزاق *** الفتاح *** العليم *** القابض *** الباسط *** الخافض*** الرافع *** المعز*** المذل *** السميع*** البصير*** الحكم *** العدل*** اللطيف *** الخبير*** الحليم *** العظيم *** الغفور*** الشكور *** العلى*** الكبير*** الحفيظ*** المقيت*** الحسيب*** الجليل*** الكريم *** الرقيب*** المجيب *** الواسع *** الحكيم*** الودود*** المجيد*** الباعث *** الشهيد *** الحق*** الوكيل*** القوى*** المتين *** الولي*** الحميد*** المحصى *** المبدئ *** المعيد*** المحيي*** المميت*** الحي*** القيوم*** الواجد *** الماجد*** الواحد*** الصمد*** القادر*** المقتدر*** المقدم*** المؤخر*** الأول*** الأخر *** الظاهر*** الباطن*** الوالي*** المتعالي*** البر*** التواب*** المنتقم*** الغفور *** الرؤوف *** مالك الملك ذو الجلال و الإكرام *** المقسط *** الجامع *** الغنى*** المغنى *** المانع*** الضار*** النافع*** النور *** الهادي *** البديع *** الباقي*** الوارث *** الرشيد*** الصبور*** الاسماء السبعة*** لاإله الاالله*** الله***هو***الحق*** الحي***القيوم***القهار***
أذكار الطريقة الرحمانية/خنقة سيدي ناجي/ ولايةبسكرة/الجزائر:
زاوية الشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه *** خنقة سيدي ناجي ولاية بسكرة الجزائر/ بسم الله الرحمن الرحيم ...المعقبات بعد الصلوات الخمس ...الطريقة الرحمانية...استغفر الله العظيم الذي لااله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه ونسأله التوبةوالمغفرة...اللهم صل وسلم على سيدنا محمدوعلى آله وصحبه وسلم عليه(03 مرات)ثم تقرأ آية الكرسي ... ثم تذكر سبحان الله ( 33 مرة)والحمد لله( 33 مرة ) والله أكبر (33 مرة)...لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ...اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وسلم(10 مرات )ثم تختم بقراءة الفاتحة ....الميثاق -الورد -بعد صلاة الصبح والعصر...أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..... بسم الله الرحمن الرحيم...الصلاةوالسلام عليك يانبي الله...الصلاةوالسلام عليك يارسول الله...الصلاة والسلام عليك ياخير خلق الله...فأعلم أنه لااله الا الله ...ثم تذكر...لااله الاالله(300مرة)...الله(33 مرة) بعد صلاة الصبح والعصر ثم تقرأ دعاء...ثبتنا يارب بقولها وانفعنا يارب بفضلها ...واجعلنا من اخيار اهلها، ...يامن لا مثل له في الذات والصفات...اغفر لنا ما مضي واصلح لنا ما ياتي،...بجاه محمد صاحب الشفاعة ...يامن له هذا الملك وله ملك الباقي ،...لاتجعل فينا محروما يارب ولا شقي...بجاه محمد السابق اللاحق ...مولانا مولانا يا سامع دعانا ...بجاه محمد لاتـقطـع رجـا نــــــا...رب أحينا سعداءوأمتنا شهداء ،...ولا تخالف بنا عن طريقة الهدى...آمين آمين آمين يارب العالمين(03 مرات)... آمين يارب العالمين...ثم تقرأ دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه ...الصلاةوالسلام عليك يانبي الله...الصلاة والسلام عليك يارسول الله...الصلاة والسلام عليك ياخير خلق الله... ثم الصلاة الكاملة...اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صـلاة أهل السموات والارضين عليه اجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين ( 03 مرات ) ثم تختم بقراءة الفاتحة... دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحفيظ بن محمد بن أحمد الخنقي رضي الله عنه :
دعاء غنية الفقير للشيخ سيدي عبد الحـفـيـظ بن محمـد بن احمـــد الخنقي رضـي الله عـنـه ***** بإسمك يا الله رب ابتديـــت *** عـلى النبي محـمـد صلـيــــت*** ثم السـلام مستمرا دائمـــــــــا *** على الحبيب المصطفى مـعظــــمــــا*** الله يارحــــمان يــــــا رؤوف *** ألطـف بعبدك المسئ الـضعـيـف*** وجد عليه ثـــــم تب تكرمــا *** وأرحمه إنــــــك رحـــــيم الرحـمــــا*** يــاربنا ياسامــــــع الأصـوات *** أسبل علينا الستـر فيمـــا يـأتـي*** وأحجب علينا صولة الظـلام *** وأكفنا شر الحــــــــاسد المـــثـــــام*** وأجعل مكائدهم في نحورهـم *** وأكفنا يامولانا مــن شـــــرورهـم*** وأدخلنا فـــي حصنك المنـيع *** واكـنـفـنا بكـنـفـك المــــــريـــــــــع*** اللـه يا اللـه يـا مـــجـيـــــب *** أجب دعاء المظطر يـــــا قـريـــب*** وأحـفـظ صدورنـا من الخـنـاس*** و ولــــــــي أمرنا على الأنفــاس*** ولا تكلنا قــط لأ نفوســــنـــــا *** طرفــــــــــة عين أو أقل مــولانــا*** لأننا نحن عبيد ضعـــــفـــــــاء *** وأنت ارحــم الـــــراحمين رؤوفـــــا*** ياربنا يـا واسـع الغـفــــــــــران *** أنت الـــــــــكريم مالك الإحسـان*** أعل بنا على أمــــــرالمعـــا نــــد *** مــــــــــن هو لإخواننــا ذوحســد*** ولا تولي أمــــــــــــره عليـــنــــا *** بـــــــــل رده عليه لا إليــــــــــنــــا*** ياحي يا قيوم يا جبــــــــــــار *** أقهــــــــر أعداء نـا أيـا قــــهــــــار*** وأجعل عنادهم عليهم حـــسرة *** وزد نـــــا به في الإيــمان قــــــــوة*** وول أمــرهم عليهم ندمـــــــــا *** حـتى يكـــــــاد يـبرز لهم عـــــمـــا*** وأسجن شيطــــانهم ولا تــولــه *** على االاخوان واكفنا من غـلـه*** وأقهر علينا كــل جبار عـــنيد *** مهمـــــا أراد نـــــــا بـشــــر قـيــــد*** ثقف لسانـــــه عند المقـــــال *** وكــــف يــــــده عند التعــــــــا لي*** يــا بر يــــا رحـيم يـــا وهـــاب *** هب لعـبيدك دعـــــــاء يـجـــــاب*** وهب لــــنا علما وحكمة مـــــعـــا *** يكن لـنا في الحال معا مـســرعـــــا*** ولا تحجب علينا سـر الحـكـــــم *** وأجعـله صـحـــوا لأبصـــارنــا يــم*** وأفجي سحاب مشـكـلات بصــري*** حتى نشاهد شمــــوس حـاضـــري*** وأعـطنـــــــا مــــن فضلك العميم *** وأسقنا من سرك الـــــــــعـظـــــيم*** الله يــــــا فـــــتاح يــــــــا رزاق *** أرزق عبيدك رزقـا يســـــــاق*** وأفتح لــــه في الرزق ما يشـــــاء *** رزق الأشـباح عـنده ســـــــــواء*** مدارنا عـــــــــلى رزق الأرواح *** به الـتـنـعـم والعــيـش الصــــــاحـــي*** يا فوز مـــــــــن عاش به تمتعــــا *** دام سروره في الــــداريـــن مـــعـــــا*** يارب بالمختــــــــــار سيد البشر *** أدم حضورنا معك يـــــاقـــــديـــر*** وألزم وقوفنا ببــــــــــابك العــلي *** ولا تخـيب الرجــــــاء يا أزلــــــــي*** وأكتبنا في جمـــــلة أوليـــــــائــــك *** الداخـلـيـن تحت كـبـريــــــائـــــك*** بالإسم الأرفع المرفع الـــمجــــيـــــر *** أصلح أمورنا ياعالــم يا خــبـــيـــــر*** ياربنا يــــا ربنا أنت الكـــــــــريـــم *** أعـف علينا يا جواد ياحـليــــــــم*** وأسبل علينا ســــــترك المجـــملا *** ولا ترد كـفي صفـــــــرا مـحــــولا*** وأغفر لـــــنا وأرحمنا يا تــــواب *** نحن و الحاضرين و الغــيـــــابــــــوا*** وأمـــــنـــن بمغفرتك للمسلمــــين *** واغفر يا رب هفوات الوالديــــــن*** وأقبل تنصل نــــاظــــم الأبيــــات *** عـبيدك المــــقـر بالســــيئـــــــــــات*** أوصيكم إخـــــــواننا عــــليكــــم *** بحفظ هذا النظـــــم به تسـلــمـــــوا*** ومـــــــــن قرأه صباحا ومسـايا *** أمـن من كــــــل داء وبلايــــــــــــا*** سـميـتــــه بغــنـيــــة الـــفــــقــيـــر *** ومن تـــــلاه لا يخشى من فـــــقــــر*** قائله عـــبد الحفيظ المـــــذ نــب *** ابــــــــــــــــن محمد لله أيــــــــب*** ختمت النظم بالصلاة والســـلام*** على الحبيب المصطفى خيرالأنــــام*** وعلى اله وصحبه والتـابــــعــيـــــن*** مانـمــة الاطـيــــار بالتـــــلاحــيـــــن*** الصلاة والسلام عليك يانبي الله ***الصلاة والسلا م عليك يا رسول الله*** الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله ***اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا مـــــحــــمد وعلى اله وصــحـــــبه صلاة اهل السموات والأرضين عليه ،إجـــري يارب لطـــفك الخـــفي فى امورنا والمسلميـــن.(03 مرات)***دعـاء انـس الصــد يـق للشيـخ سيدي مـحمـدالمـكـي بـن الصـديــق الخنقي رحمـه الله وقدس سره بــــاسم الالــه عـــظــيــم الجـــلا ل*** نـحمـده جـــل فـي كـل حــــــال*** ثــم الصــلاة بــعـدو والســــــــــلام *** عـلى نـبي بــعثــه خـــتـــــــام*** محـمـد وصـحبـه الاخـــيــــــــــــــار *** واصـــفيـــاء امــة المــخــــتـار*** فــجد علــيـنا واغـــفر الذنـــــــــوب *** وكــن اليــنا واســتـر العــيـوب*** والطـف بنا في مجـال الاقـــــــــدار *** واحـفــظ قلـوبـنـا من الاغـيـــار*** واســلـــك بنا طريـقة الـــرشـــــاد *** انـت الكريم مجـيـب المـنــــادي*** واســبـل عليـنا رداء الاسـتـــــــــا ر *** وعــافــنا مـن سبـل الاوعــــار*** واجـعـل مألـنـا الـى رضـــــــــــــاك *** حــل بـيـنــناوبـيـن مـا ســواك*** وهــب لنــامــواهــب الـتـقـــــريب *** وادخـلـنـا في كنف الـتــغـيـيـب*** واشهدنــا من جمـال الجـمــــــــال *** وحـلــنا بــحـلـل الـــكـــمـــــــال يا بـــر يافــتــاح يا مــنـــــــــــــــان *** ويــا عظــيـــم الجـود ياحــنـــان*** انـت الـرؤوف الـرحيم الرحمــــــان *** الـمؤمـن المهيـمـن الـديـــــــان*** ذو الطـول ولاحـسان والانـعـــــام * ** والفــضـل والـمـنـة والاكــــــرام*** افـتـح لنا خـزائـــن الــــعــلـــــوم *** ونــافـــع الالهام والفــــــــــهوم*** ورقـــنا فـي درج الاحـبـــــــــــاب *** واســقــنا مـن خـالص الشـراب*** وامنـن علـيـناواجـب الوجـــــــود *** بكشـف حــجـب بـصــر الشــهود*** واغـنـنا عـن السـوى يا احـــــــــد *** و عـــافـنا مـن البـــلا يــــا صــمد*** وارددشــــــــرور جـمـيع الحسـاد *** عليهم واهــدهم يا هـــــــــــــاد*** نعـم المولى انت نعم النصيـــــــر *** مطــلـــع على الخفا بصــــــــير*** دعـونـاك بـحـال الاضـطــــــــــرار *** اقــبـل علـينــا جــد بالانــتـصــار*** على الشيطان وهوى ا لنفـــوس *** وقـدسنــاباســمـــك القـــدوس*** انت العــزيز الجـبــار الكبـيـــــــر *** ذو قـــوة وسلـــطـان قـــــديـــر*** اقــهرعليـنا جمـيـع الاعــــــــداء *** وقـــــهم عـــقـــوبـة الايــــــــذاء*** الله يـــا رحـــــمـــان يــــــاودود *** رحـــمـاك ربـنـا وعـــد مـوعــــود*** ادخل قلوبنا شمس الهدايــــــة *** وحـــلـل بـنـا دائــرة الولايــــــــة*** ومثـوانااجـعـل حضـرة الجــــليـل *** غـــــــد ونـا بــها وبالا صيـــــــــل*** اشـرح صـدورنـا بالوحــــدانيـــة *** وجـمـلـنا بـالاخــــــلاق السنـــية*** واسـلـك بنا في لجـج التوحـيــد *** ونجـنـا مـن شــــرك التـقــيــيـــد*** حتى نغيب عن سواك والاثـــــــر *** ونستــريـح مـما غـــاب وحـضــــر*** يا ربـــنـا ياصــادق المــيـعــــــاد *** ياحــاضرا مســتــمــع المنـــادي*** اختم لنا بسابـق العــــــنايــــــة *** واحــطــط عـنا تــبـعـة الجـنـايــة*** واغفر ذنــوب جـمـيـع الابـــــــــاء *** والمسلمــيـــن بخـــيــر الـــــوراء*** قائـلـه مسـتـغـفـرا حـــــقـيــــرا *** اغــفـر لـه يـا عـالـمـا خــــبــيـــرا*** محمد المكي نــجــــل الصـديـــق *** وتابـعــوه مــن اهــدى فـريــــق*** وصـل يــارب على الرســـــــــــول *** مـحـمــد وصـحـبـه العــــــــدول*** وألــه وســـــــلــمــن جـمـيـــــعا *** علــيهـــم وزدهــــم تـــرفـــيــعـا*** ( طبع بالمطبعة الرسمية التونسية في ربيع الانور عام 1314 هـ) (سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ر ب العالمين)
الترحيب بالزوار:
بسم الله الرحمن الرحيم*** ***اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه ،إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين *** ***اللهم صل على سيدنا محمد عين الرحمة الرحمانية منبع فيوضات الاسرار القدسية وإشراق الأنوار الربانية ومواهب الفتوحات الإلهية وآله وصحبه وسلم***. الصلاة والسلام عليك يا رسول الله***الصلاة والسلام عليك يانبي الله*** ***الصلاة والسلام عليك يا رحمة للعالمين***الصلاة والسلام عليك يا شفيع المؤمنين***الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله*** *** اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان ووفقنا لما تحبه وترضاه من صالح القول والعمل واجعلنا ممن يقول خيراأو ليصمت مخلصين لك الدين والحمد لله رب العالمين***السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ***اهلا وسهلا بالإخوان في مدونة الاحسان خنقة سيدي ناجي *** لاتبخلوا علينا بردودكم وتعليقاتكم الهادفة ***فضل المداومه على الأذكار*** بسم الله الرحمن الرحيم*** الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه*** *** ذِكر الله من أجلِّ العبادات وأحبّها إلى الله سبحانه وتعالى، فلم يزل يأمر بها عباده ويحثُّهم عليها تزكيةً لنفوسهم وتقويةً لإيمانهم وزيادةً في يقينهم، فإنَّ المُلازم لذِكر الله في كافة أحواله، لا تراه إلاَّ سبَّاقًا إلى طاعة الله، وقَّافًا عند حدوده، قائمًا بأمره، توَّاقًا إلى لقائه، مُدبِرًا عن الدنيا، مُقبِلاً على الآخرة. وقد علَّق الله جلَّ وعلا فلاح المؤمنين بإقامتهم لذكر الله، فقال تعالى: (وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ( [الجمعة:10]. وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا( [الأحزاب: 41] ولقد نهى الله جلَّ وعلا عن الغفلة عن ذكره، فقال تعالى: (وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ( [الأعراف: 205] لأنَّ الغفلة عن ذكر الله تُمكِّن الشيطان من إحداث الوساوس والخواطر، وتُضعِف إيمان المرء وتجعله أسير الشهوة والنفس الأمَّارة بالسوء ومغريات الدنيا الفانية؛ فلا تراه إلاَّ متثاقلاً عن أداء الفرائض، سبَّاقًا إلى الشبهات وانتهاك الحرمات، وتلك علامة الموت والغفلة. فعن أبي موسى عن النبي قال: «مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت» . وعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله : «ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله تعالى فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار، وكان عليهم حسرة». فذِكر الله حياة القلوب وبهجة النفوس، وشفاءٌ للصدور والأرواح، وقوَّةٌ في الأبدان، ونور في الوجه والعقل والبصر، لذلك قال تعالى: (وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ( [العنكبوت: 45]. وعن عبد الله بن بسر أنَّ رجلاً قال: يا رسول الله، إنَّ أبواب الخير كثيرة ولا أستطيع القيام بكلِّها، فأخبرني بما شئت أتشبَّث به، ولا تُكثر علي فأنسى. قال: «لا يزال لسانك رطبًا بذِكر الله تعالى».*** وللذِّكر فضائل وفوائد لا عدَّ لها ولا حصر، ويكفي أنه من أجلِّ العبادات وأحبّها إلى الله، ومن أسهل الطرُق وأيسرها وأقربها إلى رضوانه وجنته. فلو تأمَّلت أخي الكريم في بعض الأذكار المأثورة، وعاينت كلماتها لوجدتها سهلة على اللسان لا تحتاج إلى كبير جهدٍ أو عناء، ثم لو طالعت ما أعدَّ الله جلَّ وعلا للمُشتغلين بها من عباده لعلمت أنَّ ذكر الله من أجلِّ العبادات وأصلحها لشئون الدنيا والآخرة. وفيما يلي أعرض عليك أخي الكريم هذاالحديث الشريف : فعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله : «لقيت ليلة أُسرِي بي إبراهيم الخليل عليه السلام، فقال: يا محمد، أقرئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أنَّ الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر». فمن منا يعجز عن قول: «سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر»؛ إنها جملة سهلة المبنى بيَّنة المعنى، يقولها الضعيف والقوي والصحيح والسقيم، ومع هذا فإنَّ أجرها عند الله عظيم؛ فهي غراس الجنة .. وما أدراك ما غراس الجنة؟ فشجرة من أشجار الجنة يسير فيها الراكب مائة عام ما يقطعها! فالعاجز، من حرم نفسه هذا الأجر وزهد في غراسٍ دائم باق، واشتغل بغراس الدنيا الزائف ***قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(من قال بعد صلاة الصبح أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك إلهاً واحداً صمداً.. لم يتخذ صاحبة ولا ولداً ولم يكن له كفواً أحد .. كتب الله له أربعين ألف حسنة ) حديث حسن ذكره ابن السني في عمل اليوم والليله رقم 162 ***علم التصوف علم ليس يعرفه *** الا اخو فطنة بالحق معروف وليس يعرفه من ليس يشهده *** وكيف يشهد ضوء الشمس مكفوف ***ليس التصوف لبس الصوف ترقيعه** ولابــكاؤك إذاغنى المغنونا** ولاصـياح ولا رقـص ولا طرب** ولاإختباط كأن صرت مجنونا** بل التصوف أن تصــفو بلا كدر** وتتبع الحق والقــرآن والدينا** وأن تـرى خاضــعاًعلى ذنوبك** طـــــــول الدهر محــــــزونا** إذا لم يكن للنفس شيخ له هدى** يؤدبهابالروح زاغت عن السـير** يا من تروم ســعادةأبدية** والفوز بالمرغوب والرضوان** فاسلك سبيل الذاكرين ولذ بهم** فســبيلهم فيه رضاالرحمن** واتبع طريقتهم فإن عمادها ** فقه وتوحيدمع الإحســـان*** زيــــــارة أرباب النهي مرهم يبري*** ومفتـاح أبــــــواب الهداية والــــسري*** وتحدث في القلب الخــلي إرادة*** وتشرح صدرا ضاق من ساعة الوزري*** وتنصر مـــظــــلـــوما وترفـــــع خاملا*** وتكسب معدوما وتجبر ذا كـــــــــسري*** عليك بها فالقوم باحوا بسرها*** ووصوا بها يا صاحي في السر والجهري*** فزر وتأدب بعد تصحــيح نية*** تأدب ممــــلوك مـــــــع الـــملك الحري*** ***اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه صلاة أهل السموات والأرضين عليه ،إجري يارب لطفك الخفي في أمورنا والمسلمين *** الصلاة والسلام عليك يانبي الله*** الصلاة والسلام عليك يا رسول الله*** ***الصلاة والسلام عليك يا رحمة للعالمين***الصلاة والسلام عليك يا شفيع المؤمنين***الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله*** ***والحمد لله رب العالمين***

الخميس، 23 سبتمبر، 2010

رسائل بين الشيخ سيدي عبد الرحمن باش تارزي و سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنهما

بسم الله الرحمن الرحيم
الرسالة الآولى
من خديم الخدام و مقبل تراب الأقدام , محب الصالحين من الناس و الإخوان , عبده و أ قل عبيده عبد الرحمان .
إلى الحبيب الذي أخد من كل فن بنصيب , سيدي محمد بن عزوز , منحه الله تعالى الرضا و الفوز .
سلام الله عليك و رحمة الله وبركاته , و على كل من تعلق بك من الأهل و الإخوان و التلاميذ و العشائر و الأصحاب و الأحباب كل واحد باسمه .
و بعد . فقد بلغني مكتوبك هذا , و قام لدي مقامك , فان ما عجزت عنه الأقدام تبلغه الأقلام , فوجدته كناب مشتاق , و من بغيته التلاق , جزآك الله خيرا , و كفاك ضيرا و جعلك من العشاق , و هكذا شأن المتحابين في الله , زادك الله تعالى من ذلك . و قولك ( الحمد لله الذي أتى بك و كنا بقيد الحياة ) هكذا كان يقول شيخنا , نفعنا الله تعالى به , طول الله بنا الأعمار في الخير حتى نشبع من طاعة الله تعالى إن شاء الله . و قولك الظريف ( و لقد قامت قلوبنا ) إلى قولك ( و إن كان لنا العيب عند من يقربنا ) إلى قولك ( و لم نر شيئا و لم نستحسن شيئا سوى محبتك ) نعم , ذلك هو المطلوب من السير و السلوك إلى مالك الملوك , فاشكر الله تعالى يزدك .
و لقد حكي لنا الأستاذ رحمه الله تعالى حكاية : رأى معروف الكرخي في المنام , فقيل له : ما فعل الله بك يا معروف ؟ فقال : خيرا إن شاء الله تعالى , فقيل له بورعك أم بزهدك ؟ فقال معروف رضي الله تعالى عنه و نفعنا به : بعملي بموعظة ابن السماك . قال لنا الأستاذ : أعلمكم بموعظة ابن السماك ؟ قلنا : نعم . قال : قال ابن السماك رحمه الله تعالى : من اعرض عن الله بكلياته , أعرض الله عنه جملة , و من أقبل على الله بقلبه , أقبل الله عليه برحمته و بوجوه الخلق إليه , و من تارة فتارة فالله يرحمه . ثم فسر لنا " من أعرض عن الله بكلياته " قال : هو من لم يأخذ وردي , أو أخده و فرط فيه , فهذا هو المعرض عن الله , لقولهم : من أخد الورد و تركه كان كمن ارتد و العياذ بالله تعالى , و من أقبل على الله بقلبه أقبل الله عليه برحمته و بوجوه الخلق إليه , معناه : ألبسه الله تعالى خلعتين , خلعة ظاهرة يعلمها الخلق منه و لا يعلمها هو من نفسه , و خلعة باطنه يعلمها هو من نفسه و لا يعلمها غيره منه .
أشكر الله تعالى . و هذا جوابك . و إن كانت لنا حياة فستأتيك الخلعة الباطنة إن دمت , فالبدوام تنقطع الأوهام . و ينكشف عن القلب الغمام , و اترك الزيارة إلى وقت الإمكان , حيث تعذر الآن الزمان , و أفضلها وقت الأنوار و الأثمار , كما كان يأمرنا به الأستاذ رحمه الله تعالى .
و لا تقل لماذا كتب لي في بطاقتي , و لم يكتب لي في مكتوب أخر . حتى لا يضيق الكتب . و أنت خبير يا سيدي بأن الشيخ رحمه الله تعالى , في الكثير و الغالب لا يكتب إلا في البطاقة المرسلة إليه . و لا يحب كثرة التمجيد و الكلام لغير فائدة . و في الحديث الشريف ( مسألة من العلم خير من الدنيا و ما فيها و من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم ) .
فعليك أيها الحبيب بالإقبال على الله تعالى بقلبك من غير التفات إلى إقبال الخلق م إدبارهم , فيمنحك الله تعالى الخلعتين , و لكن واحدة بعد واحدة . كما جرت عادة الله تعالى بذلك . و عليك بالنصيحة لنفسك أولا , فان من نصح نفسه قدر على نصح غيره . أعننا الله تعالى و إياكم على النصيحة لأنفسنا و لغيرنا , و رزقنا و إياكم الإقبال على الله تعالى بالقلب و اللسان و الجوارح بمنه و كرمه و جوده و فضله , و لم يجعل كلامنا حجة علينا أمـــين .
و بلغ سلامنا إلى من سلم علينا . و يسلم عليكم كافة أولادنا و أهلينا و الإخوان و النقباء و على من ذكر سلاما تاما مبارك عاما . و بلغ سلامنا إلى سيدي المبروك و الوالدة .
و قولك ( خشيت ) الخ . فأنا راض عنك إن رضيت بي , أنت تعلم ذلك من قلبك , فان القلوب لا بعد بينها و لو
تباعدت الأجسام . و لقد أخبرني سيدي مصطفى بصدقك و دوام نيتك . و قد كان يذكر لنا الشيخ رحمه الله تعالى مرارا : من دام على عادته , دامت سعادته في الدارين , و من لا , فلا .
و لا بد سيدي أن تنصحني و ننصحك هكذا , و نكون إن شاء الله من المتناصحين في الدين لا غير , خصوصا في هذا الزمان , الذي صار فيه الدين غريبا و القابض عليه كالقابض على الجمر .
جعلنا الله و إياكم من أصحاب الدين المتين , و لا تلتفت لمادح و لا لقادح , و لا تتحرك لذالك كما لا يتحرك جبل من نفخ ناموسه .
و هذا ما ورد علي في الوقت , كتبته عاجلا و عليكم السلام .
أواخر شعبان عام 1214 أربعة عشر و مأتيين و ألف , من هجرة من خلقه الله تعالى على أكمل وصف , سيدنا محمد صلى الله عليه و على أله و صحبه و سلم .
الرسالة الثانية
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله كثيرا كثيرا كثيرا .
من عبد الله سبحانه , عبد الرحمان , إلى الحبيب اللبيب , الفاضل الحبيب الحسيب , سيدي محمد بن عزوز و كافة التلاميذ .
سلام الله تعالى و رحمته و بركاته عليكم و على من تعلق بكم .
و بعد : نحن في خير إن كنتم فيه , و نلتمس منكم الدعاء الصالح في مظان الإجابة , كما هو منا لكم فيها , و على الله القبول , و هو نعم المولى و نعم المسؤول .
و قد بلغنا الزيتون و الحوالة و شيء من التمر جازاكم الله خيرا , و كفاكم ضيرا . و تقبل سعيكم و أوسع عليكم من فضله , و أفرغ عليكم من عطائه و بذله , و رزقكم الله تعالى الطاعة و القبول و السير و الوصول . و لا بد لكم من الجد و الاجتهاد و التعشيق و التنشيط و الإخلاص لقوله عليه السلام ( لو شئت أقسم لكم أن أحبكم إلى الله تعالى المحببون عباد الله إلى الله تعالى المحببون الله تعالى إلى عباده الماشون في الأرض بالنصيحة ) و عليكم بمراتب الطريق إلى الله تعالى ثلاثة : شريعة و طريقة و حقيقة . فالشريعة العلم الذي يجب على كل مكلف معرفته , و الطريقة القصد إلى الله تعالى بذاك العلم , و هو السير إليه تعالى و هو العمل , فأما علما بلا عمل . كما أن عملا بلا علم لا عبرة به و هما متلازمان . و أما الحقيقة فهو ثمرتها و هو الوصول إلى المطلب و مشاهدة النور المرغوب . و منه قول أبي بكر رضي الله تعالى عنه : ما رأيت شيئا إلا رأيت الله تعالى فيه . فالوصول عظمة و اقتدار , لا وصول مسافة و انتظار . و قال في الحكم : وصولك إلى الله تعالى وصولك إلى العلم به , و جل ربنا أن يتصل بشيء , أو يتصل به شيء , و قربك منه أن تكون شاهد القربة , و من أراد السير و السلوك إلى منازل الملوك , فعليه بالأركان الثمانية و إلا فهو في ورد التبرك .
قال في الحكم : إذا التبس عليك أمران فانظر أثقلهما على النفس فاتبعه , فانه ما يثقل عليها إلا ما كان حقا . و قال أيضا : من علامات إتباع الهوى المسارعة إلى نوافل الخيرات , هي الاشتغال بالزيادة على الورد الذي هو الاسم الوجد ليصل به إلى الرب الواحد , و إلا فهو ذو أرباب متفرقون , لقولهم : لا يستحقر الورد إلا جهول . الوارد يوجد في الدار الآخرة , و الورد ينطوي بانطواء هذه الدر , و أولى ما يقتنى ما لا يخلف وجوده .
و أما غير طريقتنا فهي وظائف , و طريقتنا هي الورد . و لا بد من معرفة مراتبه و أركانه و شروطه و أصوله . و قد تقدم الكلام على المراتب باختصار , و أما الأركان الثمانية التي تقدم ذكرها فهي : تقليل الطعام , و تقليل المنام , و تقليل الكلام , و مفارقة الأنام , و فكر تام , و هو ترك الأمل , و نفي الخواطر و حديث النفس . و السادس : ذكر مدام , و دوام طهارة , و صحبة رابطة .
و أما الشروط فتسعة : أربعة عامة تجب على المبتدئ و هي مراتب الورد في القلوب , و بعكسها يبور الورد في القلوب . أولها الإكثار من الذكر , و ثانيها الإكثار من المذاكرة بعد كل حضرة أو قبلها رأسية أو كراسية , و ثالثها الإكثار من الزيارة و اللقاء و النظرة و التعرض لنفحات الرب , لشيخه أو نائب شيخه أو إخوانه فقط فقط فقط . و لا تزور غير من ذكروا . و رابعها الهروب و البعد و التجنب من الأضداد و مرض القلوب و المنهمكين في أمر الدنيا الحريصين على جمعها فقط , فان كان مرض الأجساد يعدي , فمرض القلوب أعدى منه . اه انتهى.
الرسالة الثالثة
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله كثيرا كثيرا كثيرا .
من عبد الله سبحانه , عبد الرحمان , إلى الحبيب اللبيب سيدي محمد بن عزوز.
أعز الله أخانا بعز أهل الكمال , و فتح الله تعالى عليه في الحال و المآل , و كان الله تعالى لنا و له في كل فعل و مقال.
سلام الله تعالى عليكم , و على كل من تعلق بكم من الأهل و الأولاد و الإخوان , و على سيدي المبروك أخيكم , من كافة أهلينا و أولادنا و جميع الإخوان عليكم و على الإخوان .
و بعد . نحن في خير إن كنتم فيه أنتم , و المطلوب دعاؤكم لنا في عامة الأوقات و خاصتها كما منا ذلك لكم , و على الله القبول , و هو نعم المولى و نعم المسئول .
فعليك أيها الحبيب على الله تعالى الإكثار من الورد الذي تعارفنا لأجله من غير استعجال للفتح , و إن لم يكن إلا منحك الله تعالى بالدوام عليه , فقد أعظم عليك منته ظاهرة و باطنة , كما في شرف علمك . قال صاحب الحكم رحمه الله تعالى : إذا رأيت عبدا أقامه الله بوجود الأوراد , و أدامه عليها من طول الإمداد , فلا تستحقرن ما منحه مولاه , لأنه لم تر عليه سيم العارفين و لا بهجة المحبين , فلولا وارد ما كان ورد . و قال الإمام القشيري : الذكر منشور الولاية , فمن أعطي الذكر فقد أعطي المنشور . و قال الشاعر :

حسامي و منهاجي القويم و شرعتي و منقدي في الدارين من كل فتنة

و شافني من أمراض جسمي و باطني و مرهم ترياقي من كل علــــــة

محبة رب العالمـــــــــين و ذكـــره على كل أزماني بقلبي و لهجتــي

فــــما للمــــريد إلا ذكــــــــر مــراده و ما للمحب إلا رضـــاء الأحبـة

و عجبني قولك الظريف : و لو قلت لي ائت وحدك لأتيت , و أبقى عندك زمانا و هو المطلوب و المقصود . قال الشاعر :

و إن ساعدتك الوقت فزت بخلوة ينــم عـليــك من خمايلنــا نذ

أكملك البقــايا مــا دمــت باقيــا بها يشرق القلب و ينتعش الورد
و قولك : و قد جاءني اثنان من سيدي علي بن عيسى الخ . و لا باس أن تكتب له و تطلب منه الدعاء و هي الكل , فانه خليفة الشيخ و نائبه , و بالنية و الصدق و الإخلاص يبلغ القاصر بفضل الله تعالى إلى مرتبة الخواص . و قرأت بطاقتك كلها إلى قولك : فأدعو لي الخ . فانا لا ننساك بالدعاء دائما و أنت كذلك . أصلح الله تعالى منا و منكم الأعمال و الأقوال و الأحوال عاجلا بمنه و فضله و كرمه .
فعليك بتجريد القريحة , و العزم بنفسك للنصيحة , فان الوقت سيف إن لم تقطعه قطعك . و عجبني تواضعك و انتباهك من غفلتك , زادك الله تعالى منه , و بصرك الله بعيوبها , و غلبك عليها أمين . فان معاداة النفس أصل من أصول الطريق , فلا تركن إليها , و لا تستحسن حالها . قال ابن عطاء الله رحمه الله تعالى : أصل كل معصية و غفلة و شهوة , الرضا عن النفس , و أصل كل طاعة و يقظة و عفة , عدم الرضي منك عنها . فالعاقل من تفطن لمآله , و تبصر بأحواله . و كما في شرف علمكم شروط الورد تسعة : أربعة عامة و خمسة خاصة , فمعنى العامة أنها تجب على المبتدئ و المتوسط و المنتهي , و هي الإكثار من الذكر وحده لأهل السير و السلوك , أقل ما يذكر
بين ليل و نهار اثنا عشر ألفا , و أوسطه خمسة و ثلاثون ألفا , و المنتهي سبعين ألفا . و الثاني المذاكرة كراسية 
و رأسية و الثالث الزيارة و الرابع الفرار من الأضداد و اختيار العزلة على الخلطة لكثرة الفساد , و عليكم بالعض بالنواجذ على هذه الأربعة فإنها تنشط القريحة , و تشفي القلوب الجريحة , و التفريط بها و الإخلال يكون سببا للانحلال , كالخروج من الورد و الانسلال .
قال في الحكم : الحزن على فقدان الطاعة مع عدم النهوض إليها علامة الاغترار . و قال أيضا : لا يخاف أن تلتبس الطرق عليك , و إنما يخاف من غلبة الهوى عليك .
فعليكم أيها الأحباب على الله بدوام طاعته , و أفضلها هو الذكر الذي نحن بصدده . فان الإنسان لم يخاطب بجميع العبادات كما خوطب بالذكر في جميع حالاته , و لم يترك له حالة لم يتعلق به خطابه , و ذلك لشدة اعتناء المذكور بالذاكر , و لو لم يكن إلا قوله تعالى : " فاذكروني أذكركم " لكان كافيا , و بالإنعام و الألطاف وافيا , و عليكم بإقامة الحضرة في كل مكان عندكم في وقت تعقب الملائكة فينا , و هما الغداة و العشي , لقوله تعالى لحبيبه و صفوة خلقه : "وأصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة و العشي يريدون وجهه " الآية .
و لا بد أن تراعوا شكر الله فيها بترتيبها و إقامتها و إطالتها , حيث رتعكم الله تعالى في رياض جنته . قال تعالى "و لمن خاف مقام ربه جنتان" الآية . و قال عليه السلام ( فإذا دخلتم رياض الجنة فارتعوا , قيل : و ما رياض الجنة يا رسول الله ؟ قال : حلق الذكر ) . نبهني الله و إياكم لإقامة شكره على ما منحنا من فضله بكرمه و جوده و منه .
و السلام عليكم و رحمة الله , و فيه كفاية . كتبته عاجلا لكثرة الأشغال , نقلته من خط الشيخ المذكور حرفا بحرف , و الله يوفقنا إلى محبته أمين . انتهى
وهذه رسالة من الشيخ مصطفى بن عبد الرحمان باش تارزي: رضي الله عنه
إلى الشيخ محمد بن عزوز البرجي
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله كثيرا كثيرا كثيرا . من عبد ربه المنان , مصطفى بن عبد الرحمان , إلى الحبيب في الله تعالى , العارف ربه , بقية أثر الطريق , و رائحة الشيخ على التحقيق , سيدي الشيخ محمد بن عزوز , أعزه الله تعالى بعز طاعته , و جعله من أهل حضرته أمين . بعد السلام و رحمة الله و بركاته و طلب صالح الدعاء , فاني أحمد إليكم الله تعالى , و أشكره على ما أنتم عليه , و لقد أبكاني و ذكرني قولك (غاب عني و تركني يتيما ) . . الخ . فكلنا كذلك . و إني عبد الله أولى بهذه الجملة من غريق , فليت شعري متي يكون الوصال , و الخروج من ربقة هذه الأحوال , و الأوصال ؟ و ما ذكرت من ما حصل لبعض المجدين مثل الوله أو غيره , فالذي يظهر و الله أعلم أنه من صفات أصحاب المقام الثالث , أصحاب النفوس الملهمات , فانهم في هذا المقام لا يقع نظرهم إلا على الله لظهور الحقيقة الإيمانية على باطنهم , و فناء ما سوى الله في شهودهم , فمن ذلك يحصل لهم الوله و الشوق و الهيمان و البكاء و القلق و عدم الاعتراض على الخلق و الاشتغال بالحق , و تطوير و تعاقب القبض و البسط و غير ذلك كما لا يخفى , و لا ينفعهم و لا يعينهم على مطلوبهم إلا الإكثار من ذكر الاسم الثالث في جميع الأوقات بالقيام و القعود و الاضطجاع أناء الليل و النهار , حتى يتخلص السائل ببركاته من خطر هذا المقام , و به ينقطع ما بقي من التفات النفس إلى المقام الأول و الثاني , لأنها لا تخلو من التفات إليهما , لأن الطبع يغلب التطبع الخ . و من عثرت عليه ممن بدت عليه علامة مقام , وجب عليك نصحه نقله إلى الاسم المناسب له , حتى لا يعود أخره على أوله , لأن كل اسم بالنسبة إلى أهله نار لا تبقي و لا تذر . فابذل جهدك في نصح الخليقة على الحقيقة . و قد بلغت السلام كما ذكرت إلى جميع من ذكرت و السلام . و يبلغ السلام إلى سيدي المبروك و كافة الأهل و الإخوان و الطلبة و سائر المعينين على طاعة الله من كاتب الحروف و اخوانه . و يصلكم الظهير المجدد , و الأصل بقي عندي كما ذكرت و السلام . كتب عاجلا , و إن يسر الله تعالى جمعنا فليكن صحبتك تأليف الشيخ رحمه الله بخط يده . ..انتهى****منقول***** 
*****شكرا  لصاحب مدونة سيدي بن عزوزالبرجي رضي الله عنه******
 ضريح  سيدي بن عزوزالبرجي رضي الله عنه

ضريح سيدي عبد الرحمن باش تارزي رضي الله عنه

‏ليست هناك تعليقات: